الإثنين 27 مايو 2024 الموافق 19 ذو القعدة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

أعراض عرق النسا وعلاجه وضرورة التدخل الجراحي.. طبيب يوضح

الجمعة 21/أبريل/2023 - 02:10 ص
عرق النسا وعلاجه
عرق النسا وعلاجه


تحدث الدكتور محمد اللقاني، استشاري علاج ألم المزمن، عن عرق النسا موضحًا أنه ألم في أسفل الظهر يصل إلى الساق قد يُصيب واحدة فقط أو الإثنين معًا من الخلف يحدث نتيجة انزلاق غضروفي في الظهر يضغط على العصب المسبب للمشكلة وبالتالي يؤثر ذلك على ساق المريض مما يجعله يشعر بألم شديد في الساق خاصة أثناء السير.

أعراض عرق النسا

  • تنميل في الساق.
  • ضعف عضلات الساق التي تحرك القدم.
  • الإحساس بوخز في منطقة أسفل الظهر وحتى أصابع القدم.
  • فقدان القدرة على الحركة بشكل طبيعي. 
  • الإصابة بشد عضلي مزمن.
  • الشعور بألم شديد أسفل العمود الفقري.

علاج عرق النسا

وذكر الدكتور محمد، أن الكثير من الناس وحتى صغار السن مصابون بالانزلاق الغضروفي ولكن لا يشكو الجميع من الألم وذلك لأن المريض لا يشعر بالألم إلى في حال لمس الغضروف للعصب غير ذلك يتحرك المريض بشكل طبيعي ولا يشعر بألم.

وتابع: لعلاج هذه المشكلة يتم استخدام جهاز الأشعة التداخلية على مكان التهاب العصب وتُحقن مواد تقلل الالتهاب العصبي؛ مثل البلازما الغنية بالصفائح الدموية والبوتوكس والأوزون وغيرها من المواد حول جذور الأعصاب بالإضافة إلى إجراء تردد حراري، وحال كان الغضروف هو سبب ضغط العصب يتم استئصال جزء منه.

العلاج البنائي لعرق النسا

وأوضح الدكتور محمد اللقاني، أن بعد علاج الألم يتم اللجوء إلى العلاج البنائي التجديدي بدل من عملية تثبيت الفقرات، وذلك لأن الظهر ضعيف في الأساس أو هناك تزحزح في الفقرات فالعلاج التجديدي الذي يتم إجراؤه كل شهر لمدة 6 أو 8 مرات يساعد على تقوية الأربطة والأنسجة والعضلات المحيطة بالفقرات فبالتالي يصبح الظهر قوي ويتحمل أي حركة وحماية الفقرات من الانزلاقات الغضروفية التي قد تحدث وتضغط على الأعصاب مما يشعر المريض بتحسن ويقي مشاكل العمليات.

ضرورة التدخل الجراحي

وأكد ان بعض الحالات لا يمكن علاجها سوى بالجراحة مثل الأشخاص الذين لا يستطيعون التحكم في البول أو البراز مما يعني أن العصب مخنوق بدرجة كبيرة ويلزم إجراء الجراحة لإزالة الضغط الموجود على العصب.

في حالة عدم إجراء جراحة سابقة نسبة التحسن تصل إلى 90% أما المريض الذي أجرى عمليات في الظهر مثل الغضاريف أو الشرائح والمسامير تكون نسبة نجاح العملية 50%.