السبت 24 فبراير 2024 الموافق 14 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

كيف تؤثر الشدائد في الحياة المبكرة على نمو دماغ الطفل؟

الثلاثاء 16/يناير/2024 - 12:00 م
 نمو دماغ الطفل
نمو دماغ الطفل


وجد الباحثون أدلة تشير إلى أن الأطفال الذين تعرضوا لمستويات مرتفعة من الشدائد في الحياة المبكرة (ELA) يظهرون نمطًا متسارعًا لنمو الدماغ خلال سنوات ما قبل المدرسة.

عند التعرض لـ مستويات مرتفعة من الشدائد في الحياة المبكرة ELA، مثل تحديات الصحة العقلية والجسدية للأم أثناء الحمل، يخضع دماغ الطفل لنمو متسارع من أجل التكيف مع الظروف المعاكسة، وفقا لما نشره موقع ميديكال إكسبريس.

يمكن أن تؤدي هذه الوتيرة المتسارعة لنمو الدماغ إلى زيادة خطر حدوث نتائج سلبية على الصحة المعرفية والعقلية.

تم نشر الورقة البحثية، «تأثير الشدائد في الحياة المبكرة على اقتران الاتصال الهيكلي والوظيفي للدماغ عبر مرحلة الطفولة»، في مجلة Nature Mental Health في 4 يناير 2024.

عامل خطر

يعد التعرض لـ مستويات مرتفعة من الشدائد في الحياة المبكرة ELA أحد عوامل الخطر المعترف بها للنتائج الصحية السيئة طوال الحياة.

وهذا يشمل زيادة خطر الضعف الإدراكي وكذلك تطور اضطرابات الصحة العقلية مثل اضطرابات الاكتئاب الكبرى.

يؤدي التعرض لـ مستويات مرتفعة من الشدائد في الحياة المبكرة ELA في فترة ما قبل الولادة إلى حدوث تغييرات في وتيرة نمو الدماغ خلال مرحلة الطفولة، ويكون أبرزها خلال فترة ما قبل المدرسة، وهي نافذة زمنية حاسمة حيث يمهد التعلم والتكيف المعتمدان على الخبرة الطريق لوظائف الدماغ في المستقبل.

تشير الدراسات السابقة إلى أن «نمو الدماغ المتسارع» هو آلية تكيفية مع تحديات الحياة المبكرة وقد يتوسط في الارتباط بين ELA وضعف الصحة العقلية والنتائج المعرفية.

لقياس تأثير مستويات مرتفعة من الشدائد في الحياة المبكرة ELA بشكل فعال، اعتمد فريق البحث إطار التسجيل الذي أنشأته البروفيسور باتريشيا سيلفيرا في جامعة ماكجيل، لإنتاج درجة مركبة من ELA والتي تأخذ في الاعتبار العوامل التي تمتد عبر السكان.

ركزت هذه العوامل على حالات التعرض التي حدثت قبل الولادة، بما في ذلك الصحة العقلية والبدنية للأم أثناء الحمل بالإضافة إلى بنية الأسرة وظروفها المالية. عندما نضيف أو ندمج عوامل الخطر المختلفة، فإن ذلك يمنحنا تنبؤًا أفضل بنتائج الطفل.

باستخدام هذه النتيجة المركبة، قام فريق الدراسة بتقسيم مجموعة GUSTO إلى مستويات مختلفة من التعرض التراكمي لـ ELA، ثم تم فحص وتيرة نمو الدماغ لدى الأطفال الذين تعرضوا لمستويات مختلفة من ELA.

لنمذجة وتيرة نمو الدماغ خلال مرحلة الطفولة، استخدم فريق الدراسة فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي متعددة الوسائط من مجموعة ولادة GUSTO.

تم الحصول على فحوصات الدماغ بالرنين المغناطيسي من 549 طفلًا في 3 نقاط زمنية، تتراوح أعمارهم بين 4.5 و6.0 و7.5 سنوات، مما سمح لفريق الدراسة بفحص العلاقة بين ELA ونمو الدماغ بطريقة طولية.

وبما أن معظم اضطرابات الصحة العقلية لها جذور في مرحلة الطفولة، فإن دراسة مسارات النمو بطريقة طولية ذات أهمية كبيرة.

في هذه الدراسة، تم استخدام مقياس يجمع بين الاتصال الهيكلي والاتصال الوظيفي للدماغ لتقديم نظرة ثاقبة حول العلاقة بين بنية الدماغ ووظيفته.

يعكس هذا المقياس، المعروف باسم اقتران الهيكل والوظيفة (SC-FC)، قدرة الطفل على المرونة العصبية، وقدرة الدماغ على التكيف وإعادة تنظيم نفسه للتعلم والتعافي من الإصابة والتكيف مع التجارب الجديدة.

في مرحلة الطفولة المبكرة، من المتوقع أن يكون الدماغ أقل تخصصًا وأكثر قدرة على التكيف، مما يتوافق مع المسار المتناقص لـ SC-FC خلال مرحلة الطفولة.

بقيادة الدكتور تان آي بينج، الباحث الرئيسي في معهد سنغافورة للعلوم السريرية (SICS) التابع لـ A*STAR والطبيب في مستشفى الجامعة الوطنية، إلى جانب الدكتور تشان شي يو، الباحث في A*STAR's SICS، وجدت الدراسة أن التعرض يرتبط ارتفاع مستويات ELA بانخفاض أسرع في SC-FC بين سن 4.5 و6 سنوات، مما يشير إلى تسارع نمو الدماغ.

من المحتمل أن يكون هذا النمط المتسارع لنمو الدماغ آلية تكيفية عند تعرضه للإشارات البيئية التي تتطلب «النضج».

بالرغم من أن المقصود من هذا أن يكون «آلية وقائية» ضد الشدائد، إلا أن له آثار سلبية على المدى الطويل لأنه يؤدي إلى نافذة أقصر من المرونة العصبية والتعلم التكيفي.

والجدير بالذكر أن نتائج هذه الدراسة تحدد الفترة ما بين 4.5 و6 سنوات كنافذة محتملة للتدخل المبكر لتحسين النتائج للأطفال الذين تعرضوا لـ ELA.

وقال الدكتور تان آي بينج: «قدمت دراستنا دليلًا على أن التعرض لتحديات الحياة المبكرة يؤثر على وتيرة نمو الدماغ خلال مرحلة الطفولة، وهذا بدوره له تأثيرات كبيرة على نتائج الصحة المعرفية والعقلية المستقبلية، وإذا تمكنا من تطوير أدوات فحص للكشف عن نمو الدماغ المتسارع، فإننا سنكون قادرين على تنفيذ التدخلات في وقت مبكر، ومنع العواقب المتتالية لنمو الدماغ المتسارع على الصحة العقلية».