الخميس 23 مايو 2024 الموافق 15 ذو القعدة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

الحرمان البيئي وتأثيره على اللغة.. تعرف على الأسباب وكيفية التخلص منه

الأربعاء 09/أغسطس/2023 - 11:37 ص
الحرمان البيئي
الحرمان البيئي


تحدثت الدكتورة دلال عشماوي، أخصائية النطق، عن تأثير الحرمان البيئي على الكلام، موضحة أن الكثير من الناس يخلطون بين الحرمان البيئي والتوحد بسبب التشابه الكبير  بينهما، والمقصود ببيئة الطفل المكان الذي يعيش فيه هو وعائلته ويكتسب من خلاله المهارات واللغة.

ما هو الحرمان البيئي؟

وذكرت الدكتورة دلال عشماوي، أن الحرمان البيئي هو حرمان من التعرف على العالم من حوله وعدم إشباع حاجات الطفل ورغباته النفسية والمعرفية والاجتماعية واللغوية بالإضافة إلى عدم تنمية قدراته العقلية.

أسباب الحرمان البيئي

وعن أسباب الحرمان البيئي، أوضحت أخصائية النطق، أن الحرمان البيئي غالبًا ما يحدث نتيجة عدة أسباب، منها:

  • انشغال الأهل عن الطفل وتركه لفترات طويلة لوحده جالسًا أمام التلفزيون.
  • الجلوس لفترات طويلة أمام الأجهزة الإلكترونية دون أن يعرفه أحد من أهله أسماء الأشياء الموجودة حوله مما يؤدي إلى عدم تمييز الطفل بين الأسماء والأفعال مما يؤدي إلى تأخر النطق واللغة.
  • لا يمتلك الطفل حصيلة لغوية كافية وإذا اكتسب حصيلة لغوية تكون من التلفزيون، ولذلك قد نجد بعض الأطفال يعانون من الحرمان البيئي، ولكنهم يعرفون أشياء أكاديمية وتعليمية مثل الحروف الأبجدية والأرقام والألوان.
  • الخوف الزائد على الطفل من قبل الأهل كحرمانه من اللعب مع أقرانه وأصدقائه مما يؤدي إلى عدم تكوين علاقات صداقة مع الأطفال من سنه أو اللعب معهم، ويؤثر ذلك على التفاعل الاجتماعي عند الطفل ومن تطوير اللغة التعبيرية عنه.

وأردف: أن مشاكل الحرمان البيئي قد تتضاعف عند الطفل حتى تصل إلى مشاكل نفسية حادة يعاني منها بقية حياته.

علاج الحرمان البيئي

وأشارت دلال عشماوي، إلى أن علاج الحرمان البيئي عند الأطفال يكون عن طريق اتباع مجموعة النصائح التالية:

  • منح الطفل كفايته من الحب والأمان حتى يعرف أن أفراد أسرته موجودة حوله
  • قراءة القصص البسيطة للطفل، وممارسة اللعب التخيلي مع الطفل لتنمية مهاراته اللغوية
  • تسمية الأشياء المحيطة بالطفل والنشاطات الروتينية ليكسب القدرة على التعبير عن احتياجاته
  • تكوين صداقات مع أقرانه لتقوية شخصيته وزيادة ثقته بنفسه.
  • التقليل من استخدام الأجهزة الإلكترونية والأفضل الابتعاد عنه نهائيًا في الفترة الأولى حتي يكتسب الطفل مهارات لغوية.
  • تسجيل الطفل في حضانة أو نادي ليتفاعل اجتماعيًا مع الأطفال من نفس عمره.