الأحد 21 يوليو 2024 الموافق 15 محرم 1446
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

هل تجلس في مكان واحد لساعات طويلة؟.. أحذر من هذه المشاكل الصحية

الخميس 04/يوليو/2024 - 05:00 ص
الجلوس لفترات طويلة..
الجلوس لفترات طويلة.. أرشيفية


لقد برز الجلوس لفترات طويلة باعتباره مصدر قلق صحي كبير، وتشير الأبحاث الحديثة إلى أنه يمكن ربطه بتطور اضطرابات عصبية جديدة. 

ارتبطت أنماط الحياة المستقرة، التي تتميز بفترات طويلة من عدم النشاط، بالعديد من النتائج الصحية الضارة، بما في ذلك أمراض القلب والأوعية الدموية والسمنة والسكري، ومع ذلك فإن التأثيرات العصبية المحتملة للجلوس لفترات طويلة تحظى باهتمام متزايد.

مشاكل صحية بسبب الجلوس لفترات طويلة

قال الدكتور فينيت بانجا، المدير المساعد لطب الأعصاب في مستشفى بي إل كيه ماكس، إن إحدى الآليات الأساسية التي قد يؤثر من خلالها الجلوس لفترات طويلة على الصحة العصبية هي من خلال انخفاض تدفق الدم. 

وأضاف، أن يمكن تؤدي فترات الجلوس الطويلة إلى ضعف الدورة الدموية، خاصة في الأطراف السفلية، مما قد يؤدي بدوره إلى تقليل تدفق الدم إلى الدماغ. 

واستكمل: يعد تدفق الدم الدماغي الكافي أمرًا ضروريًا للحفاظ على الوظائف الإدراكية وصحة الدماغ بشكل عام، يمكن أن يؤدي عدم كفاية إمدادات الدم إلى إضعاف الوظائف الإدراكية، والمساهمة في ضمور الدماغ، وزيادة خطر الإصابة بأمراض التنكس العصبي مثل مرض الزهايمر.

علاوة على ذلك، يرتبط الجلوس لفترات طويلة بزيادة الالتهاب والإجهاد التأكسدي، وكلاهما يضر بالصحة العصبية، يمكن أن يؤدي الالتهاب المزمن إلى تلف خلايا الدماغ ويرتبط بتطور حالات مثل التصلب المتعدد وغيره من الاضطرابات العصبية الالتهابية. 

الإجهاد التأكسدي، الناتج عن عدم التوازن بين الجذور الحرة ومضادات الأكسدة في الجسم، يمكن أن يؤدي أيضًا إلى تلف الخلايا العصبية وقد تورط في التسبب في العديد من أمراض التنكس العصبي.

بالإضافة إلى ذلك، غالبًا ما يكون الجلوس لفترات طويلة مصحوبًا بوضعية سيئة، مما قد يسبب إجهادًا عضليًا هيكليًا وعدم الراحة، يمكن أن تؤدي الوضعية السيئة إلى صداع التوتر وأعراض أخرى مرتبطة بانضغاط الأعصاب.

وبمرور الوقت، يمكن أن يؤدي ذلك إلى حالات ألم مزمن ومشاكل عصبية أخرى، مثل متلازمة النفق الرسغي وعرق النسا.

نمط الحياة المستقر المرتبط بالجلوس لفترات طويلة يمكن أن يؤدي إلى آثار نفسية، قلة النشاط البدني هي عامل خطر معروف للاكتئاب والقلق. 

الحركة الجسدية ضرورية لإطلاق الإندورفين والناقلات العصبية الأخرى التي تعزز الصحة العقلية، لذلك فإن غياب الحركة المنتظمة يمكن أن يؤثر سلبًا على الحالة المزاجية والوظيفة الإدراكية، مما قد يؤدي إلى اضطرابات الصحة العقلية.

في الختام، يشكل الجلوس لفترات طويلة مخاطر كبيرة على الصحة العصبية من خلال مسارات متعددة، بما في ذلك انخفاض تدفق الدم، وزيادة الالتهاب والإجهاد التأكسدي، وضعف الموقف، والآثار النفسية. 

إن معالجة هذه المخاطر من خلال تغييرات نمط الحياة، مثل دمج النشاط البدني المنتظم وضمان بيئة العمل المناسبة، أمر ضروري للحفاظ على الصحة العصبية.