الإثنين 22 يوليو 2024 الموافق 16 محرم 1446
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

هل مرض الشلل الرعاش خطير؟ تعرف على مراحل الباركنسون الخمس

الجمعة 01/يوليو/2022 - 05:03 م
هل مرض الشلل الرعاش
هل مرض الشلل الرعاش خطير


هل مرض الشلل الرعاش خطير؟ من أكثر الأسئلة التي تدور في أذهان الأشخاص الذين أُصيب أحد أفراد أسرتهم بهذا المرض المزمن الذي تبدو أعراضه مريبة وخطيرة، ولذلك يتساءل البعض هل شلل الرعاش يؤدي إلى الوفاة؟ وهو ما نوضحه لكم بالتفصيل من خلال تسليط الضوء على مراحل مرض الباركنسون، فإلى التفاصيل.

هل مرض الشلل الرعاش خطير

قبل أن نقدم لكم إجابة السؤال المهم هل مرض الشلل الرعاش خطير؟ نود أن نوضح لكم بأن هذا المرض يصيب الخلايا العصبية في الدماغ في منطقة معينة وموت هذه الخلايا يسبب نقص مستويات الدوبامين بمعدل 60 إلى 80%، ولهذا السبب تظهر أعراض مرض الشلل الرعاش.

بحث جواب هل مرض الشلل الرعاش خطير؟ تتمثل في أعراض المرض الذي يطلق عليه علميا باركنسون، حيث أعراض مختلفة تصيب الجسم وتؤثر على قدرة المصاب على التعايش بشكل طبيعي، ومن هنا تكمن خطورة المرض الذي يتطور مع مرور الوقت لينتج عنه مضاعفات الشلل الرعاش.

هل مرض الشلل الرعاش خطير

 

ونقدم لكم إجابة هل مرض الشلل الرعاش خطير؟ كالتالي:

أولا: أعراض الشلل الرعاش

  • يبدأ مرض الشلل الرعاش بأعراض رجفة خفيفة في أحد اليدين تكاد تكون غير ملحوظة، وبالتالي لا يبدأ المرض بشكل خطير.
  • بعد ذلك تظهر أعراض مرض الشلل الرعاش المبكرة بخلاف هذه الرجفة وتتمثل في فقدان حاسة الشم، واضطرابات النوم.
  • تتطور أعراض الشلل الرعاش تدريجيا بصورة تختلف من شخص لآخر لتظهر في الإصابة بالإمساك المتكرر وعسر الهضم.
  • تغيرات في بحة الصوت، وتغيرات في عادة الكتابة، وتغيرات في القدرة على إظهار تعابير الوجه، كلها من أعراض الشلل الرعاش.
  • تبدأ خطورة مرض الشلل الرعاش بظهور اضطرابات الحركة حيث الحركة البطيئة وصعوبة المشي بشكل طبيعي وتصلب الذراعين والساقين وعدم اتزان الجسم، وهي أعراض تؤثر سلبا على جودة الحياة.
  • الإصابة بأعراض الشلل الرعاش التي تتطور من خفيفة إلى شديدة تصيب المرض بالاكتئاب وصعوبة النوم والهلوسة والاضطراب العقلي.

 

ثانيا: مضاعفات الشلل الرعاش

خطورة مرض الشلل الرعاش تنبع أيضا من مضاعفاته، حيث يعاني المريض من خطر السقوط المستمر، وخطر الجلطات الدموية في الرئة والساقين، وهذه المضاعفات يمكن أن تكون قاتلة، في ظل عدم وجود علاج دوائي محدد للقضاء على مرض الشلل الرعاش، ولكن يصف الأطباء أدوية تحفز الدوبامين، وأدوية أخرى مضادة للفيروسات، وفي حال عدم نجاعة هذه الأدوية يتم اللجوء للعلاج الجراحي الذي يحسن من حركة المريض، ولكنه لا يحسن من مضاعفات الإدراك أو الإصابة بالخرف.

 

هل شلل الرعاش يؤدي إلى الوفاة

وعلى غرار هل مرض الشلل الرعاش خطير؟ يتساءل آخرون هل شلل الرعاش يؤدي إلى الوفاة؟ والمبشر في الإجابة عن هذا السؤال هو ان الدراسات الطبية أثبتت بأن هذا المرض غير قاتل في المطلق، ولكن مضاعفاته الشديدة قد تتسبب في الوفاة بعد 14 عاما من تشخيص الإصابة بـ مرض الشلل الرعاش، وفي كثير من الأحيان قد يصل متوسط عمر المريض المصاب بالرعاش إلى نفس متوسط عمر الشخص الغير مصاب.

 

مراحل مرض الباركنسون

استكمالا لتوضيح إجابة هل مرض الشلل الرعاش خطير؟ نود أن نقدم لكم مراحل مرض باركنسون من خلال 5 مراحي رئيسية كالتالي:

 

المرحلة الأولى

أخف مرحلة في مراحل مرض باركنسون، تظهر فيها أعراض الشلل الرعاش بشكل غير ملحوظ تماما وعلى الأغلب تكون في جانب واحد فقط من الجسم.

 

المرحلة الثانية

الوصول إلى المرحلة الثانية من مراحل مرض باركنسون تستغرق شهور وأحيانا سنوات، ويعاني فيها المصاب من أعراض متوسطة تشمل الارتعاش، وتصلب العضلات، وبدء تغير تعابير الوجه، وفي الأعراض التي تظهر في كلا جانبي الجسم، ولا تمثل هذه المرحلة أي خطورة في حياة المصاب لعدم وصول الأعراض إلى فقدان الاتزان.

 

المرحلة الثالثة

تصبح أعراض مرض الشلل الرعاش أكثر وضوحا في هذه المرحلة، حيث تتفاقم الأعراض السابق ذكرها لتصبح مؤلمة ومؤثرة على الأعمال اليومية، فتقل حركة الجسم، وتبدأ مشكلة عدم الاتزان وبالتالي يصبح المريض معرضا للسقوط، وعلى الرغم من ذلك هذه المرحلة من مراحل مرض باركنسون لا تمثل خطورة ويمكن فيها ان يعتمد المصاب على نفسه في تأدية مهامه بأقل قدر ممكن من المساعدة.

 

المرحلة الرابعة

تبدأ خطورة مرض الشلل الرعاش في المرحلة الرابعة، حيث يعاني المريض من صعوبة الكلام وصعوبة في الوقوف، وتصبح ردود أفعاله وحركات جسمه بطيئة جدا، وبالتالي يحتاج إلى المساعدة العائلية بشكل كلي.

 

المرحلة الخامسة

وهي مرحلة متقدمة ضمن مراحل مرض باركنسون تظهر فيها اعراض الشلل الرعاش خطيرة للغاية، ويحتاج فيها المريض لكرسي متحرك يتنقل من خلاله، وفي هذه المرحلة أيضا يعاني المريض من الارتباك والهلوسة، وهي مضاعفات المرض الخطيرة.

 

هل التمر مفيد في شلل الرعاش؟

من ضمن الأسئلة المتعلقة بمرض باركنسون، سؤال البعض هل التمر مفيد في شلل الرعاش؟ حيث يلجأ المريض إلى العلاج بالغذاء والوصفات العشبية بالتزامن مع الادوية المحفزة للدوبامين في الدماغ، وهو ما يمنع مضاعفات المرض ويقلل من خطورة الشلل الرعاش.

 

وقد أثبتت الدراسات الطبية أن تناول التمر المنتظم يرتبط بتحسين الأداء المعرفي والإدراكي لكبار السن، كما أنه يرتبط بانخفاض مخاطر الإصابة بالاضطرابات التنكسية العصبية، ولذلك ينصح بالاعتماد على تناول التمر لمرضى الشلل الرعاش ومرضى الزهايمر والخرف.