الأربعاء 29 مايو 2024 الموافق 21 ذو القعدة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

طرق تساعد على التخلص من هشاشة العظام دون دواء.. كيف يحدث هذا؟

الأحد 30/يوليو/2023 - 10:30 ص
هشاشة العظام - أرشيفية
هشاشة العظام - أرشيفية


هشاشة العظام هي أكثر أنواع التهاب المفاصل انتشارًا، وغالبًا ما يشار إليها باسم مرض المفاصل التنكسية، حيث يمكن أن تتراوح هذه الحالة من عديمة الأعراض إلى المنهكة الشديدة، ويظهر ذلك عادةً مع عدم الراحة في المفاصل وفقدان الوظيفة، مما يؤثر على نوعية الحياة للمصابين، ويمكن تصنيف هشاشة العظام إلى أنواع فرعية أولية وثانوية، حيث يحتوي الفصال العظمي الأولي على مكون وراثي قوي، بينما يرتبط هشاشة العظام الثانوية بأسباب يمكن تحديدها، مثل الصدمات أو الحالات الالتهابية.

طرق العلاج الطبيعي تساعد على التخلص من هشاشة العظام

وفي هذا السياق تحدث الدكتور بورناشاندرا تيجاسوي، استشاري جراحة العظام، بمستشفيات ياشودا، بحيدر أبادفي، حول علاج هشاشة العظام، حيث يلعب العلاج الطبيعي دورًا مهمًا، ويقدم تدخلات غير دوائية لتخفيف الأعراض وتحسين صحة المفاصل بشكل عام، ومن أهم طرق العلاج الطبيعي التي تساعد مرضى هشاشة العظام، حسبما ذكر موقع"onlymyhealth" هي التالي ذكرها:

  • العلاج غير الدوائي

صرح الدكتور الدكتور تيجاسوي، قائلًا: "يشكل العلاج غير الدوائي حجر الزاوية في إدارة هشاشة العظام الأولية، وتعد تدخلات العلاج الطبيعي جزءًا لا يتجزأ من هذا النهج" مضيقًا أن "الاستراتيجيات تشمل تجنب الأنشطة التي تؤدي إلى تفاقم الألم أو إجهاد المفاصل، والانخراط في تمارين لتعزيز القوة والتحكم في الوزن، واستخدام الأجهزة المساعدة مثل الأقواس، والجبائر، والعكازات".

  • نظم التمرين

وأضاف بورناشاندرا، أن أنظمة التمارين التي تجمع بين التمارين الهوائية والتمارين المقاومة، يمكن أن تقلل بشكل كبير من الألم وتحسن الوظيفة البدنية، مما يجعلها مكونات أساسية لخطط العلاج بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساعد تقويم العظام وأقواس التقويم في معالجة اختلال المفاصل ميكانيكيًا.

  • تحديد أولويات العلاج بممارسة الرياضة

وتابع الطبيب،  أن من المهم إعطاء الأولوية للعلاج بالتمارين الرياضية وتشجيع النشاط البدني كخيار علاجي أساسي للأفراد المصابين بالتهاب مفاصل الورك والركبة، مضيقًا: "خاصة في المراحل المبكرة من هشاشة العظام، حيث تلعب التمارين المناسبة جنبًا إلى جنب مع بعض الاحتياطات وتعديلات نمط الحياة دورًا مهمًا في تخفيف الأعراض وكذلك تأخير تطور التهاب المفاصل".

  • الحد من الاعتماد على الأدوية من خلال العلاج بالتمارين الرياضية

قال تيجاسوي: "العلاج بالتمارين لا يقلل الألم فحسب، بل يمكن أن يقلل أيضًا من الاعتماد على مسكنات الألم الدوائية، ويقلل من الآثار الضارة المحتملة، مضيقًا أن العلاج الطبيعي قد ثبت أنه يحسن مستويات الألم، والوظيفة الجسدية،  ونوعية الحياة بشكل عام لدى الأفراد المصابين بالتهاب مفاصل الركبة.

  • مستويات التمرين الأمثل وخصوصية التهاب مفاصل الركبة

وأقترح بورناشاندرا، أن "التمارين الهوائية متوسطة الشدة، أي 7500 خطوة في اليوم، أو يومين في الأسبوع من النشاط البدني المعتدل إلى القوي مفيدة للأفراد الذين يعانون من التهاب مفاصل الركبة الموجود مسبقًا"، متابعًا "بالإضافة إلى ذلك، هناك المزيد من تخفيف الآلام عند إجراء تمارين محددة لعضلات الفخذ تحت إشراف".

  • العلاجات المساعدة التكميلية

وأضاف الطبيب أن "العلاجات المساعدة مثل الأساليب الحرارية والعلاج بالليزر والموجات فوق الصوتية والتحفيز الكهربائي وتقنيات العلاج اليدوي والوخز بالإبر قد تكمل أيضًا تدخلات العلاج الطبيعي".


واختتم تيجاسوي: “تثقيف المريض، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والحفاظ على الوزن أمور بالغة الأهمية لإدارة ناجحة لالتهاب المفاصل.. علاوة على ذلك يلعب العلاج الطبيعي دورًا حيويًا في إعادة التأهيل بعد الجراحة للمرضى الذين خضعوا لعمليات جراحية لاستبدال الركبة من أجل هشاشة العظام”.