الخميس 25 يوليو 2024 الموافق 19 محرم 1446
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

اليوم العالمي للتصلب المتعدد.. تعرف على الأسباب والأعراض

الخميس 30/مايو/2024 - 07:30 م
اليوم العالمي للتصلب
اليوم العالمي للتصلب المتعدد.. أرشيفية


اليوم العالمي للتصلب المتعدد.. التصلب المتعدد (MS) هو اضطراب مزمن في المناعة الذاتية يؤثر على الجهاز العصبي المركزي، وهو مرض غالبًا ما يمر دون أن يلاحظه أحد، وله أعراض لا ترى بالعين المجردة، إنها حالة منهكة تؤثر على الملايين من الأشخاص في جميع أنحاء العالم، وفي يوم الأربعاء الأخير من شهر مايو من كل عام، نحتفل باليوم العالمي لمرض التصلب المتعدد لرفع مستوى الوعي حول هذا النضال الصامت في كثير من الأحيان.

بينما نحتفل باليوم العالمي للتصلب المتعدد لعام 2024 في 30 مايو 2024، من المهم فهم أسباب هذه الحالة وأعراضها وتأثيرها على الأفراد وأسرهم، وفق موقع India tv news.

اليوم العالمي للتصلب المتعدد.. الأسباب 

لا يزال السبب الدقيق لمرض التصلب العصبي المتعدد غير معروف، ولكن يُعتقد أنه مزيج من العوامل الوراثية والبيئية.

وتشير الأبحاث إلى أن بعض الاختلافات الجينية تجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بمرض التصلب العصبي المتعدد عندما يتعرض لبعض المحفزات البيئية.

إحدى النظريات الرائدة وراء سبب مرض التصلب العصبي المتعدد هي أنه اضطراب في المناعة الذاتية، ففي الأشخاص المصابين بمرض التصلب العصبي المتعدد، يهاجم الجهاز المناعي عن طريق الخطأ الطبقة الواقية (المايلين) حول الألياف العصبية في الدماغ والحبل الشوكي، يؤدي هذا الضرر إلى تعطيل الاتصال بين الدماغ وبقية الجسم، مما يؤدي إلى ظهور أعراض مختلفة.

اليوم العالمي للتصلب المتعدد

اليوم العالمي للتصلب المتعدد.. الأعراض

يؤثر مرض التصلب العصبي المتعدد على كل شخص بشكل مختلف، مما يجعل تشخيصه مرضًا صعبًا، وتشمل بعض الأعراض الشائعة:

  • تعب
  • تنميل أو وخز في الأطراف
  • ضعف العضلات
  • مشاكل في الرؤية
  • قضايا التنسيق والتوازن

يمكن أن تأتي هذه الأعراض وتختفي أو تصبح أكثر حدة بمرور الوقت، اعتمادًا على الفرد.

أحد الجوانب الأكثر تحديًا لمرض التصلب العصبي المتعدد هو أن العديد من الأعراض غير مرئية، وهذا يجعل من الصعب على الآخرين أن يفهموا أو يتعاطفوا مع المصابين بمرض التصلب العصبي المتعدد، ويمكن أن يؤدي أيضًا إلى سوء تفسير أو تجاهل صراعات الشخص.

تأثير مرض التصلب المتعدد

يمكن أن يشكل العيش مع مرض التصلب العصبي المتعدد تحديًا كبيرًا لكل من الأفراد وعائلاتهم، إن طبيعة المرض التي لا يمكن التنبؤ بها يمكن أن تجعل من الصعب على الأفراد التخطيط للمستقبل والحفاظ على الشعور بالسيطرة على حياتهم. 

يمكن أن تؤثر الأعراض الجسدية والمعرفية أيضًا على قدرة الشخص على العمل، مما يؤدي إلى ضغوط مالية وفقدان الاستقلال.

علاوة على ذلك، فإن الطبيعة غير المرئية للعديد من الأعراض يمكن أن تجعل من الصعب على الأفراد الحصول على الدعم والتفهم الذي يحتاجون إليه من أحبائهم والمجتمع. 

وهذا يمكن أن يؤدي إلى مشاعر العزلة والوحدة، والتي يمكن أن تؤثر بشكل أكبر على الصحة العقلية للشخص.