الثلاثاء 21 مايو 2024 الموافق 13 ذو القعدة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

الأمم المتحدة: القضاء على مرض الإيدز بحلول 2030

الجمعة 14/يوليو/2023 - 11:45 م
الإيدز
الإيدز


مرض الإيدز يعد واحدا من بين الأمراض التي تشكل خطورة بالغة على حياة من يعانون منه، إذ إنه أحد الأمراض الناجمة عن الإصابة بفيروس يسبب قصورا في الجهاز المناعي للإنسان.

وكان العلماء والأطباء ولا يزالون يخوضون سباقا محموما من أجل القضاء على مرض الإيدز (AIDS)، ومن اجل ذلك تتواصل الأبحاث والدراسات التي تهدف في الأساس للحد من انتشار المرض والتوصل إلى علاجات دوائية يمكنها أن تقضي عليه لدى المصابين.

وبينما يتطلع العالم أجمع إلى يوم يصبح فيه مرض الإيدز (AIDS) من الماضي، كشفت الأمم المتحدة عن موعد القضاء على وباء الإيدز في مختلف أنحاء العالم.

موعد القضاء على مرض الإيدز (AIDS)

فبحسب ما نقله موقع روسيا اليوم عن صحيفة كومسومولسكايا برافدا المسكوفية، فإنه بعد توسيع نطاق اختبارات الإصابة بـ مرض الإيدز (AIDS)، وتطبيق العلاج الخاص المقاوم للفيروس في بلدان عدة، يمكن القول بإيقاف وباء الإيدز بحلول عام 2030.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه المعلومات مستقاة من تقرير نشره الموقع الإلكتروني لبرنامج منظمة «الإيدز/ فيروس نقص المناعة المكتسب» التابعة للأمم المتحدة.

يقول التقرير الأممي إن وباء الإيدز يمكن التخلص منه بحلول عام 2030، كما يشير إلى سبل تحقيق هذا الهدف.

وفيما أكد التقرير أن انتهاء وباء الإيدز (AIDS) هو مشكلة مالية وسياسية، إلا أن هناك بعد الدول التي تبذل قدرا كافيا من الجهود في هذا المجال، قد نجحت في إحراز نجاحات جدية في مكافحة هذ المرض وهذه العدوى.

ووفقا للمعلومات المتوفرة لدى منظمة الأمم المتحدة، فإن 95% من الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بـ الإيدز (AIDS) في دول رواندا وإسواتينيا وبوتسوانا وزيمبابوي يتلقون العلاج الذي يحتاجون إليه، كما أن 16 دولة أخرى بها 65% من المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية على وشك الوصول إلى الهدف.

واضاف التقرير أن 23% من الإصابات الجديدة بـ الإيدز (AIDS) حدثت في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، مشيرا إلى أن عدد المصابين الجدد يتزايد بوتيرة تنذر بالخطر.

لكن في المجموع، زاد عدد المصابين بـ الإيدز في آسيا الوسطى وأوروبا الشرقية منذ عام 2010 بنسبة 49%، وفي شمال إفريقيا والشرق الأوسط بنسبة 61% خلال نفس الفترة.