الأحد 03 مارس 2024 الموافق 22 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

متلازمة عدم انتظام دقات القلب الوضعي| تعرف على الأعراض والأسباب والعلاج

الخميس 25/يناير/2024 - 04:00 ص
عدم انتظام ضربات
عدم انتظام ضربات القلب


متلازمة عدم انتظام دقات القلب الوضعي  (POTS)هي اضطراب في الدورة الدموية يؤثر على الجهاز العصبي اللاإرادي، ويسبب مجموعة من الأعراض بما في ذلك الشعور بالإغماء والدوخة وخفقان القلب والتعب، على الرغم من شيوع هذه الحالة، فإنه غالبًا ما يصعب تشخيصها بسبب مجموعة واسعة من الأعراض ونقص الوعي حولها. تهدف هذه المقالة إلى تسليط الضوء على POTS وأعراضها وأسبابها وتشخيصها وعلاجها، وذلك بهدف تحسين فهم هذه الحالة وإدارتها.

متلازمة عدم انتظام دقات القلب الوضعي 

متلازمة عدم انتظام دقات القلب الوضعي هي حالة تؤثر على تدفق الدم عبر الجسم، مما يسبب الدوخة أو الإغماء عند الوقوف. ويتميز بزيادة معدل ضربات القلب عندما يقف الشخص، مما قد يؤدي إلى مجموعة متنوعة من الأعراض، تتراوح من الدوار وخفقان القلب، إلى التعب الشديد ونوبات الإغماء. يمكن أن يكون لهذه الأعراض تأثير كبير على حياة الشخص اليومية، مما يجعل من الصعب أداء حتى أبسط المهام.

سبب متلازمة عدم انتظام دقات القلب الوضعي 

السبب الدقيق لـ متلازمة عدم انتظام دقات القلب الوضعي غير معروف حاليًا، ولكن يُعتقد أنه يرتبط بحالات مختلفة مثل مرض السكري والتصلب المتعدد وأنواع معينة من العدوى. قد يصاب بعض الأفراد بمتلازمة POTS بعد مرض فيروسي أو عملية جراحية أو صدمة، مما يشير إلى أنه يمكن أن يحدث بسبب اضطراب الأداء الطبيعي للجهاز العصبي اللاإرادي، وهو جزء من الجهاز العصبي الذي يتحكم في وظائف اللاوعي مثل معدل ضربات القلب وضغط الدم..

تشخيص متلازمة عدم انتظام دقات القلب الوضعي

قد يكون تشخيص POTS أمرًا صعبًا نظرًا لمجموعة متنوعة من الأعراض التي يمكن أن تحاكي حالات أخرى. يتضمن عادةً فحصًا بدنيًا وتاريخًا طبيًا مفصلًا واختبارات محددة لقياس التغيرات في معدل ضربات القلب وضغط الدم عند الوقوف. إحدى الطرق الشائعة هي اختبار الطاولة المائلة، حيث يتم قياس معدل ضربات قلب المريض وضغط الدم أثناء إمالةهما بزوايا مختلفة على الطاولة.

علاج متلازمة عدم انتظام دقات القلب الوضعي

تتضمن إدارة POTS مجموعة من تغييرات نمط الحياة والأدوية. قد تشمل تغييرات نمط الحياة زيادة تناول السوائل والملح لزيادة حجم الدم، وارتداء جوارب ضاغطة للمساعدة في دفع الدم إلى أعلى من الساقين، وممارسة التمارين البدنية بانتظام لتحسين تدفق الدم. يمكن أيضًا وصف الأدوية للتحكم في أعراض معينة، مثل أدوية تنظيم معدل ضربات القلب أو ضغط الدم.