الخميس 25 يوليو 2024 الموافق 19 محرم 1446
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

تصلب الجلد المناعي| تعرف على الأنواع والأعراض وما أسبابه.. وهذه عوامل الخطر

الأربعاء 03/يوليو/2024 - 07:30 م
تصلب الجلد المناعي..
تصلب الجلد المناعي.. أرشيفية


قالت الدكتورة دعاء صلاح عطا، أستاذ واستشاري أول الروماتيزم وأمراض المفاصل والمناعة، إن مرض تصلب الجلد المناعي، عبارة عن مجموعة من الأمراض النادرة التي تتمثل في شد الجلد والأنسجة الضامة ويصيب النساء أكثر من الرجال، وغالبا تكون في 30 إلى 50 سنة.

أنواع تصلب الجلد المناعي

وذكرت الدكتورة دعاء صلاح، أن هناك نوعين لتصلب الجلد، وهما:

  • تصلب الجلد الذي يؤثر على الجلد فقط عند بعض الأشخاص.
  • تصلب الجلد الذي يؤثر في أشخاص آخرين على الجلد وأجزاء اخرى من الجسم مثل:
  1. الأوعية الدموية
  2. الجهاز الهضمي ( تصلب الجلد الجمعي)

تختلف العلامات والأعراض حسب نوع تصلب الجلد الذي أُصبت به.

ما هو تصلب الجلد؟ | مصراوى

أعراض تصلب الجلد المناعي

وأوضحت استشاري أول الروماتيزم، أن أعراض المرض تختلف بناءً على أجزاء الجسم المصابة، وفيما يلي نستعرض بعض الأعراض حسب الجزء المصاب: 

  • الجلد:

بقع جلدية صلبة ومشدودة ممكن أن تكون بيضاوية أو على شكل خطوط مستقيمة، يختلف عدد البقع، ومكانها، وحجمها على حسب نوع تصلب الجلد.

  • أصابع اليدين أو القدمين:

ظاهرة رينود هي واحدة من أوائل علامات تصلب الجلد الجهازي وممكن أن تتحول أصابع يديك أو قدميك الى اللون الأزرق مع الإحساس بالألم أو التنميل. 

  • الجهاز الهضمي:

يسبب مجموعة من الأعراض الهضمية، بناء على الجزء المتضرر من السبيل الهضمي، ومشاكل في امتصاص العناصر المغذية ( الطعام ) خلال الأمعاء  

  • القلب، أو الرئتان أو الكُلية:

ممكن يؤثر تصلب الجلد على وظيفة القلب، أو الرئتين، أو الكليتين بدرجات مختلفة وإذا لم تعالج تلك المشكلات قد تصبح قاتلة.

أسباب الإصابة بمرض تصلب الجلد المناعي

وأشارت استشاري أول الروماتيزم، أن تصلب الجلد المناعي ينتج عن الإفراط في الإنتاج وتراكم الكولاجين في أنسجة الجسم، وفي الغالب يحدث تصلب الجلد نتيجة مجموعة من العوامل، بما في ذلك مشاكل الجهاز المناعي، وعوامل الوراثة والمحفزات البيئية

عوامل خطر الإصابة بمرض تصلب الجلد المناعي

هناك العديد من العوامل المشتركة التي تُحفِّز من خطر الإصابة بتصلُّب الجلد:

  • الجينات الوراثية بعض الأفراد المصابين ببعض التغيرات الجينية أكثر عرضةً للإصابة بتصلُّب الجلد
  • المثيرات البيئية ممكن تكون ناتجة عن التعرض للإصابة بعدوى فيروسية أو أدوية أو عقاقير
  • التعرض المتكرِر في العمل إلى مواد ضارة محددة أو مواد كيميائية
  • مشكلات الجهاز المناعي لأنه يعتقد  أن تصلب الجلد مرض من أمراض المناعة الذاتية
  • نسبة من بين 15: 20 % من الحالات يشعر الفرد المصاب بتصلب الجلد وبأعراض أخرى لأمراض المناعة الذاتية مثل: التهاب المفاصل الروماتويدي أو الذئبة أو متلازمة شوغرِن

تختلف طرق العلاج حسب طبيعة المرض ومدى شدته ودرجته حسب التقديرات العالمية، ويتم تشخيص المرض بالاختبارات المعملية والأشعة التشخيصية والفحص السريرى الكامل للمريض.