الأربعاء 29 مايو 2024 الموافق 21 ذو القعدة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

ما الحالات الحرجة للأزمات القلبية؟.. طبيب يجيب

الإثنين 07/أغسطس/2023 - 01:01 م
الأزمات القلبية
الأزمات القلبية


الحالات الحرجة للأزمات القلبية.. كثير من الناس يتساءلون عن الحالات الحرجة للأزمات القلبية التي لا تشكل خطرًا على صحة المريض فحسب، وإنما على حياته أيضا، إذ من الممكن أن تؤدي إلى الوفاة.

فـ الحالات الحرجة للأزمات القلبية تشمل مجموعة من المشكلات التي ما إن تحدث لأي شخص حتى تهدد حياته، مما يجعل من الضروري جدا أن يتم نقل المريض فورا وبشكل سريع إلى المستشفى أو إلى أقرب استقبال، حتى يمكن للأطباء إسعافه والتعامل مع الحالة وفق ما تقتضيه الضرورة، ووفق احتياجاتها، للحفاظ على حياته، علما بأن هذه الإجراءات وفق ما يؤكده الأطباء لا بد أن تتم في الساعات، بل في الدقائق الأولى للإصابة.

في ما يلي من سطور، يستعرض «صحة 24» لمتابعيه ما هي الحالات الحرجة للأزمات القلبية؟ وكيف يمكن التعامل مع المريض التي تظهر عليه أي من العلامات التي تشير إلى دخولة في مرحلة حرجة من الأزمات القلبية الناتجة عن الإصابة بـ أمراض القلب؟

الحالات الحرجة للأزمات القلبية

قال الدكتور باسم ظريف، استشاري أمراض القلب بمعهد القلب القومي، إن الحالات الحرجة للأزمات القلبية أو الحالات الحرجة الخاصة بـ أمراض القلب بشكل عام، تحدث عندما يكون هناك ألم شديد في الصدر مع عصرة وطبقة، يرافق هذا الألم بعض الأعراض التي تشمل التعرق الشديد والإحساس بالغثيان والرغبة في التقيؤ، كما يكون هناك نهجان بشكل غير طبيعي يصيب المريض بشكل مفاجئ، ويجعله غير قادر على التقاط أنفاسه.

وأضاف استشاري أمراض القلب بمعهد القلب القومي أن كل هذه الأمور وكل هذه الأعراض تجعل من الضرورة بمكان أن يتم نقل هذا المريض فورا وبشكل سريع جدا إلى الاستقبال أو إلى أقرب مستشفى لاتخاذ ما يلزم من إجراءات طبية حياله.

وأشار الدكتور باسم ظريف إلى أن الآلام الصدرية المنتشرة في المنطقة الموجودة بين الصدر والبطن من الممكن أن تكون لها تشخيصات قلبية حرجة بالفعل، ومن الممكن أن تكون الساعات الأولى بل الدقائق الأولى للإصابة فارقة وفاصلة، ويتوقف ذلك على ما يتم تقديمه من رعاية في المستشفى، وعلى الإسعافات التي تتم حيال المريض.

كيف نتعامل مع الحالات الحرجة للأزمات القلبية

وأوضح استشاري أمراض القلب بمعهد القلب القومي أن مريض جلطة الشريان التاجي على سبيل المثال يتم نقله إلى غرفة القسطرة القلبية لفتح الشريان، وفي حال الإصابة بـ شريان الجلطة الرئوية المصحوبة بنهجان شديد، يتم إعطاء المريض بعض الأدوية المذيبة أو نقله فورا إلى غرفة القسطرة من أجل فتح الشريان الرئوي، أما في حالة تمزق الشريان الأورطي فإنه لهذه الحالة جراحاتها وعلاجاتها.

وشدد الدكتور باسم ظريف على أن هناك مشكلات كثيرة في القلب يمكن أن نتداركها خلال الدقائق الأولى، مؤكدا أن طبيب القلب المتمرس يعرف جيدا خطوات التشخيص السريعة، وخطوات العلاج التي يتم تقديمها في الساعات بل في الدقائق الأولى لإنقاذ حياة المريض.