الإثنين 22 يوليو 2024 الموافق 16 محرم 1446
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

أسباب الصداع المتكرر.. إليكم 20 خطأ شائعا

الثلاثاء 07/يونيو/2022 - 03:19 م
أسباب الصداع المتكرر
أسباب الصداع المتكرر


أسباب الصداع المتكرر.. هذا ما يبحث عنه الكثير من الناس، ممن يتعرضون بشكل متكرر لنوبات من الصداع، التي تبدو مزعجة إلى حد كبير، وتسبب لهم آلاما لا تُحتمل في كثير من الأحيان.

فـ أسباب الصداع المتكرر مختلفة ومتعددة، منها ما يتعلق بإصابة الشخص ببعض الأمراض، حينما يكون هذا الصداع المتكرر عرضا للإصابة بأحد الأمراض، ومنها ما يتعلق ببعض السلوكيات والعادات التي تتسبب في إصابة صاحبها بالصداع المتكرر، لكن في جميع الأحوال لا غنى عن استشارة الطبيب أو مقدمي الرعاية الطبية فور الشعور بالصداع حتى يمكنهم مساعدتنا في التخلص منه ومن أسبابه والتعامل مع أي مرض قد يشير الصداع إلى الإصابة به.

ولأن أسباب الصداع المتكرر من الأمور المهمة التي يبحث عنها الكثيرون، يستعرض «طب 24» فيما يلي من سطور أسباب الصداع المتكرر:

الصداع

إن كنا نريد نتعرف على أسباب الصداع المتكرر، فلا بد أولا من أن نعرف ما هو الصداع وكيف يحدث؟

معظم الناس يتعرضون لنوبات من الصداع بين الحين والآخر، وقد يبدو هذا الصداع عرضيا، وقد يبدو متكررا ومستمرا ومزمنا، ما يجعل من الضرورة بمكان أن يلجأ الواحد منا إلى الطبيب فورا عندما يشعر بأي ألم أو صداع في الرأس، لأن بعض أنواع الصداع قد تشير إلى الإصابة بأمراض خطيرة قد تؤدي إلى الوفاة.

ويعرف الصداع «Headache» بأنه ألم في الرأس، ينشأ في الدماغ في فروة الرأس أو الرقبة، وهو واحد من أكثر الشكاوى الطبية شيوعا بين الكثير من الأشخاص، إذ إن غالبية الناس إما تعرضوا لنوبات من الصداع أو سيتعرضون لذلك على مدى عمرهم لأسباب عدة تختلف من شخص لآخر.

والصداع ليس مرضا في حد ذاته، وإنما هو عرض لمرض، أي أن الصداع يشير إلى مشكلة صحية ما أو مرض يعاني منه الإنسان.

أعراض الصداع المتكرر

قبل أن نكشف أسباب الصداع المتكرر، نستعرض إليكم مجموعة من أعراض الصداع المتكرر، وهي:

- استمرار الصداع 15 يوما أو أكثر خلال الشهر الواحد، ولمدة تصل إلى 3 شهور أو تزيد.

- الصداع النصفي المزمن.

- القلق والتوتر بشكل مستمر.

- صداع يومي مستمر.

أسباب الصداع المتكرر

تشمل أسباب الصداع المتكرر الإصابة ببعض الأمراض، أو اتباع بعض العادات غير الصحية التي تؤدي إلى زيادة فرص صاحبها في الإصابة بالصداع المتكرر.

ومن أبرز أسباب الصداع المتكرر ما يلي:

- ارتفاع ضغط الدم.

- انخفاض ضغط الدم.

- التهابات الأذن الوسطى.

- التهابات الجيوب الأنفية.

- أمراض الفم والأسنان.

- الإنفلوانزا.

- أمراض العيون، وخصوصا المياه الزرقاء أو الجلوكوما.

- الأرق وقلة النوم.

- الإجهاد.

- التوتر والقلق بشكل مستمر.

- كثرة التفكير.

- الضوضاء والأصوات المزعجة.

- تناول بعض الأطعمة مثل الأطعمة المعلبة التي تحتوي على مواد الحافظة واللحوم المصنعة.

- بعض الروائح.

- الإفراط في تناول الأطعمة والمشروبات الغنية بالكافيين.

- التدخين.

- تناول المشروبات الكحولية.

- التقلبات الجوية، وتغير درجات الحرارة بشكل مفاجئ.

- التعرض للمياه الساخنة أو الباردة بشكل مفاجئ.

- الجلوس أمام شاشات التلفزيون أو الكمبيوتر أو الهواتف المحمولة لفترات طويلة.

طرق الوقاية من الصداع المتكرر

إن كنا قد تعرفنا على أسباب الصداع المتكرر، ننتقل معكم لاستعراض طرق الوقاية من الصداع المتكرر.

يتساءل الكثير من الأشخاص عما يجب فعله لتفادي الإصابة بالصداع المتكرر، والوقاية منه، والبعد قدر المستطاع عن الإصابة بآلامه المزعجة والمتكررة.

وللجواب على ذلك نقول إن هناك بعض العادات والنصائح التي تجنب صاحبها من الوقوع في فخ الصداع المتكرر، من أبرزها ما يلي:

- تفادي مسببات الصداع ومحفزات الإصابة به.

- عدم الإفراط في تناول الأدوية والمسكنات دون إشراف طبي.

- الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم والراحة.

- تناول كميات كافية من الماء على مدار اليوم.

- الإكثار من تناول المشروبات المختلفة لتجنب الجفاف الذي يسبب الصداع.

- عدم الإفراط في تناول الأطعمة والمشروبات الغنية بالكفيين مثل: الشاي والقهوة.

- ممارسة التمارين الرياضية، وخصوصا رياضة المشي.