الأحد 21 يوليو 2024 الموافق 15 محرم 1446
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

ما هو مرض التيبس الفقاري؟.. أسباب حدوثه وكيفية تطوره غير معروفة

الخميس 11/يوليو/2024 - 12:00 ص
التيبس الفقاري..
التيبس الفقاري.. أرشيفية


تحدثت الدكتور دعاء صلاح عطا، أستاذ واستشاري أول الروماتيزم وأمراض المفاصل والمناعة، عن التيبس الفقاري، موضحة أنه مرض مناعي يتساءل الكثير من الناس عنه، وهو واحد من الأمراض الروماتيزمية المُنتشرة جدًا بين الشباب، ولذلك من المهم معرفة أسبابه وأعراضه وطرق علاجه.

ما هو التيبس الفقاري؟

وذكرت الدكتورة دعاء صلاح، أن التيبس الفقاري  (Ankylosing Spondylitis ) هو التهاب مزمن يُصيب المفاصل بين فقرات العمود الفقري بالإضافه لإلتهاب في الأوتار خصوصًا في أماكن التصاقها بالعظام.

وأضافت، ان في معظم الحالات تتركز الإصابة في مفاصل العمود الفقري والحوض والأطراف السفلية مما يسبب الم شديد في هذه الأماكن.

واستكمل: أن الالتهاب الفقاري المفصلي أكثر انتشاراُ بين الرجال لكنه يصيب السيدات أيضًا وتظهر أعراضه من سن 20 إلى 30  سنة.

التيبس الفقاري ومدى تأثيره على المُصاب.. أرشيفية

أسباب التيبس الفقاري

وكشفت استشاري أول الروماتيزم، أن أسباب حدوث التيبس الفقاري وكيفية تطوره غير معروفة مثل مُعظم الأمراض الروماتيزمية، ولكن الدراسات أظهرت أن العامل الوراثي قد يكون له تأثير في هذه الالتهابات ولعل هذا هو تفسير ظهور المرض بين اكثر من فرد في العائلة الواحده، ويكون المرض مصحوبًا باضطراب في الجهاز المناعي.

أعراض التيبس الفقاري 

وعن أعراض التيبس الفقاري، ذكرت الدكتورة دعاء صلاح، أن هناك مجموعة من الأعراض تظهر على المرضى حال إصابتهم بالتيبس الفقاري، ومنها:

  • تورم المفاصل مع ضعف مدى حركة المفصل
  • التهاب الأوتار من أشهر أعراض هذا المرض
  • التهاب المفصل في مؤخرة عظام الحوض أسفل الظهر
  • آلام أسفل الظهر تسبب صعوبة في الحركة
  • في بعض الحالات يحدث التهاب في الجزء الأمامي من العين يُسبب ألم وحمرار
  • تظهر الصدفية مع أعراض المرض الشائعة في بعض الحالات
  • التهابات الجهاز الهضمي والتهاب القولون القرحي

تشخيص وعلاج التيبس الفقاري

وأشارت دعاء صلاح، إلى أن مرض التيبس الفقاري المفصلي يتم تشخيصة بالاختبارات المعملية والأشعة التشخيصية والفحص السريرى الكامل للمريض، ويتم العلاج بعد تحديد نشاط المرض ودرجة شدته حسب التقديرات العالمية الموصى بها، ويشمل العلاج الدوائى والعلاج الطبيعى  والحقن الموضعى والتأهيل الكامل للمريض.