السبت 24 فبراير 2024 الموافق 14 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

استشاري: مرض الروماتويد والعلاج الإشعاعي من أهم مسببات التليف الرئوي المزمن

الثلاثاء 23/يناير/2024 - 12:10 م
التليف الرئوي
التليف الرئوي


قال الدكتور سامي عبدالفتاح، استشاري الأمراض الصدرية، أن مرض التليف الرئوي المميت انتشر بكثرة في السنوات الأخيرة نتيجة زيادة دقة التشخيص المتعلقة به، وفي كثير من الأحيان نجد أسباب التليف الرئوي تكمن باقترانه بالأمراض الأخرى كالأمراض الروماتيزمية، وأيضا من مسببات انتشاره حاليا زيادة التعرض للعلاج الإشعاعي المسبب للإصابة بالتليف الرئوي، كذلك من مسببات الإصابة به ظهور أمراض تسبب عدوى ونصادف أن من مضاعفاتها الإصابة بتليف رئوي كمرض الدرن.

التليف الرئوي

شرح الدكتور عبد الفتاح، أن التليف الرئوي يعني استبدال الخلية الأصلية بخلية ليفية ذات مواصفات أخرى تتسبب تدريجيا في فقد وظيفته الأساسية، وأسباب التليف الذي يصيب الجسم تختلف وفقا لنوع العضو المصاب بمعنى أن تليف الكبد يختلف عن تليف الرئة، فالخلية الأصلية في الرئة تعتبر خلية رقيقة تمتص الغازات حيث يعبر من خلال هذا الغشاء الأكسجين وثاني أكسيد الكربون، وحين استبدالها بالغشاء الليفي السميك الذي لا يتم من خلاله مرور الغازات يفقد وظيفته الرئيسية ويصبح ضار.

الأمراض المزمنة

ويعتبر مرض التليف الرئوي بمثابة الأمراض المزمنة التي تتطلب تناول علاجها على مدار سنوات طويلة، كما أكد استشاري الأمراض الصدرية، وفي كثير من الأحيان تتم الإصابة بالتليف الرئوي بدون سبب واضح وحينها يتم التشخيص أنه مرض مناعي دون سبب واضح لظهوره مثل تليفات الكبد، وهذا النوع من التليف يسبب عدة مضاعفات خطيرة، حيث تصيب الرئتين بداية من الجزء السفلي وتصيب أيضا القلب، وأيضا هناك نوع يصيب جزء من الرئة يزيد انتشاره وفقا لطول المدة الزمنية. 

أنواع التليف الرئوي

فيما نوه الدكتور أحمد عامر، استشاري أمراض الصدر، بأن التليف الرئوي من الأمراض التي تؤثر سلبا على صحة الإنسان، وأوضح أن هناك أنواع متفاوتة من التليف الرئوي تتخطي الـ100 نوع، وزيادة انتشاره والوعي بمضاعفاته العنيفة ظهرت مع زيادة إجراء الأشخاص للأشعة التشخيصية التي تبين مدى انتشار المرض، ففي الفترة الماضية كان يتم تشخيص التليف الرئوي في مراحل متأخرة تؤدي لصعوبة علاجه.

وكان في الماضي تشخيص التليف الرئوي يعتمد على أخذ عينة من الرئة، كما أشار استشاري أمراض الصدر، إلى أن التقدم في التشخيص عبر الأشعة ساعد الأطباء في تحديد نوع التليف بدقة لأنه يُظهر أنواعه العديدة، وأردف بأن هناك أنواعا من التليف مجهولة السبب وأخرى معلومة، وما هو معلوم السبب يتعلق بعدة أسباب أهمها استنشاق المواد الضارة التي يظهر بها فطريات كالمحاصيل الزراعية وأوبار الصوف والالتهابات الفيروسية والأمراض المناعية وعلى رأسهم الروماتويد.