السبت 18 مايو 2024 الموافق 10 ذو القعدة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

طبيب يكشف أفضل طريقة لـ علاج الأمراض المزمنة

الخميس 15/يونيو/2023 - 02:00 ص
ضغط الدم
ضغط الدم


علاج الأمراض المزمنة.. هذا ما يسعى إليه الكثير من المرضى، وخصوصا الذين يعانون من الأمراض المزمنة، مثل ضغط الدم، ومرض السكر، وهما المرضان الأكثر شيوعا بين الناس.

فـ علاج الأمراض المزمنة يتطلب ضرورة وضع الطبيب خطة علاجية محكمة، يتم من خلالها مراعاة الحالة الصحية للمريض بشكل عام، من خلال قياسات ضغط الدم والسكر، ومن خلال مراعاة بعض العوامل الأخرى كالإصابة ببعض الأمراض التي تزيد عوامل خطورة الأمراض المزمنة، والتي تتطلب مزيدا من الاهتمام الطبي.

وبينما يتطلع الكثير من المرضى إلى علاج الأمراض المزمنة، من خلال الإبقاء على الحالة الصحية مستقرة، والإبقاء على مستويات ونسب قياسات الأمراض المزمنة مثل ضغط الدم والسكر في الحدود الطبيعية، يأتي دور الطبيب الذي يمكنه أن يساعد المريض على ضبط ضغط الدم والسكر وخلافه، عبر خطة علاجية ينبغي على المريض أن يلتزم بها حتى يصل إلى مرحلة الاستقرار التي ينشدها.

فيما يلي من سطور، يستعرض «صحة 24» لمتابعيه أفضل طريقة لـ علاج الأمراض المزمنة، وفق ما أكده الأطباء.

علاج الأمراض المزمنة

قال الدكتور باسم ظريف، استشاري أمراض القلب بمعهد القلب القومي، إن علاج الأمراض المزمنة، يتطلب وضع خطة للعلاج، بحيث يقوم الطبيب بالنظر إلى الأرقام الخاصة بقياسات ضغط الدم والسكر والكوليسترول، لكن هذا لا يغني عن التقييم العام وتحديد معامل الخطورة.

عوامل تؤثر في خطة علاج الأمراض لمزمنة

وأوضح استشاري أمراض القلب بمعهد القلب القومي أن من بين العوامل التي ينظر إليها الطبيب عند وضع خطة علاج الأمراض المزمنة، سن المريض، ونوع المريض إن كان رجلا أم سيدة، ونسب الخطورة الخاصة بـ ضغط الدم والسكر والكوليسترول وما إذا كانت نسب الخطورة هذه مرتفعة.

وأضاف الدكتور باسم ظريف أن واحدة من أهم العوامل التي يجب أن يكون الطبيب على دراية بها هي الأمراض التي قد يكون المريض مصابا بها، أو تكون قد بدأت عنده، مثل قصور الشريان التاجي، أو اختلال وظائف الكلى، فهذه العوامل جميعها تعيد التقييم، وبالتالي فإنها تؤثر على قرار الطبيب في الحصول على الأدوية ووضع خطة العلاج.

وأكد استشاري أمراض القلب بمعهد القلب القومي أنه من الممكن أن يكون عندنا شخصان لديهما نفس المرض، وليكن سكر بسيط، لكن أحدهما يعاني من السكر ومن أمراض القلب، وهنا يتم النظر إلى السكر باهتمام أكبر، أو أن يكون أحد المريضين يعاني من ضغط الدم المرتفع بدرجة بسيطة، والآخر نفس الوضع لكنه عاني من أزمة قلبية، وهنا نأخذ الأمر بجدية أكبر لحماية القلب وعدم تكرار الإصابة بـ الأزمة القلبية، والتي دائما ما تكون نسبها أعلى.