الأحد 03 مارس 2024 الموافق 22 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

علماء الأعصاب يحددون البصمة الكيميائية للرغبة

الإثنين 15/يناير/2024 - 10:00 ص
 الدوبامين
الدوبامين


عندما يستقل شخص ما سيارته للقاء حبيبته، يتدفق الدوبامين، وهو نفس الهرمون الكامن وراء الرغبة الشديدة في تناول السكر والنيكوتين والكوكايين، ومن المحتمل أن يغذي مركز المكافأة في الدماغ.

يحفز هذا الأمر الشخص على مواجهة حركة المرور للحفاظ على تلك الرابطة الفريدة على قيد الحياة.

ولكن إذا كان هذا العشاء مع مجرد أحد معارف العمل، فإن هذا الفيضان قد يبدو أشبه بقطرات، كما يقترح بحث جديد أجراه علماء الأعصاب في جامعة كولورادو بولدر، وفقا لما تم نشره على موقع ميديكال إكسبريس.

وقال كبير الباحثين زوي دونالدسون، الأستاذ المساعد في علم الأعصاب السلوكي في جامعة كولورادو بولدر: «ما وجدناه، في الأساس، هو التوقيع البيولوجي للرغبة الذي يساعدنا على تفسير سبب رغبتنا في أن نكون مع بعض الأشخاص أكثر من الآخرين».

تتمحور الدراسة، التي نُشرت في مجلة Current Biology، حول فئران الحقل، والتي تتميز بكونها من بين 3% إلى 5% من الثدييات التي تشكل روابط زوجية أحادية الزواج.

مثل البشر، تميل هذه القوارض الغامضة ذات العيون الواسعة إلى التزاوج على المدى الطويل، ومشاركة المنزل، وتربية الأبناء معًا، وتجربة شيء يشبه الحزن عندما تفقد شريكها.

من خلال دراستها، يسعى دونالدسون إلى اكتساب رؤية جديدة لما يحدث داخل الدماغ البشري لجعل العلاقات الحميمة ممكنة وكيف نتغلب عليها، من الناحية الكيميائية العصبية، عندما يتم قطع تلك الروابط.

تجيب الدراسة الجديدة على كلا السؤالين، وتظهر لأول مرة أن الناقل العصبي الدوبامين يلعب دورًا حاسمًا في الحفاظ على الحب حيًا.

قال دونالدسون: «كبشر، يتم تحديد عالمنا الاجتماعي بأكمله بشكل أساسي من خلال درجات مختلفة من الرغبة الانتقائية في التفاعل مع أشخاص مختلفين، سواء كان شريكك الرومانسي أو أصدقائك المقربين».

وأضاف: «يشير هذا البحث إلى أن بعض الأشخاص يتركون بصمة كيميائية فريدة على دماغنا تدفعنا إلى الحفاظ على هذه الروابط مع مرور الوقت».

كيف يضيء الحب الدماغ؟

في هذه الدراسة، استخدمت دونالدسون وزملاؤها أحدث تقنيات التصوير العصبي لقياس ما يحدث في الدماغ في الوقت الفعلي عندما يحاول فأر الحقل الوصول إلى شريكه.

في أحد السيناريوهات، كان على الفأر أن يضغط على رافعة لفتح باب الغرفة التي يتواجد فيها شريكها.

وفي حالة أخرى، كان عليها أن تتسلق السياج من أجل لم الشمل.

وفي الوقت نفسه، قام مستشعر صغير من الألياف الضوئية بتتبع النشاط، ميلي ثانية بعد ميلي ثانية، في نواة الحيوان المتكئة، وهي منطقة في الدماغ مسؤولة عن تحفيز البشر للبحث عن أشياء مجزية، من الماء والغذاء إلى تعاطي المخدرات.

وأظهرت دراسات التصوير العصبي البشرية أن النواة المتكئة هي التي تضيء عندما نمسك بيد شريكنا.

وفي كل مرة يكتشف المستشعر طفرة من الدوبامين، فإنه «يضيء مثل عصا متوهجة»، كما أوضحت المؤلفة الأولى آن بيرس، التي عملت في الدراسة كطالبة دراسات عليا في مختبر دونالدسون.

وقالت إنه عندما دفعت فئران الحقل الرافعة أو تسلقت فوق الحائط لرؤية شريك حياتها، «أضاءت الألياف مثل الهذيان».

واستمر الحفل وهم يحتضنون ويشمون بعضهم البعض.

في المقابل، عندما يكون هناك فأر عشوائي على الجانب الآخر من ذلك الباب أو الجدار، فإن عصا التوهج تخفت.

قال بيرس: «يشير هذا إلى أن الدوبامين ليس مهمًا حقًا لتحفيزنا على البحث عن شريكنا فحسب، بل هناك في الواقع المزيد من الدوبامين الذي يتدفق عبر مركز المكافأة لدينا عندما نكون مع شريكنا مقارنة عندما نكون مع شخص غريب».

أمل لمنكسري القلوب

وفي تجربة أخرى، تم الفصل بين زوجين من فئران الحقل لمدة 4 أسابيع، وهي فترة أبدية في حياة القوارض، وهي فترة كافية حتى تتمكن فئران الحقل في البرية من العثور على شريك آخر.

عندما تم لم شملهم، تذكروا بعضهم البعض، لكن موجة الدوبامين المميزة لديهم اختفت تقريبًا. في جوهر الأمر، لقد اختفت بصمة الرغبة تلك. وبقدر ما يتعلق الأمر بأدمغتهم، كان شريكهم السابق لا يمكن تمييزه عن أي فأر آخر.

وقال دونالدسون: «نحن نفكر في هذا كنوع من إعادة ضبط الدماغ الذي يسمح للحيوان الآن بالمضي قدمًا وربما تشكيل رابطة جديدة».

يمكن أن يكون هذا خبرًا جيدًا للبشر الذين مروا بانفصال مؤلم، أو حتى فقدوا شريك حياتهم، مما يشير إلى أن الدماغ لديه آلية متأصلة لحمايتنا من الحب الذي لا نهاية له بلا مقابل.

يؤكد المؤلفون على ضرورة إجراء المزيد من الأبحاث لتحديد مدى ترجمة النتائج في فئران الحقل إلى نظيراتها ذات الأدمغة الأكبر حجمًا والساقين، لكنهم يعتقدون أن عملهم يمكن أن يكون له في نهاية المطاف آثار مهمة على الأشخاص الذين لديهم مشكلة في تكوين علاقات وثيقة أو أولئك الذين يكافحون من أجل التغلب على الخسارة - وهي حالة تعرف باسم اضطراب الحزن المطول.

وقال دونالدسون: «الأمل هو أنه من خلال فهم كيف تبدو الروابط الصحية داخل الدماغ، يمكننا أن نبدأ في تحديد علاجات جديدة لمساعدة العديد من الأشخاص الذين يعانون من أمراض عقلية تؤثر على عالمهم الاجتماعي».