السبت 18 مايو 2024 الموافق 10 ذو القعدة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

بواسطة الخلايا الجذعية.. علماء يتوصلون لتكوين أجنة اصطناعية بدون بويضة أو حيوانات منوية

الجمعة 16/يونيو/2023 - 07:15 ص
جنين - ارشيفية
جنين - ارشيفية


ادعى علماء أنهم صنعوا أجنة بشرية "اصطناعية" بالكامل من الخلايا الجذعية، دون استخدام بويضات أو حيوانات منوية، وفق ما نشرته صحيفة the sun.

أجنة صناعية بدون بويضات أو حيونات منوية

 

يقول العلماء إنه من الممكن تكوين جنين بشري دون استخدام الحيوانات المنوية أو البويضات.

وأفادت صحيفة الجارديان بأن البروفيسورة ماجدالينا زيرنيكا جويتز من جامعة كامبريدج ومعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا أجرت التجارب في الولايات المتحدة.

وقالت الصحيفة: من غير الواضح حاليًا ما إذا كانت الأجنة قادرة على النضج لتصبح أطفالًا قابلين للحياة ويعتقد أنها دمرت بعد أسبوعين.

وقالت البروفيسور زيرنيكا جويتز: يمكننا إنشاء نماذج شبيهة بالأجنة البشرية من خلال إعادة برمجة الخلايا الجذعية الجنينية".

الخلايا الجذعية والأجنة الصناعية

 

الخلايا الجذعية هي نوع من الخلايا الفارغة في جسم الإنسان والتي لديها القدرة على التحول إلى أي نوع من الدم أو الأعضاء أو الأنسجة أو العظام أو الشعر، فهي مجال واعد من الأبحاث الطبية لأنه يمكن، من الناحية النظرية، برمجتها لتحويلها إلى دم أو أعضاء للزراعة، على سبيل المثال، أو استخدامها في علاج السرطان.

لا يسمح بإجراء التجارب على الأجنة في بريطانيا لاحتمال خلق حياة تعاني من مرض خطير أو تشوه بسبب الأخطاء.

لهذا السبب، لا يمتلك العلماء فهمًا جيدًا لكيفية نمو الأطفال في الرحم أو سبب الإجهاض في كثير من حالات الحمل.

فيما قال البروفيسور روبن لوفيل بادج، من معهد فرانسيس كريك، إن الهدف من البحث هو محاولة نمذجة التنمية البشرية المبكرة بحيث يمكن دراستها.

وأضاف: ما تحاول القيام به هو نموذج للتنمية البشرية المبكرة، لذلك من الواضح أن هذه الهياكل التي تم إنشاؤها حتى الآن ليست نماذج مثالية للتطور البشري، لأنها لا تذهب إلى هذا الحد، متابعا: ومع ذلك، فإن النية الكاملة هي ابتكار طرق لجعلها نماذج مثالية أكثر وأكثر.

وأضاف الدكتور إلديم أكرمان، من جامعة برمنجهام، "من الناحية النظرية، فإن هذه الخلايا لديها أيضًا القدرة على التطور إلى جنين".

وقال: "هذا التقرير يشير إلى أن هناك الآن دليلا على أن الخلايا الجذعية الجنينية البشرية يمكن أن تصبح أجنة، وطور العلماء مؤخرًا طرقًا لإبقاء أجنة التلقيح الاصطناعي حية في طبق لمدة 14 يومًا، وتؤكد هذه النتائج أن التكنولوجيا متاحة الآن لمحاكاة أول 14 يومًا من التطور خارج الرحم."