الثلاثاء 25 يونيو 2024 الموافق 19 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

انقطاع الطمث المبكر يرتبط بزيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي.. وربما سرطان المبيض

الأربعاء 05/يونيو/2024 - 07:00 ص
انقطاع الطمث المبكر..
انقطاع الطمث المبكر.. أرشيفية


بعض النساء اللاتي يعانين من انقطاع الطمث المبكر - قبل سن الأربعين - يتعرضن لخطر متزايد للإصابة بسرطان الثدي والمبيض، وفقًا لبحث تم تقديمه في ENDO 2024، الاجتماع السنوي لجمعية الغدد الصماء في بوسطن، ماساشوستس.

انقطاع الطمث المبكر

وقالت كورين فيلت، رئيسة قسم الغدد الصماء والتمثيل الغذائي والسكري في جامعة يوتا هيلث في سولت ليك سيتي بولاية يوتا، إن هناك أيضًا خطر أعلى للإصابة بسرطان الثدي والبروستاتا والقولون لدى أقارب هؤلاء النساء.

بدأ فيلت وزملاؤه الدراسة بفرضية مفادها أن بعض النساء المصابات بقصور المبيض الأولي وأفراد أسرهن قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بالسرطان الإنجابي أو المرتبط بالهرمونات. 

قصور المبيض الأولي هو حالة تحدث عندما تتوقف المبايض عن العمل بشكل طبيعي قبل سن الأربعين.

حدد الباحثون 613 امرأة تعاني من قصور المبيض الأولي و165 امرأة عانين من انقطاع الطمث المبكر من نظامين للرعاية الصحية في ولاية يوتا يخدمان 85% من السكان. 

وراجع الباحثون السجلات الطبية المؤرخة 1995-2021 واستخدموا معلومات الأنساب في قاعدة بيانات السكان في يوتا للعثور على الأقارب وركزوا على تشخيص السرطان بين النساء وأفراد أسرهن باستخدام سجل السرطان في يوتا. 

على وجه التحديد، نظر الباحثون إلى أولئك الذين تم تشخيص إصابتهم بسرطان الثدي والمبيض وبطانة الرحم والقولون والخصية والبروستاتا.

واكتشفوا أن النساء اللاتي يعانين من انقطاع الطمث المبكر لديهن خطر الإصابة بسرطان الثدي مرتين. وقد زاد هذا الخطر بنحو أربع مرات (خطر الحد) لسرطان المبيض.

تم زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 1.3 مرة وسرطان القولون بنسبة 1.5 مرة لدى الأقارب من الدرجة الثانية (أي العمات والأعمام والأجداد وبنات الأخ أو أبناء الأخ، وما إلى ذلك).

ارتفع معدل الإصابة بسرطان البروستاتا بمقدار 1.3 إلى 1.6 مرة لدى أقارب الدرجة الأولى والثانية والثالثة (أي الأجداد وأبناء العمومة من الدرجة الأولى).

وذكرت فيلت، أن النساء اللاتي يعانين من العقم بسبب انخفاض عدد البويضات أو يعانين من انقطاع الطمث المبكر يجب أن يتأكدن من إجراء فحص منتظم لسرطان الثدي، خاصة إذا كان لديهن أفراد في الأسرة مصابون بالسرطان.

يجب على الأطباء الذين يمارسون الطب العام وأمراض النساء وعلاج الخصوبة أن يدركوا أن انقطاع الطمث المبكر يزيد من خطر الإصابة بعدد من الأمراض، ويجب عليهم الآن أن يدركوا أن سرطان الثدي قد يكون أحد هذه الأمراض التي يجب مراقبتها.