الخميس 22 فبراير 2024 الموافق 12 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

مرض الطاعون| كيف يصاب به الإنسان.. وهل يمكن علاجه؟

الأحد 21/يناير/2024 - 10:00 ص
مرض الطاعون
مرض الطاعون


مرض الطاعون هو عدوى شديد الخطورة تصيب البشر، خاصة في حالات تسمم الدم (عدوى جهازية ناجمة عن انتشار البكتيريا في مجرى الدم) وفي أشكاله الرئوية، حيث تتراوح نسبة الوفيات بين الحالات من 30% إلى 100% إذا تركت دون علاج، وفق منظمة الصحة العالمية. 

يكون الشكل الرئوي مميتًا دائمًا ما لم يتم علاجه مبكرًا. إنه معدي بشكل خاص ويمكن أن يسبب أوبئة شديدة من خلال الاتصال الشخصي عبر الرذاذ في الهواء.

كيف يصاب الإنسان بمرض الطاعون؟

يمكن أن يصاب الإنسان بمرض الطاعون عن طريق:

  • لدغة البراغيث الناقلة للعدوى.
  • الاتصال غير المحمي بسوائل الجسم المعدية أو المواد الملوثة.
  • استنشاق القطيرات التنفسية/الجزيئات الصغيرة من مريض مصاب بالطاعون الرئوي.

أعراض مرض الطاعون

عادةً ما يصاب الأشخاص المصابون بالطاعون بمرض حموي حاد مع أعراض جهازية أخرى غير محددة بعد فترة حضانة تتراوح من يوم إلى سبعة أيام، مثل الظهور المفاجئ للحمى والقشعريرة وآلام الرأس والجسم والضعف والقيء والغثيان.

أنواع مرض الطاعون

هناك نوعان رئيسيان من عدوى الطاعون، اعتمادًا على مسار العدوى: 

  • الطاعون الدبلي

 هو الشكل الأكثر شيوعًا للطاعون وينتج عن لدغة برغوث مصاب، ولكن انتقال هذا النوع من إنسان إلى آخر أمر نادر الحدوث. يمكن أن يتقدم الطاعون الدبلي وينتشر إلى الرئتين، وهو النوع الأكثر خطورة من الطاعون الذي يسمى الطاعون الرئوي.

  • الطاعون الرئوي

هو أكثر أشكال الطاعون فتكًا. يمكن أن تكون فترة الحضانة قصيرة تصل إلى 24 ساعة. يمكن لأي شخص مصاب بالطاعون الرئوي أن ينقل المرض عبر الرذاذ إلى البشر الآخرين، ويمكن أن يكون قاتلًا، إذا لم يتم تشخيصه وعلاجه مبكرًا. ومع ذلك، تكون معدلات الشفاء مرتفعة إذا تم اكتشافها وعلاجها في الوقت المناسب.

علاج مرض الطاعون

يمكن أن يؤدي الطاعون الرئوي غير المعالج إلى الوفاة بسرعة، لذا فإن التشخيص والعلاج المبكر ضروريان للبقاء على قيد الحياة والحد من المضاعفات. تعتبر المضادات الحيوية والعلاج الداعم فعالة ضد الطاعون إذا تم تشخيص المرضى في الوقت المناسب. 

يمكن أن يكون الطاعون الرئوي مميتًا خلال 18 إلى 24 ساعة من ظهور المرض إذا ترك دون علاج، ولكن المضادات الحيوية الشائعة للبكتيريا المعوية يمكن أن تعالج المرض بشكل فعال إذا تم تناولها مبكرًا.