الخميس 22 فبراير 2024 الموافق 12 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

علاقة مهمة بين القلق وهرمون التستوستيرون.. ما هي؟

الثلاثاء 23/يناير/2024 - 04:00 م
 اضطرابات القلق
اضطرابات القلق


كشفت دراسة عن وجود صلة مهمة بين اضطرابات القلق ومستقبل الدماغ المعروف باسم TACR3، وكذلك هرمون التستوستيرون.

ما هو القلق؟

القلق هو استجابة شائعة للتوتر، ولكن بالنسبة لأولئك الذين يتعاملون مع اضطرابات القلق، يمكن أن يؤثر بشكل كبير على الحياة اليومية، وفقا لموقع ميديكال إكسبريس.

أشارت الأدلة السريرية إلى وجود علاقة وثيقة بين انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون والقلق، خاصة عند الرجال الذين يعانون من قصور الغدد التناسلية، وهي حالة تتميز بانخفاض الوظيفة الجنسية.

لكن الطبيعة الدقيقة لهذه العلاقة ظلت غير واضحة حتى الآن.

اكتشفت البروفيسور شيرا كنافو، أن ذكور القوارض الذين يظهرون مستويات عالية جدًا من القلق لديهم مستويات أقل بشكل ملحوظ من مستقبل معين يسمى TACR3 في الحصين لديهم.

الحصين هو منطقة في الدماغ ترتبط ارتباطًا وثيقًا بعمليات التعلم والذاكرة.

TACR3 هو جزء من عائلة مستقبلات التاكيكينين ويستجيب لمادة تعرف باسم النيوروكينين.

أثارت هذه الملاحظة فضول الباحثين وكانت الأساس لإجراء تحقيق متعمق في العلاقة بين نقص TACR3 والهرمونات الجنسية والقلق واللدونة التشابكية.

تم تصنيف القوارض بناءً على سلوكها في اختبار قياسي مرتفع بالإضافة إلى المتاهة لقياس مستويات القلق.

بعد ذلك، تم عزل الحصين الخاص بهم وإخضاعهم لتحليل التعبير الجيني لتحديد الجينات ذات التعبيرات المختلفة بين القوارض ذات القلق المنخفض للغاية وأولئك الذين يعانون من قلق شديد.

أحد الجينات التي برزت هو TACR3، وكشفت الأبحاث السابقة أن الطفرات في الجينات المرتبطة بـ TACR3 أدت إلى حالة تعرف باسم «قصور الغدد التناسلية الخلقي»، مما أدى إلى انخفاض إنتاج الهرمونات الجنسية، بما في ذلك هرمون التستوستيرون.

ومن الجدير بالذكر أن الشباب الذين يعانون من انخفاض هرمون التستوستيرون غالبًا ما يعانون من تأخر النمو الجنسي، مصحوبًا بالاكتئاب وزيادة القلق.

أدى هذا الاقتران إلى قيام الباحثين بالتحقيق في دور TACR3 بشكل أكبر.

حصلت البروفيسور كنافو وفريقها على المساعدة في بحثهم من خلال أداتين مبتكرتين صنعتهما بنفسيهما، الأول، المعروف باسم FORTIS، يكتشف التغيرات في المستقبلات المهمة للتواصل العصبي داخل الخلايا العصبية الحية، ومن خلال استخدام FORTIS، أثبتوا أن تثبيط TACR3 أدى إلى زيادة حادة في هذه المستقبلات على سطح الخلية، مما أدى إلى عرقلة العملية الموازية لتقوية التشابك العصبي على المدى الطويل، والمعروفة باسم LTP.

وكانت الأداة الرائدة الثانية المستخدمة هي تطبيق جديد للارتباط المتبادل لقياس الاتصال العصبي داخل نظام صفيف متعدد الأقطاب الكهربائية.

لعبت هذه الأداة دورًا محوريًا في الكشف عن التأثير العميق لمعالجة TACR3 على اللدونة التشابكية.

تشير اللدونة التشابكية إلى قدرة المشابك العصبية، وهي الوصلات بين خلايا الدماغ، على تغيير قوتها وكفاءتها.

هذه العملية الديناميكية ضرورية لتكيف الدماغ مع البيئة.

من خلال اللدونة التشابكية، يستطيع الدماغ إعادة تنظيم دوائره العصبية استجابةً للتجارب الجديدة.

تسمح هذه المرونة بتعديل الاتصالات المشبكية، مما يمكّن الخلايا العصبية من تقوية أو إضعاف اتصالاتها مع مرور الوقت.

في الأساس، اللدونة التشابكية هي آلية رئيسية يقوم الدماغ من خلالها بتشفير المعلومات وتخزينها، والتكيف باستمرار مع المحفزات الخارجية والحالات الداخلية المتغيرة باستمرار.

الأهم من ذلك، أنها كشفت أن أوجه القصور الناجمة عن عدم نشاط TACR3 يمكن تصحيحها بكفاءة من خلال إعطاء التستوستيرون، مما يوفر الأمل في أساليب جديدة لمواجهة التحديات المتعلقة بالقلق المرتبط بنقص التستوستيرون.

يبدو أن TACR3 يلعب دورًا رئيسيًا في سد القلق والتستوستيرون.

كشف الباحثون عن الآليات المعقدة الكامنة وراء القلق وفتحوا آفاقًا لعلاجات جديدة، بما في ذلك علاجات هرمون التستوستيرون، التي يمكن أن تحسن نوعية الحياة للأفراد الذين يعانون من اضطرابات النمو الجنسي وما يرتبط بها من القلق والاكتئاب.