الأحد 14 يوليو 2024 الموافق 08 محرم 1446
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

اكتشاف مسار جديد لـ علاج سرطان البنكرياس.. ما هو؟

السبت 06/يوليو/2024 - 02:05 ص
سرطان البنكرياس
سرطان البنكرياس


تمكن فريق من معهد الكيمياء الحيوية بجامعة كيل، من اكتشاف هدف يمكن أن يساهم في علاج سرطان البنكرياس، الذي يعاني منه عدد كبير من الأشخاص حول العالم.

في التفاصيل، تمكن فريق الباحثين من اكتشاف طريقة لتثبيط وظيفة البروتين المسبب للورم MYC، ويمكن استخدام هذه الطريقة في تطوير أدوية جديدة، وفقا لما نشره موقع ميديكال إكسبريس.

جينات MYC المسببة للسرطان

إن جينات MYC والبروتينات الناتجة عنها هي المحرك الرئيسي للعديد من أنواع السرطان.

يقول البروفيسور إلمار وولف، مدير معهد الكيمياء الحيوية بكلية الطب في جامعة كيل: "إنها حقًا واحدة من أهم الجينات المسببة للسرطان، إن لم تكن الأكثر أهمية، لدى البشر".

ولهذا السبب يبحث الباحثون في مختلف أنحاء العالم عن طرق محتملة لإيقاف عمل هذا الجين المسبب للسرطان بهدف تطوير أساليب جديدة لعلاج السرطان، ولكن لم يتم بعد تطبيق أي مثبط لهذا الجين سريريا".

وبما أنه من الصعب استهداف MYC بشكل مباشر، فإن مجموعة العمل التي يقودها وولف تسعى إلى اتباع نهج غير مباشر من خلال الشركاء الرابطين الضروريين، وذلك لأن وظيفة MYC في تعزيز السرطان تنتقل من خلال الارتباط ببروتينات أخرى.

حدد وولف وفريقه أحد شركاء الارتباط الأساسيين في مزارع الخلايا والنماذج الحيوانية لسرطان البنكرياس.

توضح الدراسة، التي نشرت في مجلة Gut، أن عددا قليلا جدا من شركاء ربط MYC هم المهمون لتطور سرطان البنكرياس، وأحد هؤلاء هو البروتين RUVBL1.

وأوضح المؤلف الأول ماركوس فوجت، أن "غياب هذا البروتين أدى إلى تقييد نمو الورم في خلايا سرطان البنكرياس بشكل أكبر مقارنة بالشركاء الآخرين المرتبطين الذين تم البحث عنهم".

أدى إيقاف تشغيل RUVBL1 إلى انخفاض كبير في حجم الأورام في البنكرياس وهجرة الخلايا المناعية إلى الورم.

سبق هذا الاكتشاف عمل مكثف، أولًا، تم استخدام مطياف الكتلة لتحديد البروتينات التي ترتبط بـ MYC، وكانت النتيجة 90 بروتينًا.

وبعد ذلك، تم فحص كل من هذه البروتينات التسعين لتحديد أي منها مهم لنمو الورم، ولتحقيق هذه الغاية، قام الباحثون ببناء أنظمة يتم فيها إيقاف تشغيل أحد هذه البروتينات وراثيًا.

تم إجراء هذا الفحص في كل من الخلايا السرطانية المزروعة وفي النموذج الحيواني لسرطان البنكرياس (PDAC)، وكانت الدراسة في النموذج الحيواني حاسمة.

وأكد فوجت أن "هذا يرجع إلى أن العديد من شركاء ربط MYC أثبتوا أهميتهم لخلايا PDAC المزروعة، ولكن ليس في الجسم الحي".

وقال فوجت إن البروتين RUVBL1 كان الأكثر تأثيرًا، ثم تم تحليله عن كثب في مزرعة الخلايا.

وبعد ذلك، تم استخدام نماذج حيوانية لاختبار ما إذا كان إيقاف تشغيل RUVBL1 يؤدي بالفعل إلى إبطاء نمو الورم أو ما إذا كانت الأورام الموجودة قد تراجعت.

وقال وولف: "لقد استخدمنا بشكل أساسي الأساليب الجينية لمنع إنتاج هذا البروتين، وكان لذلك تأثير علاجي، فقد تراجعت الأورام وتم تنشيط الجهاز المناعي".

ويعتقد أن فعالية هذا العلاج ترجع إلى حقيقة مفادها أن الخلايا المناعية تهاجر إلى الورم، ذلك أن أورام البنكرياس لدى الفئران، كما هي الحال لدى البشر، لا تحتوي إلا على عدد قليل من الخلايا المناعية، وبالتالي فإنها تعتبر "باردة" من الناحية المناعية.

وبناءً على ذلك، لا يستفيد معظم مرضى سرطان البنكرياس من العلاجات المناعية.

وقال وولف: "نشتبه في أن الأدوية التي تستهدف محور MYC-RUVBL1 قد تجعل أورام البنكرياس عرضة للعلاج المناعي".

انكماش الورم

وتؤكد البيانات المستمدة من الأورام البشرية أهمية البروتين في سرطان البنكرياس.

ووفقًا لهذه البيانات، فإن مستويات بروتين RUVBL1 مرتفعة في الأورام مقارنة بالأنسجة الطبيعية والصحية، ويتبع ذلك مستوى التعبير عن MYC.

هناك أورام تحتوي على كمية قليلة نسبيًا من RUVBL1، وفي الوقت نفسه تحتوي أيضًا على كمية قليلة من MYC، والأورام التي تحتوي على كمية كبيرة من RUVBL1 تحتوي أيضًا على كمية كبيرة من MYC، بالإضافة إلى ذلك، يبدو أن RUVBL1 مؤشر على عدوانية الورم، حيث تكون الوفيات أعلى في الأورام التي تحتوي على كمية كبيرة من RUVBL1 مقارنة بالأورام التي تحتوي على كمية قليلة من RUVBL1.

يعتقد العلماء أن RUVBL1 هو هدف جيد للأدوية المضادة لسرطان البنكرياس.

الهدف من البحث هو تسهيل تطوير أدوية جديدة تمامًا ضد السرطان، ويركز البحث على بروتين اليوبيكويتين والعمليات المرتبطة به.