الأربعاء 29 مايو 2024 الموافق 21 ذو القعدة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

من التهاب الشعب الهوائية لـ السرطان.. تعرف على أضرار التدخين الإلكتروني

الجمعة 23/يونيو/2023 - 03:12 ص
التدخين الإلكتروني
التدخين الإلكتروني


يعتقد الكثير من الناس أن التدخين الإلكتروني - الفيبينج - Vaping أكثر أمانًا من منتجات النيكوتين القياسية، وهذا هو السبب في أن السجائر الإلكترونية شائعة.

تشير الدراسات العلمية إلى أنه لا يزال من الممكن إنتاج المنتجات الخطرة من الـ vaping، وفي عام 2009، ذكرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) أن التدخين الإلكتروني يحتوي على مستويات يمكن اكتشافها من المواد المسرطنة - وهي مركبات تعزز تكوين السرطان. 

وقرر الباحثون أن هذه المواد أو منتجاتها المشتقة، الناتجة عن الانحلال الحراري والاحتراق بسبب البيئة المؤكسدة التي تخلقها، بدأت تحدث تغييرات جينية داخل الخلية. وهذا بدوره يمكن أن يؤدي إلى تكوين خلايا سرطانية جديدة.

هل تدخين التدخين الإلكتروني ضار بالرئتين؟

المدخن يستنشق الدخان الناتج عن حرق التبغ من السيجارة التقليدية. ومع ذلك، لا تحتوي السجائر الإلكترونية على التبغ.

بدلًا من ذلك، يستنشق الشخص رذاذًا ناتجًا عن تبخير عصير vape. وبالتالي، تحتوي السوائل الإلكترونية على العديد من المركبات الكيميائية، والتي يتم إدخالها إلى الرئتين عند استنشاقها. 

تحارب آليات دفاع الجسم هؤلاء الغزاة من خلال تنشيط الاستجابة الالتهابية. نتيجة لذلك، بمرور الوقت، يمكن أن تؤدي هذه الحالة الالتهابية المستمرة في الرئتين إلى تكوين أمراض الرئة المزمنة.

على الرغم من أن العلماء ما زالوا يحاولون فهم المركبات والآليات الدقيقة لكيفية تأثير الـ vaping على الرئتين، تشير الأبحاث الأولية إلى أنه يزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بأمراض الرئة، مثل التهاب الشعب الهوائية والتهاب القصيبات المسد وتوسع القصبات والالتهاب الرئوي الشحمي ومرض الانسداد الرئوي المزمن ( مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، واسترواح الصدر التلقائي الأولي، وانتفاخ الرئة، والسرطان.

 

 

التدخين الإلكتروني وسرطان الرئة

نظرًا لأن السوائل الإلكترونية لا تحتوي على التبغ، يُعتقد أن الـ Vaping أقل خطورة من التدخين. ومع ذلك، فإنه لا يزال عامل خطر.

 كما في حالة أمراض الرئة، يمكن للمركبات الموجودة في عصائر السجائر الإلكترونية أو المنتجات الثانوية لها أن تبدأ تغييرات في الخلايا التي يمكن أن تحول الخلية السليمة إلى خلية سرطانية.

ونظرًا لأن السجائر الإلكترونية وأجهزة vaping الأخرى جديدة نسبيًا، لا يزال المجتمع الطبي يفتقر إلى البيانات العلمية طويلة المدى فيما يتعلق بآثارها الصحية.

نتيجة لذلك، لم يتم تقييم السوائل الإلكترونية بشكل صحيح في الدراسات الخاضعة للرقابة لتحديد ما إذا كانت تعزز سرطان الرئة أم لا.