الإثنين 27 مايو 2024 الموافق 19 ذو القعدة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

العناد عند الأطفال.. طبيب: أمر طبيعي من عمر سنة ونصف إلى 4 سنوات

الأربعاء 09/أغسطس/2023 - 11:53 م
العناد عند الأطفال
العناد عند الأطفال


قال الدكتور محمد دسوقي، أخصائي طب الأطفال وحديثي الولادة، إن الكثير من الأمهات تعاني من العناد والعصبية عند الطفال، خصوصا من عمر سنة ونصف إلى 4 سنوات فمن المعروف عن هذه الفئة العمرية ظهور العناد بها.

العناد عند الأطفال

وأكد محمد دسوقي، على ضرورة معرفة الأهل أن العناد في المرحلة العمرية من سنة ونصف إلى 4 سنوات تطور طبيعي في شخصية الطفل لأنه قبل هذه المرحلة تكون شخصيته لم تظهر بعد، ولكن بمجرد إتمامه سنة ونصف السنة يشعر الطفل بأن له شخصية ويمتلك قناعة أنه مدرك لم يحدث حوله، وله رغبات يجب تحقيقها وليس من المسموح لأحد منعه عما يريد أو أمره بفعل شيء.

وأردف محمد دسوقي، بأنه ليس هناك داعٍ للقلق مع عناد الطفل في هذه المرحلة لأنه أمر طبيعي بالإضافة إلى أن العناد في هذه المرحلة العمرية وإصرار الطفل على رأيه أحدى العلامات المبكرة للذكاء عند كثير من الأطفال.

أفضل أساليب تربية الطفل العنيد

وأشار محمد دسوقي، إلى أنه في بعض الأحيان يكون الطفل عنيدا وعصبيا في أمور قد تضره كإصراره على عدم تناول الطعام أو فعل سلوك قد يشكل خطرا عليه، وعند محاولة إجبار الطفل على التوقف عن ذلك نجد أن عناده يزداد، وفي هذه الحالة يلزم اتباع الأساليب التربوية للتعامل معه وأفضل الأساليب في هذه الحالة هو وضع الطفل أمام اختيارات.

وأردف: حاولي تجنب الأوامر المباشرة والنهي المباشر، ولكن ضعي الطفل أمام اختيارات تسعد الطفل على سبيل المثال إذا كان طفلك يرفض تناول الطعام أخبريه إذا كان يريد تناول البطاطس أم المكرونة، مما يجعل الطفل يدرك أنه أمام اتخاذ قرار يلزم الاختيار فيه، ولكن يلزم وضع اختيار واحد على الأقل يستجيب الطفل له.

وكذلك إذا كان الطفل يفعل سلوكا سيعرضه للخطر، مثل الرغبة في اللعب بالسكينة في هذه الحالة يجب على الأم التدخل وعرض ألعاب أخرى عليه حتى يختار بينها، وغالبًا سوف ينسى الطفل أنه كان يريد اللعب بالسكين وسيبدأ في الاختيار من الألعاب المعروضة عليه.

 

وأوضح أخصائي طب الأطفال، أن أسلوب وضع الطفل أمام اختيارات وتجنب الأوامر المباشرة يُعد من أفضل الأساليب التربوية لتخلص الطفل من العناد والعصبية لأن الطفل يشعر بأن لديه شخصية تمكنه من الاختبار بنفسه.