الإثنين 17 يونيو 2024 الموافق 11 ذو الحجة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

الصحة العالمية: مليون و600 ألف شخص يصابون بالمرض يوميا بسبب تناول أغذية ملوثة

السبت 08/يونيو/2024 - 10:30 م
منظمة الصحة العالمية..
منظمة الصحة العالمية.. أرشيفية


وجهت صايمة واجد، المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية، تذكيرًا صارخًا بالعواقب الوخيمة لاستهلاك أغذية ملوثة، ومع إصابة 1.6 مليون شخص بالمرض يوميا في جميع أنحاء العالم، فإن الحاجة الملحة لمعالجة هذه القضية لا يمكن المبالغة فيها. 

وقالت، إن كل يوم، يصاب ما يقرب من 1.6 مليون شخص في جميع أنحاء العالم بالمرض بسبب استهلاك أغذية ملوثة.

ومن المثير للقلق أن 40% من بين المتضررين هم من الأطفال دون سن الخامسة، وهم معرضون بالفعل لمخاطر سوء التغذية والوفيات. 

وتؤكد هذه الإحصائية ضرورة الحفاظ على جودة الغذاء، وخاصة بالنسبة للفئات الأكثر ضعفا بيننا.

ما هو تلوث الغذاء؟
أغذية ملوثة

وشددت صايمة واجد على الخسائر الاقتصادية الكبيرة الناجمة عن تناول أغذية ملوثة، وقدرت خسارة سنوية قدرها 110 مليارات دولار في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، وهذا العبء المالي لا يعيق الإنتاجية فحسب، بل يجهد أيضًا أنظمة الرعاية الصحية التي تتصارع بالفعل مع تحديات لا تعد ولا تحصى.

الأسباب الكامنة وراء تلوث الأغذية معقدة ومتعددة الأوجه حيث يعزز المناخ الاستوائي السائد في العديد من المناطق انتشار الآفات ويسرع تكوين السموم الطبيعية، علاوة على ذلك فإن الآثار المركبة لتغير المناخ تؤدي إلى تفاقم هذه التحديات، مما يستلزم استجابات قوية لحماية النظم الغذائية.

وشددت صايمة واجد على أن معالجة مسألة سلامة الأغذية تتطلب جهدا متضافرا من جميع أصحاب المصلحة. 

وأوضحت صايمة، إن سلامة الغذاء هي مسؤولية جماعية، وعلى الحكومات والمنتجين والمستهلكين أن يلعبوا دورهم في ضمان سلامة الغذاء.

تلعب الحكومات دورًا محوريًا في تطوير خطط الاستجابة الوطنية لحالات الطوارئ المتعلقة بسلامة الأغذية واختبارها بدقة. 

وفي الوقت نفسه، يجب على المنتجين ومشغلي الأعمال الغذائية تنفيذ وتحديث بروتوكولات إدارة سلامة الأغذية بجدية لضمان سلامة سلسلة التوريد.

تلوث الغذاء... المصادر ووسائل السلامة
أغذية ملوثة

ومع ذلك، فإن المسؤولية لا تقع فقط على عاتق صناع السياسات والمنتجين، ويتمتع المستهلكون أيضًا بنفوذ كبير في تشكيل ممارسات سلامة الأغذية.

 ومن خلال اعتماد ممارسات آمنة للتعامل مع الأغذية في المنزل والإبلاغ الفوري عن أي حوادث، يمكن للأفراد تمكين أنفسهم والمساهمة في الجهود الجماعية للتخفيف من المخاطر.

من خلال إعطاء الأولوية لسلامة الغذاء، يمكننا حماية الصحة العامة، وتعزيز المرونة الاقتصادية، وتعزيز مستقبل حيث يكون الغذاء الآمن والمغذي في متناول الجميع.