الإثنين 27 مايو 2024 الموافق 19 ذو القعدة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

أعراض الاضطراب النفسي عند الأطفال.. 3 علامات كاشفة

الثلاثاء 18/يوليو/2023 - 01:31 ص
الاضطراب النفسي عند
الاضطراب النفسي عند الأطفال


أعراض الاضطراب النفسي عند الأطفال.. موضوع مهم جدا يشغل بال الكثير من أولياء الأمور، الذين يريدون معرفة ما إن كان أطفالهم يعانون من اضطراب نفسي أم أنهم طبيعيون.

فهناك الكثير من أولياء الأمور الذين يلاحظون بعض التغيرات النفسية على أطفالهم، كان تنتابهم نوبات من القلق والتوتر أو الحزن أو ما شابه ذلك، لكنهم لا يستطيعون الجزم بحالتهم، ومعرفة ما غن كانوا بالفعل يعانون من اضطراب نفسي أم لا، وهنا يجب ملاحظة أعراض الاضطراب النفسي عند الأطفال، التي تشمل بعض العلامات والشروط التي يجب أن تكون لدى الطفل حتى يمكن الجزم بأنه مصاب بـ اضطراب نفسي.

في ما يلي من سطور، يستعرض «صحة 24» لمتابعيه أعراض الاضطراب النفسي عند الأطفال.

ما هو الاضطراب النفسي؟

قالت الدكتورة إيمان جابر، مدير إدارة طب الأطفال والمراهقين بالأمانة العامة للصحة النفسية وعلاج الإدمان، إن الاضطراب النفسي عند الأطفال من الممكن أن يكون مشكلة في المشاعر، بحيث تتغير مشاعر الطفل فجأة، لكن حتى نتيقن من أن هذه المشكلة هي اضطراب نفسي وليست أمرا طبيعيا لا بد من توافر 3 شروط.

أعراض الاضطراب النفسي عند الأطفال

أوضحت مدير إدارة طب الأطفال والمراهقين بالأمانة العامة للصحة النفسية وعلاج الإدمان، أن هناك بعض الأعراض التي تجعلنا كأولياء أمور نشك في أن أبناءنا مصابون بـ اضطراب نفسي، على النحو التالي:

استمرار المشكلة لفترة زمنية

قالت الدكتورة إيمان جابر إن أول شرط لا بد من وجوده حتى يمكننا الجزم بأن الطفل يعاني من اضطراب نفسي هو استمرار المشكلة التي تواجه الطفل المصاب لفترة زمنية.

وجود المشكلة في كل مكان

وأضافت مدير إدارة طب الأطفال والمراهقين بالأمانة العامة للصحة النفسية وعلاج الإدمان أن ثاني تلك الشروط هي أنه لا بد أن تستمر المشكلة مع الطفل في أكثر من مكان، بمعنى أنه لا يمكن لولي أمر أن يعتبر ابنه مصابا بـ اضطراب نفسي لمجرد أنه حزين في المدرسة فقط لكنه يكون طبيعيا في البيت، فهنا من الممكن أن تكون لدى الطفل مشكلة في المدرسة.

التأثير سلبا على حياة الطفل

وتابعت الدكتورة إيمان جابر أن ثالث شرط يجب توافره حتى يمكن تشخيص الطفل على أنه مصاب بـ اضطراب نفسي هو أن تتسبب المشكلة سواء في المشاعر أو السلوك أو الأفكار في التأثير سلبا على حياة الطفل، بحيث يكون هذا الطفل حزينا لدرجة أنه لم يعد يريد المذاكرة ولا حتى اللعب واللهو مع أصدقائه، كما أن كل الأشياء التي اعتاد أن يفعلها لم يعد يفعلها ولم تعد تسعده، مع عدم قدرته على التركيز والنسيان وإضاعة أشيائه، فضلا عن الحركة أكثر من اللازم لدرجة تتسبب في مشكلات دراسية او اجتماعية في كل الأماكن، سواء في البيت أو في المدرسة أو في النادي.

وأكدت مدير إدارة طب الأطفال والمراهقين بالأمانة العامة للصحة النفسية وعلاج الإدمان أنه حال توافر تلك الشروط الثلاثة في الطفل، هنا يصبح الأمر اضطرابا نفسيا يحتاج إلى التدخل.