السبت 20 يوليو 2024 الموافق 14 محرم 1446
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

هل دواء السكري يعالج انقطاع التنفس خلال النوم؟

السبت 22/يونيو/2024 - 10:03 م
انقطاع التنفس
انقطاع التنفس


توصلت دراسة جديدة إلى أن تيرزيباتيد - وهو علاج لمرض السكري من النوع الثاني وأدوية فقدان الوزن - قد يكون أول علاج دوائي فعال لانقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم OSA.

انقطاع التنفس الانسدادي 

انقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم OSA، هو اضطراب متعلق بالنوم يؤثر على ما يقرب من 936 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، والعلاجات الوحيدة المتاحة حاليًا لهذه الحالة هي أجهزة مثل أجهزة ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر CPAP، والتي تساعد على التنفس أثناء النوم، لكن هذا قد يتغير قريبا.

وتشير دراسة جديدة، نُشرت في مجلة New England Journal of Medicine، إلى أن العلاج المخصص للسكر والمعتمد لإدارة الوزن لدى المصابين بداء السكري من النوع 2 - قد يكون علاجًا فعالًا لانقطاع التنفس أثناء النوم.

ويحدث انقطاع التنفس أثناء النوم OSA عندما يعاني الفرد من انسداد جزئي أو كامل في مجرى الهواء العلوي، مما يؤدي إلى عدم انتظام التنفس أثناء النوم، مما يؤدي إلى استيقاظ الشخص أثناء الليل واضطراب النوم، ولقد ثبت أن انقطاع التنفس أثناء النوم يقلل من مستويات الأكسجين في الدم ويرتبط بزيادة خطر الإصابة بمضاعفات القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب، وهو أكثر شيوعًا عند الأشخاص الذين يعانون من السمنة.

علاج انقطاع التنفس الانسدادي 

وتم إجراء الدراسة باستخدام مرحلتين من المرحلة الثالثة، مزدوجة التعمية، وعشوائية، ومضبوطة، شملت 469 مشاركًا من تسعة بلدان مختلفة تم تشخيص إصابتهم بالسمنة السريرية وتوقف التنفس أثناء النوم OSA المتوسط ​​إلى الشديد، واستخدم بعض المرضى أجهزة ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر، والتي تساعد في الحفاظ على مجرى الهواء مفتوحًا أثناء نوم الفرد، والبعض الآخر لم يفعل ذلك.

على مدى 52 أسبوعًا، تم إعطاء المشاركين إما حقن 10 أو 15 ملغ من تيرزيباتيد، أو دواء وهمي.

وفي نهاية فترة الدراسة، وجد الباحثون أن الدواء قلل بشكل كبير من عدد انقطاعات التنفس التي تعرض لها المشاركون، وهو انخفاض أكبر بكثير من أولئك الذين تناولوا الدواء الوهمي، حتى أن بعض المشاركين تحسنوا إلى درجة عدم الحاجة بالضرورة إلى جهاز CPAP.