السبت 18 مايو 2024 الموافق 10 ذو القعدة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

دراسة جديدة تحذر من غاز البوتجاز: تنبعث منه مواد كيميائية ترتبط بالسرطانات

الجمعة 23/يونيو/2023 - 07:10 ص
غاز البوتجاز - أرشيفية
غاز البوتجاز - أرشيفية


توصلت دراسة إلى أن مواقد وأفران الغاز قد تزيد من خطر الإصابة بالسرطان، حيث وجد باحثوا جامعة ستانفورد أن المواقد ترفع مستويات مادة كيميائية مرتبطة بعدة أنواع من سرطان الدم.

دراسة جديدة تحذر من غاز البوتجاز

وقال الباحثون، بحسب موقع the sun، إن موقدًا واحدًا فقط يمكن أن يزيد من مستويات مادة البنزين المسرطنة فوق تلك التي يسببها دخان السجائر المستعمل.

أخبر البروفيسور روب جاكسون بجامعة ستانفورد: يتحول البنزين إلى ألسنة اللهب وغيرها من البيئات ذات درجات الحرارة المرتفعة، مثل المشاعل الموجودة في حقول النفط والمصافي، مضيفا: نحن نعلم الآن أن البنزين يتشكل أيضًا في ألسنة اللهب في مواقد الغاز في منازلنا، وتساعد التهوية الجيدة على تقليل تركيزات الملوثات، لكننا وجدنا أن مراوح العادم غالبًا ما تكون غير فعالة في التخلص من التعرض للبنزين.

يتم تشخيص نحو 9،900 حالة سرطان دم جديدة في المملكة المتحدة كل عام، مما يجعلها ثاني عشر أكثر أنواع السرطان شيوعًا في البلاد، كما أن أكثر من نصف الأسر البريطانية تطبخ بالغاز - نحو 14 مليون منزل - وفقًا للتقديرات.

وربطت أبحاث سابقة مواقد الغاز بـ 21 ملوثًا خطيرًا للهواء، بما في ذلك البنزين، المرتبط بالعديد من أنواع سرطان الدم مثل اللوكيميا والعيوب الخلقية.

ولقد نظروا إلى مستويات البنزين التي تتسرب عند إيقاف تشغيل المواقد، وقاست أحدث دراسة، نُشرت في مجلة Environmental Science and Technology، قاست مقدار زيادة المستويات عند تشغيل المواقد.

 

 

تتبع الباحثون انبعاثات البنزين عبر 87 منزلًا في كاليفورنيا وكولورادو، ووجدوا مواقد وأفران غاز وبروبان تنبعث منها 10 إلى 25 مرة أكثر من المواقد الكهربائية.

تم العثور على البنزين الناجم عن المواقد للسفر عبر المنزل، ووصل إلى مستويات أعلى من الإرشادات الصحية في غرف النوم بعد ساعات من إيقاف تشغيل المواقد في بعض الحالات.

لم يتم العثور على مستويات يمكن اكتشافها بسبب مواقد الحث أو الطعام الذي يتم طهيه.

قالت الكاتبة الرئيسية يانا كاستان: "أنا أستأجر شقة بها موقد كهربائي، قبل أن أبدأ هذا البحث، لم أفكر فيه مرتين قط، ولكن كلما عرفنا المزيد عن التلوث من مواقد الغاز، زادت ارتياحي للعيش بدون موقد غاز.