الخميس 25 يوليو 2024 الموافق 19 محرم 1446
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

هل الجرافين مفيد في علاج قطع الحبل الشوكي؟.. دراسة تربط بينهما

السبت 15/يونيو/2024 - 12:28 ص
هل يفيد الجرافين
هل يفيد الجرافين فى علاج قطع الحبل الشوكى؟


هل يفيد الجرافين في علاج قطع الحبل الشوكي؟.. أظهر الجرافين الذي تم صياغته على أنه "المادة العجيبة" في العالم، إمكانات هائلة في إحداث ثورة في التطورات في مجالات الإلكترونيات والطاقة والبناء والصحة. 

هل يفيد الجرافين في علاج قطع الحبل الشوكي؟

وحسب موقع " فيوتشريسم" فقد تم استخدام مادة جديدة تجمع بين الجرافين والمواد الهلامية البوليمرية للمساعدة في ربط الحبال الشوكية التالفة في الفئران.

وحول هذا البحث يقول الموقع إن جيمس تور من جامعة رايس، وهو أحد الكيميائيين الذين أجروا هذه الدراسة، أمضى عقدًا من الزمن في العمل باستخدام شرائط الجرافين النانوية. 

ومن المعروف أن هذه المركبات الرقيقة للغاية تمتلك خصائص ميكانيكية تساعد على استخدامها في التطبيقات البيولوجية، في حين أن البولي إيثيلين جلايكول عبارة عن جل بوليمر متوافق حيويًا أثبت فائدته في العمليات الجراحية.

ومن خلال ربط PEG عالي الذوبان على شبكة موصلة من أشرطة الجرافين النانوية، قام العلماء بتصنيع TexasPEG، وهو مركب متوافق حيويًا يتمتع بالسلامة الهيكلية ليكون بمثابة سقالة وسطحًا محفزًا لنمو الخلايا العصبية، وهو النوع المطلوب لإصلاح الحبل الشوكي.

هل يصلح الجرافين للتطبيق على البشر؟ 

وأدى استخدام TexasPEG في التجارب على الحيوانات إلى نتائج مذهلة، حيث أظهر فأر مصاب بعمود فقري مقطوع استعادة وظيفية للمسارات الحسية بعد 24 ساعة فقط من الجراحة. 

وقالت الدراسة إن الفأر يستطيع المشي دون أن يفقد توازنه، ويقف على أطرافه الخلفية، ويستخدم أطرافه الأمامية لإطعام نفسه.

وقد كانت تطبيقات الجرافين في علم الأعصاب قيد التطوير منذ فترة طويلة، ومن المؤكد أن نتائج TexasPEG في التجارب على الحيوانات واعدة. 

وتختلف البيولوجيا البشرية كثيرًا عن تلك الخاصة بالجرذان، لذا فإن العلاجات المماثلة لإصابات العمود الفقري والحبل الشوكى والاضطرابات العصبية لدى الأشخاص الذين يستخدمون TexasPEG قد لا تزال بعيدة عن أن تصبح حقيقة واقعة ملموسة على ارض الواقع، ومع ذلك، فإن البحث الذي أجراه تور وزملاؤه، بالإضافة إلى التطورات المهمة من المختبرات الأخرى، أمر مشجع ويمكن أن يمهد الطريق لمستقبل من العلاجات الموثوقة لأمراض الجهاز العصبي لدى البشر.