الخميس 22 فبراير 2024 الموافق 12 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

عوامل تزيد من خطر الإصابة بسرطان المبيض.. ودور مهم للكشف المبكر

الخميس 18/يناير/2024 - 10:30 م
سرطان المبيض
سرطان المبيض


سرطان المبيض هو نوع من السرطان الذي يبدأ في المبيضين. وغالبًا لا يتم اكتشافه حتى ينتشر داخل الحوض والبطن. في هذه المرحلة المتأخرة، يكون علاج سرطان المبيض أكثر صعوبة وغالبًا ما يكون مميتًا. ومع ذلك، فإن فهم عوامل الخطر والاستعداد الوراثي المرتبط بالمرض يمكن أن يساعد بشكل كبير في الكشف المبكر والوقاية.

الاستعداد الوراثي وعوامل الخطر

عوامل مختلفة يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان المبيض. وتشمل هذه العمر والتاريخ العائلي والتاريخ الإنجابي والعلاج الهرموني والطفرات الجينية الموروثة. النساء اللاتي لديهن قريب لديه تاريخ من سرطان المبيض أو الثدي أو القولون قد يكون لديهن خطر أكبر، مما يشير إلى استعداد وراثي محتمل لهذه الأنواع من السرطان.

من المعروف أن طفرات جينية معينة، مثل BRCA1 وBRCA2، تزيد من خطر الإصابة بسرطان المبيض. هذه الجينات مسؤولة عن إنتاج البروتينات التي تثبط الأورام عن طريق إصلاح الحمض النووي التالف. ومع ذلك، عندما تتحور هذه الجينات، فإنها قد تؤدي إلى نمو غير طبيعي للخلايا والسرطان.

أهمية الاختبارات والاستشارة الوراثية

يمكن للاختبارات والاستشارة الوراثية أن تلعب دورًا حاسمًا في إدارة خطر الإصابة بسرطان المبيض بشكل فعال. يوصى بهذه الخدمات بشكل خاص للنساء اللاتي لديهن تاريخ عائلي للإصابة بسرطان المبيض أو الثدي أو القولون. 

يمكن للاختبارات الجينية تحديد طفرات وراثية معينة في الجينات مثل BRCA1 وBRCA2، مما يوفر معلومات قيمة فيما يتعلق بخطر إصابة الفرد بالسرطان.

يمكن أن تساعد الاستشارة الوراثية الأفراد في فهم المخاطر التي يتعرضون لها والآثار المحتملة لنتائج الاختبارات الجينية. يمكن للمستشارين أيضًا تقديم إرشادات حول إدارة المخاطر، بما في ذلك توصيات بشأن الفحوصات المنتظمة والتدابير الوقائية.

الكشف المبكر والوقاية

الاكتشاف المبكر أمر حيوي في إدارة وعلاج سرطان المبيض. يمكن أن تساعد الفحوصات المنتظمة، مثل فحوصات الحوض أو الموجات فوق الصوتية أو اختبارات الدم، في اكتشاف المرض في مراحله المبكرة، حيث يكون أكثر قابلية للعلاج. قد تحتاج النساء اللاتي لديهن استعداد وراثي أعلى للإصابة بسرطان المبيض إلى الخضوع لهذه الفحوصات بشكل متكرر.

ويمكن أيضًا اتخاذ تدابير وقائية لإدارة خطر الإصابة بسرطان المبيض. يمكن أن يشمل ذلك تغييرات في نمط الحياة، مثل الحفاظ على وزن صحي، وتناول نظام غذائي متوازن، والحفاظ على النشاط البدني. بالإضافة إلى ذلك، قد تقلل بعض العمليات الجراحية، مثل ربط البوق أو استئصال الرحم، من خطر الإصابة بسرطان المبيض.