الثلاثاء 21 مايو 2024 الموافق 13 ذو القعدة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

أسباب عدم الاتزان سواء في المشي أو الإمساك بالأشياء.. وهذه أبرز طرق العلاج

الجمعة 04/أغسطس/2023 - 03:00 م
عدم الاتزان
عدم الاتزان


قال الدكتور عمرو حسن الحسني، أستاذ المخ والأعصاب، إن الكثير من المرضى يعانون من عدم الاتزان، مشيرًا إلى أن الاتزان في جسم الإنسان يتم من خلال  مركز الاتزان في المخ والمعروف بالمخيخ أي المخ الصغير، وهو المسئول عن الاتزان وحال حدوث مشكلة فيه مثل ضمور المخيخ قد تؤدي إلى عدم الاتزان سواء في المشي أو الإمساك بالأشياء.

أسباب عدم الاتزان

هناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى حدوث مشاكل في المخيخ وبالتالي تؤثر على الاتزان، ومن هذه المشاكل:

  • الأمراض الوراثية من العوامل التي قد تؤثر على الاتزان عن طريق الضمور في المخيخ.
  • وجود أورام في المخيخ.
  • حدوث جلطات أو نزيف في المخيخ.
  • الأمراض المناعية.
  • التصلب المتعدد  MS.
  • بعض الأمراض التي تؤثر على التمثيل الغذائي وكمية المخ تستطيع أيضًا أن تؤثر على المخيخ.
  • الكحول ولذلك نجد الأشخاص الذين يتعاطون الكحول يفقدون السيطرة على التحكم في حركتهم لأن الكحول يصل إلى خلايا المخيخ ويسبب فيها تلفا، ولكن الإصابة في هذه الحالة تكون مؤقتة وبالتالي نجد أن الشخص يعود لطبيعته في اليوم التالي. بعد فترة من الاستمرار على تناول الكحول يُصاب المخيخ بتلف تام ويؤثر على الاتزان فيما بعد.

تشخيص عدم الاتزان

وعن تشخيص عدم الاتزان، ذكر الدكتور عمرو حسن، أن هناك العديد من الطرق التي يتم عن طريقتها تشخيص عدم الاتزان، ومن هذه الطرق:

  • الأعراض فنجد المريض يشكو أنه يفقد السيطرة على نفسه أثناء السير أو يسقط بشكل متكرر دون سبب واضح بالإضافة إلى عدم القدرة على الإمساك أو التحكم في الأشياء.
  • إجراء أشعة على المخ للتأكد من وجود ضمور في المخيخ مما يشير إلى عدم القدرة على العمل بشكل طبيعي وبالتالي عدم الاتزان.
  • إجراء تحاليل وفحوصات لمعرفة سبب عدم الاتزان. يمكن أن يساعد تحليل بعض المواد الكيميائية في الجسم في معرفة سبب عدم الاتزان.
  • التحاليل الوراثية، خاصة إذا كان هناك شك بأن السبب ناتج عن الأمراض الوراثية.

علاج عدم الاتزان

وأوضح أستاذ المخ والأعصاب، أن هناك بعض الطرق التي قد تساعد في علاج عدم الاتزان، منها:

  • استخدام بعض الأدوية قد يساعد في العلاج، ولكنها لا تحقق أفضل النتائج.
  • علاج سبب المشكلة من الأساس.
  • جلسات العلاج الطبيعي للاتزان.
  • ممارسة تمارين يومية حتى ولو كانت في المنزل.