الأربعاء 29 مايو 2024 الموافق 21 ذو القعدة 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

الفرق بين التشنج الحراري ومرض الصرع

جدول تفصيلي يوضح الفرق بين التشنج الحراري ومرض الصرع عند الأطفال

السبت 12/أغسطس/2023 - 03:36 م
التشنجات الحرارية
التشنجات الحرارية


ننشر لكم في السطور التالية جدولا تفصيليا يوضح الفرق بين التشنج الحراري ومرض الصرع عند الأطفال، حيث يوفر موقع «صحة 24»،  ما هو الفرق بين التشنج الحراري ومرض الصرع؟

التشنج الحراري 

ما هو الفرق بين التشنج الحراري ومرض الصرع؟

كشف الدكتور عبد الله الحبيشي، استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة عن الفرق بين التشنج الحراري ومرض الصرع عند الأطفال في الجدول التالي:-

التشنج الحراري

مرض الصرع

تأتي التشنجات للأطفال

بعد حدوث انقباض في العضلات 

ويكون الانقباض شديد

وهذا يكون نتيجة خلل كهربائي أو غير ذلك

هذه التشنجات من الممكن أن تكون ناتجة 

عن الصرع 

أو تشنجات حرارية 

وتصيب الطفل من سن عمر 6 أشهر لـ 6 سنوات فقط 

يجب أن لا تتكرر أكثر من مرة في اليوم 

والنوبة الواحدة تستغرق 14 دقيقة

تأتي مع ارتفاع درجة حرارة الطفل

الصرع يكون نتيجة حدوث 

نوبات التشنج بصورة متكررة 

نوبة التشنج عبارة عن حدوث انتفاضه 

في جميع أجزاء الجسم

ويصاحب هذا فقدان في الوعي

ويتعرض الشخص المريض للخل 

في الجسم وانعدام التوازن

ويتعرض المصاب لنشاط كهرباء 

ويكون غير طبيعي في المخ

أسباب حدوث التشنجات الحرارية

وعن أسباب حدوث التشنجات الحرارية، قال استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة، إن التشنجات الحرارية قد تصيب الأطفال لعدة أسباب وهما:-

  • الزكام
  • التهاب في الأذن
  • التهاب في اللوزتين

التشنجات الحرارية البسيطة لا تعني أن الطفل مصاب بالصرع 

وأكد، أن التشنجات الحرارية البسيطة لا تعني أن الطفل مصابٌ بالصرع، ولكن بالعكس تعني أن الطفل لديه دماغ سليم ومن النواحي العصبية والكهربائية.

وأوضح أن التشنج الحراري لا يمثل خطورة كبيرة على الطفل ولكن الخطر يكمن في إهمال تشخيصه أو إمكانية سقوط الطفل المُصاب أثناء نوبة التشنج الحراري، عن طريق ارتطامه في أي شيء، مما يتعرض لـ خطر النوبات.

مراقبة حرارة الطفل أمر مهم لتفادي مخاطر التشنجات والصرع

ونصح الأمهات بضرورة مراقبة حرارة الطفل الصغير، وإعطائه الخوافض مع متابعة تاريخه المرضي مع التشنجات.

أما الصرع الذي يحدث في كل أجزاء الجسم، ويصاحبه فقدان في الوعي ونشاط كهربائي، لا بد من الفحص ومراجعة الطبيب فورًا للتقييم والمتابعة.