الأربعاء 29 مايو 2024 الموافق 21 ذو القعدة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

أسباب دموع السعادة وكيف يمكن أن تؤثر على صحة الشخص؟

الجمعة 07/يوليو/2023 - 01:30 م
دموع السعادة- أرشيفية
دموع السعادة- أرشيفية


في بعض الأحيان، عندما نمتلئ بالفرح والعاطفة نبدأ في البكاء بما يعرف بـ دموع السعادة، وعادة ما نربط الدموع بالحزن لذلك قد يبدو غريبًا أن تبكي عندما تكون سعيدًا، لكن وفقًا لما نشرة موقع "webmd" يمكن أن يكون للبكاء بعض الآثار الإيجابية على الصحة، ويمكن أيضًا أن يساعد على إدارة العواطف.

ما أسباب دموع السعادة؟

من غير المعروف بالضبط سبب بكاء دموع السعادة أو اختلافها عن دموع الغضب أو الحزن، لكن عندما نبكي بسبب شيء نعتقد أنه جيد، وليس شيئًا محزنًا، فإننا نطلق على دموعنا "دموع الفرح".

كيف يمكن لدموع السعادة أن تؤثر على الصحة؟

بكاء دموع الفرح له هدف، يمكنهم مساعدتك في الحفاظ على توازنك العاطفي، حيث يمكن للأشخاص الذين يبكون من السعادة عندما يكونون مرتبكين أن يتعافوا بشكل أفضل من الشعور الأصلي الذي دفعهم للبكاء.

أنواع دموع السعادة

تخبرنا دراسة حديثة أن هناك أربعة أنواع مختلفة من الدموع الإيجابية: التسلية والعاطِفَة والجمال والإنجاز.

  • تسلية: أنت تبكي دموع التسلية عندما تضحك على شيء ما، أو تجد شيئًا ممتعًا لا يسعك إلا ذرف الدموع.
  • عاطِفَة: قد تحدث دموع المودة عندما تكون في حفل زفاف أو يكون لديك اندفاع غير متوقع من الامتنان ومشاعر الدفء، ومن الشائع أن تبكي من المودة والعاطِفَة تجاه شخص تهتم لأمره.
  • جمال: يمكنك البكاء عندما يغمرك مشهد مذهل، يمكن أن يحدث ذلك عندما تتفوق عليك الموسيقى الجميلة أو مشهد الطبيعة الآسر.
  • إنجاز: يمكن أن تحدث دموع الإنجاز عندما تحقق شيئًا مهمًا أو تتغلب على عقبة أو عقبة.

استعرضت هذه الدراسة تقارير من أكثر من 13000 شخص ووجدت أيضًا أوجه تشابه ثقافية مثيرة للاهتمام، كان الأشخاص الذين يعيشون في المجتمعات الغربية أو في المجتمعات التي تركز على الفرد أكثر عرضة للبكاء من دموع الجمال أو التسلية، وأظهر المشاركون الذين يعيشون في ثقافات مجتمعية المزيد من دموع العاطِفَة، هذا إلى جانب أن النساء أكثر عرضة للبكاء بدموع السعادة من الرجال. ‌

ثلاثة أنواع مختلفة من الدموع العادية

 هناك ثلاثة أنواع مختلفة من الدموع، مصنفة حسب أسباب ظهورها، والتي جاءت كالتالي:

  •  الدموع القاعدية: هذه الدموع هي التي تكون في العينين طوال اليوم، وتعمل كمواد تشحيم ومطهر للعينين، بالإضافة إلى الماء والملح الذي قد يقع أثناء الدمع، إلى جانب المخاط والزيت الذي يحمي المسيل للدموع من التبخر.
  • دموع نفسية أو عاطفية: نبكي دموعًا نفسية أو عاطفية ردًا على حدث عاطفي، تحتوي هذه الدموع على هرمونات التوتر.
  • دموع مزعجة: تغسل الدموع المهيجة عينك عندما يزعجها شيء ما أو يدخلها، ومن الأمثلة الشائعة على ذلك الدموع التي تحصل عليها من تقطيع البصل.

فوائد البكاء

يمكن أن يتسبب البكاء في إفراز جسمك للهرمونات التي تجعلك تشعر بتحسن، حيث تقوم بإفراز الأوكسيتوسين والإندورفين بعد البكاء، مما قد يساعد على تحسين المزاج، ولكن عند محاولة دفع الدموع للوراء أو الشعور بالخجل عند البكاء، فقد يكون لذلك تأثير معاكس ويؤدي في الواقع إلى تدهور المزاج.

قد تلعب الثقافة التي تعيش فيها أيضًا دورًا في ما إذا كنت تشعر بالتحسن بعد البكاء أم لا، ومن المرجح أن يشعر الأشخاص الذين يعيشون في البلدان الغنية بالراحة والإيجابية بعد تجربة نوبة من الدموع.