الإثنين 17 يونيو 2024 الموافق 11 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

النزلة المعوية| تعرف على الأسباب.. وطرق العلاج

الخميس 30/مايو/2024 - 08:00 ص
النزلة المعوية..
النزلة المعوية.. أرشيفية


تحدث الدكتور محمد السيد معروف، استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة وأمراض صدر الأطفال والحساسية، عن النزلة المعوية عند الأطفال، موضحًا أنها من المشاكل التي يتعرض لها الأطفال بشكل مستمر.

أسباب النزلة المعوية

وعن أسباب النزلة المعوية، أوضح استشاري طب الأطفال، أن هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى إصابة الطفل، بالنزلة المعوية، ومنها:

  • الميكروبات مثل البكتيريا.
  • الروتا فيروس وهذا أخطر وأكثر سبب.
  • بالإضافة إلى الأطعمة الدسمة أو الملوثة.

علاج النزلة المعوية 

ويتساءل الكثير من الأهل عن كيفية علاج النزلة المعوية؟ وحول هذا التساؤل يُجيب الدكتور محمد السيد، موضحًا أن علاج النزلة المعوية الوحيد هو حماية الطفل من الدخول في جفاف، ويتم ذلك عن طريق:

تعويض الطفل بمحلول الجفاف والرضاعة والسوائل، ولذلك إذا كان الطفل يعاني من إسهال يجب إحضار محلول جفاف في الحال وإعطاؤه للطفل على حسب الكمية التي يحددها الطبيب بالإضافة إلى الرضاعة.

ونصح بإعطاء الطفل العصائر مع ضرورة أن تكون بدون سكر والبعد عن المعلبات والحمضيات، ويتم إعطاء الطفل الزبادي.

الترجيع بسبب النزلة المعوية 

وأشار الدكتور محمد السيد، إلى أن إذا كان القيء شديد وترغب الأم في علاج الطفل في البيت، مع ضرورة التأكد من أن الطفل لا يعاني من الجفاف يمكن إعطاؤه  الزوفران والدانست لإيقاف الترجيع ويمكن إعطاؤه السوائل ومحلول الجفاف. 

وكشف استشاري طب الأطفال، إلى أن المضاد الحيوي ودواء الإسهال ليس لهم فائدة ويمكن أن يزيدوا من مدة العلاج.

المدة الطبيعية لاستمرار الإسهال

وأوضح استشاري طب الأطفال، إلى أن المدة الطبيعة لاستمرار الإسهال تتراوح بين يومين إلى أسبوع، ويجب أن تتحلى الأم بالصبر مع الطفل، وما يمكنه فعله هو حماية الطفل من النزلة المعوية والدخول في جفاف وتعويضه بالسوائل بأنواعها من محلول جفاف ورضاعه وعصائر، وأكل خفيف.

 إذا كان الطفل همدان أو عينه رجعت للخلف أو ريقه ناشفا أو ملهوفا على الماء أو كمية البول قلّت أو الترجيع مستمر لا يقف حتى بالحقن أو إذا كان الإسهال أكثر من 7 مرات يوميا أو الطفل عمره أقل من سنة توجهي لطبيب الأطفال فورًا.