السبت 24 فبراير 2024 الموافق 14 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

لقاح شلل الأطفال الفموي الجديد من النوع الثاني يحدث ثورة في الصحة العالمية

الخميس 11/يناير/2024 - 12:00 م
شلل الأطفال
شلل الأطفال


لقد تحقق تقدم كبير في مواجهة حالات الطوارئ الصحية العالمية من خلال تقديم لقاح شلل الأطفال الفموي الجديد من النوع 2 (nOPV2). وقد سلط المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، الضوء على الدور الرائد لهذا اللقاح في إرساء الأساس للقاحات جديدة أخرى.

أول موافقة مسبقة على الإطلاق 

وفي خطوة غير مسبوقة، أصدرت منظمة الصحة العالمية أول موافقة مسبقة على الإطلاق للتأهيل المسبق لـ nOPV2. ومنذ طرحه في مارس 2021، سجل هذا اللقاح وجوده في 35 دولة، حيث تم إعطاء ما يقرب من مليار جرعة.

وقد أثبت اللقاح أنه آمن وفعال وأكثر استقرارا من الناحية الجينية، مما يعكس انخفاضا بنسبة 80% في التحريض على تفشي سلالات جديدة من شلل الأطفال.

المبادرة العالمية للقضاء على شلل الأطفال

تستكشف المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال (GPEI) طرقًا جديدة للوصول إلى الأطفال في المناطق النائية وتعزيز قبول المجتمع للقاحات للتغلب على التحديات النهائية في القضاء على شلل الأطفال.

وأفادت المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال أنه تم تأكيد 325 حالة إصابة بفيروس شلل الأطفال المشتق من اللقاح من النوع 2 (cVDPV2) في عام 2023، مقارنة بـ 689 حالة في عام 2022، مما يشير إلى انخفاض كبير.

تفشي شلل الأطفال ولقاح nOPV2

على الرغم من التقدم المحرز، أبلغ أكثر من 30 دولة عن تفشي شلل الأطفال في عام 2023. إن لقاح nOPV2 أكثر استقرارًا وراثيًا من لقاحات شلل الأطفال الفموية الموجودة، مما يمثل خطرًا أقل للعودة إلى الفوعة العصبية.

اعتبارًا من 10 يناير 2024، أصبح لقاح nOPV2 غير متوفر في الولايات المتحدة، مما يسلط الضوء على الحاجة إلى الوصول إليه وتوزيعه على نطاق أوسع.

أهمية التغطية التحصينية العالية

تم اكتشاف حالة من فيروس شلل الأطفال المنتشر المشتق من اللقاحات من النوع 2 (cVDPV2) في ولاية نيويورك (NYS) في عام 2022، مما أثار مخاوف بشأن احتمال انتقال العدوى غير المكتشفة.

تؤكد هذه الحادثة أهمية الحفاظ على تغطية تحصينية عالية بلقاح شلل الأطفال المعطل (IPV) لمنع تفشي المرض وتقصير مدة انتقال فيروس شلل الأطفال المستورد.

يمثل إدخال اللقاح الفموي الجديد لشلل الأطفال من النوع 2 تقدمًا كبيرًا في الصحة العالمية. فهو لا يوفر حلًا أكثر فعالية لمكافحة شلل الأطفال فحسب، بل يمهد الطريق أيضًا للابتكارات المستقبلية في مجال اللقاحات.