السبت 18 مايو 2024 الموافق 10 ذو القعدة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

الباراسومنيا.. 8 أسباب لـ مرض شلل النوم

الثلاثاء 01/أغسطس/2023 - 06:00 ص
شلل النوم
شلل النوم


شلل النوم هو شعور مؤقت بعدم القدرة على الحركة أو الكلام أثناء الانتقال بين اليقظة والنوم، ويتم تصنيف الحالة على أنها باراسومنيا، ويمكن أن تستمر نوبة شلل النوم من عدة ثوان إلى عدة دقائق.

أسباب شلل النوم

 يتمتع الباحثون بحسب helpguide، بفهم أفضل ولكن لا يزال غير كامل، لأسباب شلل النوم، وقد تزيد العوامل التالية من خطر الإصابة بشلل النوم:

نوعية النوم: يزيد عدم النوم جيدًا من احتمالية إصابتك بشلل النوم، حيث قد تتزامن النوبة مع نوبات من الأرق أو الكوابيس.

تعاطي المخدرات أو الأدوية: يمكن أن يؤثر تعاطي الكحول، وكذلك الانسحاب، على نوم حركة العين السريعة، مما يزيد من خطر الإصابة بحالات الأرق مثل شلل النوم. يمكن لمواد مثل النيكوتين وبعض الأدوية الموصوفة أن تتداخل أحيانًا مع النوم وتؤدي إلى نوبات.

اضطرابات النوم: يمكن أن يكون شلل النوم أحد أعراض اضطراب النوم الأوسع.

الضغط والتوتر: هناك علاقة بين التوتر وشلل النوم، ويمكن أن يؤدي ارتفاع التوتر إلى تفاقم نوبات شلل النوم، بينما يمكن لشلل النوم أن ياسبب في المزيد من التوتر.

اضطرابات القلق أو اضطراب ما بعد الصدمة: إذا كنت تعاني من اضطراب ما بعد الصدمة أو اضطراب القلق، فقد تكون أكثر عرضة للإصابة بشلل النوم

النوم غير المنتظم: يمكن أن تؤدي الاضطرابات في أنماط النوم المعتادة إلى زيادة خطر الإصابة بنوبات شلل النوم المؤقتة، ويمكن أن يتسبب اضطراب الرحلات الجوية الطويلة أو العمل بنظام المناوبة في النوم في أوقات غير معتادة أو غير منتظمة مما يؤدي إلى الإصابة بشلل النوم.

وضعية النوم: تشير بعض الدراسات إلى أن شلل النوم يحدث على الأرجح عند النوم في وضع الاستلقاء (على ظهرك). قد يكون هذا مرتبطًا بانقطاع النفس النومي، والذي يتفاقم أيضًا بسبب النوم على ظهرك.

تاريخ العائلة: من الممكن أن تؤثر العوامل الوراثية على خطر الإصابة بشلل النوم. تشير الأبحاث المحدودة إلى الإصابة بشلل النوم المتوارث في العائلات. 

أعراض شلل النوم

لا تتشابه أعراض الإصابة بشلل النوم بين جميع الأشخاص المصابين، ويمكن أن تظهر على الشخص أعراض تشمل: 

الخوف:  تتضمن معظم نوبات شلل النوم الشعور بالرعب والضيق والخوف.

ضيق التنفس: قد يشعر المريض بضغط على الصدر أو ضيق حول الحلق، أو صعوبة في التنفس، وقد يعتقد المريض أنه مختنق.

عدم القدرة على الحركة: يشعر المريض خلال النوبة بعدم القدرة على الحركة، والشعور بأنه مقيد في مكانه.

عدم القدرة على فتح العينين: قد تجد أنك لا تستطيع أن تفتح عينيك بالقوة. أو إذا كانت عيناك مفتوحتين، فلا يمكنك تحريك نظراتك أو إدارة رأسك.

الهلوسة: قد تسمع أصواتًا غريبة أو أصواتًا من حولك. قد يبدو أن الشخصيات الداكنة تتسلل في جميع أنحاء الغرفة أو تحبطك. أو ربما تشعر ببساطة بوجود دخيل في الغرفة.

علاج شلل النوم

تتعدد الطرق العلاجية لمرض شلل النوم، وتشمل الطرق العلاجية:

أولًا: من المهم البحث عن علاج لأي اضطراب أساسي في النوم، مثل التغفيق أو الحرمان من النوم أو أي حالة أخرى قد تسبب نوبات شلل النوم، مثل الصدمة أو القلق.

قد يوفر العلاج السلوكي المعرفي (CBT) أو العلاج بالكلام طريقًا لتقليل التوتر وتحسين النوم، وبالتالي تقليل أعراض الاضطرابات المرتبطة بالنوم.