الخميس 25 يوليو 2024 الموافق 19 محرم 1446
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

تعرفي على مخاطر الذئبة الحمراء على الحامل.. وهكذا يمكن اكتشافها

الأربعاء 10/يوليو/2024 - 10:00 م
الذئبة الحمراء لدى
الذئبة الحمراء لدى الحوامل.. أرشيفية


تحدثت الدكتورة دعاء صلاح عطا، أستاذ واستشاري أول الروماتيزم وأمراض المفاصل والمناعة، عن مرض الذئبة الحمراء عند الحوامل، موضحة أنه من الأمراض الخطيرة التي يجب الانتباه لها خلال فترة الحمل.

ما هو مرض الذئبة الحمراء؟ 

وذكرت استشاري أول الروماتيزم، أن مرض الذئبة الحمراء مرض مناعي، سببه ليس خارجي لكنه ناتج عن تكوين جسم الإنسان لبعض الأجسام المضادة التي تهاجم خلايا وأنسجة الجسم وتسبب حدوث التهاب في الجزء المصاب وتتلفه. 

وكشفت، أن سبب المرض حتى الأن غير معروف، ولكن الأجسام المضادة تصيب "الأجهزة الضامة" مثل الأوعية الدموية والغضاريف ونسيج الكلى والجلد.

مرض الذئبة الحمراء والحوامل

وأشارت دعاء صلاح، إلى أن الدراسات العلمية تأكد أن إصابة السيدات الحوامل بمرض الذئبة الحمراء يسبب لهم مشاكل خطيرة، منها الإجهاض المتكرر أو ولادة أطفال لديهم نقص نمو.

وأظهرت الإحصائيات العالمية الحديثة أيضًا أن نسبة إصابة السيدات بالمرض هي 9 أضعاف إصابة الرجال به، وأن المرض يُصيب السيدات في عمر الخصوبة والإنجاب.

كيف يمكن اكتشاف الذئبة الحمراء لدى الحوامل؟

وأوضحت دعاء صلاح، أن السيدة المصابة بالذئبة الحمراء تشتكي من احمرار بالجلد، وخصوصا بالوجه الذي يكون واضح في صورة احمرار الخدين والأنف، ويكون الاحمرار شبية للفراشة أو الذئبة وده سبب اسمه.

الذئبة الحمراء

 

بعض الأعرض المصاحبة ممكن تشمل: 

  • آلام المفاصل والغضاريف
  • آلام الكلى
  • جلطات الساق
  • وفي بعض الحالات الشديدة، قصور في الدورة الدموية فى منطقة الكلى والفشل الكلوي

إمكانية الحمل لدى مرضى الذئبة الحمراء

وأكدت استشاري أول الروماتيزم، أن السيدة المصابة بالذئبة الحمراء بالفعل يمكن لها الحمل بشكل طبيعي لكنها من الممكن أن تتعرض لمشاكل كثير، ومنها على سبيل المثال:

  • الإجهاض المتكرر
  • وفاة الجنين داخل الرحم
  • ولادة طفل يعاني من نقص نمو، وذلك بسبب مهاجمة الأجسام المضادة للمشيمة

إذا كنتي تعانين من أي أعراض ولديكي مخاوف من احتماليته حدوث حمل أو وقوع حمل بالفعل يلزم استشارة الطبيب المختص في الحال، لأخذ كل  الاحتياطيات والعلاجات اللازمة، مؤكدة أن ليس هناك داعي للخوف لأن لكل داء دواء وبالخطوات العلمية يمكن السيطرة على المرض بشكل أمن.