الأربعاء 22 مايو 2024 الموافق 14 ذو القعدة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

نوبات السرحان عند الأطفال.. تعرفي على الأسباب والتشخيص وطرق العلاج

الأربعاء 09/أغسطس/2023 - 01:50 م
السرحان عند الأطفال
السرحان عند الأطفال


قال الدكتور عمرو حسن الحسني، أستاذ المخ والأعصاب، إن الكثير من الأهل يشكون من مشكلة السرحان عند الأطفال ولا يعرفون إذا كان ذلك أمر عادي أم مشكلة مرضية والحقيقة أن الأمر مختلف فإذا وجدت أن الطفل سرحان بسبب التركيز في التلفزيون ولكن مع تكرار النداء عليه استجاب فذلك أمر طبيعي، أما إذا كان أثناء السرحان يفصل بحيث يفقد الشعور بمن حوله ولا يُعطي أي إشارات لمدة ثوان وبعدها يعود كأن شيء لم يحدث وتُعرف هذه المشكلة بنوبات التغيب.

أسباب السرحان عند الأطفال

وأوضح الدكتور عمرو حسن، أن السرحان المرضي في الأطفال يكون بسبب الكهرباء الزائدة فهي أحد أنواع زيادة كهربية المخ. 

نوبات التغيب أو السرحان هي الشكل البسيط والسهل من الكهرباء الزائدة، ولذلك تعرف بالنوبات الصغرى، وتحدث أكثر في الأطفال البنات خلال سن المدرسة من 7 سنين وتمتد لسن المراهقة، وتزول تلقائيًا في معظم الحالات.

أضرار السرحان عند الأطفال

وذكر الدكتور عمرو حسن، أن أضرار نوبات التغيب أو السرحان عند الأطفال  هي أنها يمكن تكرارها مئات المرات خلال اليوم، وذلك لأنها تحدث لثوان قليلة في المرة الواحدة وقد لا يلاحظها البعض مما يؤثر على التحصيل الدراسي والتركيز ويصبح الطفل متأخر دراسيًا.

تشخيص السرحان عند الأطفال

وأكد الدكتور عمرو حسن، ضرورة التوجه إلى طبيب مخ وأعصاب إذا عانى الطفل من السرحان المتكرر، وبمجرد معرفة أعراض الطفل سيتمكن من تشخيصه بنوبات التغيب ولتأكد يقوم بإجراء ما يلي:

الورقة حيث يُعطي الطبيب ورقة للطفل ويطلب منه أن ينفخ فيها بشكل متكرر حتى يبدأ الطفل بـ النهجان وإذا كان الطفل يعاني من السرحان سوف يتوقف لمدة ثوان ويعود مرة أخرى.

إجراء رسم مخ للطفل مع ضرورة إجراء اختبار نهجان للطفل خلال رسم المخ حتى يتمكن من رؤية تغيرات رسم المخ مما يؤكد إصابة الطفل بنوبات التغيب أم لا.

علاج السرحان عند الأطفال

وأشار أستاذ المخ والأعصاب، إلى أن علاج السرحان عند الأطفال أو نوبات التغيب يكون عن طريق مضادات للكهرباء في هيئة أدوية يستمر عليها المريض من سنتين إلى 3 سنوات حتى إذا اختفت الأعراض وتحسن الطفل.

الجدير بالذكر أن نوبات التغيب لا تؤثر على الذكاء ولا التحصيل الدراسي بعد علاج النوبات، ولن يعاني الطفل من كهرباء زائدة في الكبر لأنه بمجرد الوصول لسن البلوغ يتخلص من المشكلة.