الخميس 22 فبراير 2024 الموافق 12 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

ما العوامل النفسية التي تدفع الإنسان لحب بعض الصور؟

الجمعة 26/يناير/2024 - 01:30 م
 غروب الشمس
غروب الشمس


ما من أحد إلا ومر بتجربة النظر إلى صورة  لغروب الشمس، أو لشخص، أو مركبة أنيقة، أو حيوان محبوب، ووجدها ممتعة للغاية.. لكن لماذا؟

يتساءل الكثيرون عما إذا كنا مهيئين ثقافيًا للحصول على المتعة من صور معينة دون غيرها، أم أن هناك شيئًا آخر يحدث في أدمغتنا؟

آليات نفسية

وفقا لموقع ميديكال إكسبريس، يعد فهم الآليات النفسية التي تكمن وراء التصورات الجمالية نشاطًا رئيسيًا في مختبر ديرك بيرنهاردت فالتر، الأستاذ المشارك في قسم علم النفس بجامعة تورنتو في كلية الآداب والعلوم.

ورقة بحثية في العلوم النفسية شارك في تأليفها برنهاردت فالتر ودكتوراه. يوضح الطالب ديلارام فرزانفر أنه من خلال تعديل مجرد الخطوط والخطوط في المشهد، يمكن للمرء أن يزيد من إعجابه.

في الدراسة، طلب الباحثون من 75 مشاركًا تقييم مدى إعجابهم بالرسومات الخطية للمشاهد المعقدة، ثم استنتج الباحثون نموذجًا إحصائيًا لأهمية الخصائص الكنتورية - مثل التوجهات والانحناء والوصلات والتماثل - لقياس الجاذبية الجمالية للرسومات.

من خلال إزالة الخطوط بشكل انتقائي بناءً على جاذبيتها المتوقعة، أنشأ فرزانفر وبرنهاردت فالتر نسختين من كل رسم.

كان من المتوقع أن يكون أحدهما محبوبًا أكثر من الآخر.

عندما عُرضت على مجموعة جديدة مكونة من 77 مشاركًا هذه الرسومات التي تم التلاعب بها، فضلوا بالفعل إصدارًا واحدًا أكثر من الآخر، كما تنبأ النموذج الإحصائي - على الرغم من أن الرسمين يصوران نفس المشهد.

يقول برنهاردت فالتر: «هذه هي الخصائص التي قمنا بقياسها ومعالجتها.. لقد أظهرنا أنه من خلال تحديد خطوط معينة في الصورة بناءً على هذه الخصائص، يمكننا أن نجعل الأشخاص يحبون الصورة أكثر أو أقل».

وقد أجريت دراسات أخرى حول التقييم الجمالي للصور، لكن بيرنهاردت فالتر تقول إن هذه الدراسات فحصت الصور ككل، وليس الأشكال أو العلاقات المكانية الموجودة بداخلها.

يقول: «نعتقد أن هذا مهم، لقد طورنا هذه الخوارزميات لقياس الخصائص الكنتورية، ويمكننا استخدام هذه الخوارزميات في دراسات أخرى، ولقد بذل مختبرنا جهدًا كبيرًا خلال الوباء لتطوير هذه التقنيات لقياس الخصائص الكنتورية التي لم يكن من الممكن قياسها تلقائيًا من قبل».

تمكنت مجموعة الخوارزميات، المعروفة مجتمعة باسم Mid-Level Vision Toolbox، من التنبؤ، ومن ثم تأكيد، أن الانتظام الهيكلي في الصورة يزيد من احتمالية أن يجدها الناس ممتعة.

على وجه الخصوص، فإن وجود «تقاطعات T» في المشهد - التأثير الذي يتم إنشاؤه عند وضع خط أفقي فوق خط عمودي - يزيد من إمكانية إعجاب الصورة.

ويرى الباحثون أن الانتظام في طريقة ظهور الخطوط والأشكال في الصورة قد يثير الشعور بالأمان النفسي لدى المشاهد؛ الترتيبات المألوفة أكثر، والتي لها معنى هندسي للمشاهدين، قد تبدو أكثر محببة.

من المتوقع أن يستفيد المسوقون والمصممون والمهندسون المعماريون وغيرهم من دراسات مثل هذه، والتي تساعد على زيادة فهمنا العلمي للتفضيل الجمالي.

يقول فرزانفار، وهو أيضًا معالج نفسي مسجل: «يمكن للدراسة العلمية لعلم الجمال أن تساعدنا في تطوير تدخلات قائمة على الأدلة لتحسين الرفاهية الذاتية والترابط الاجتماعي».

يجري فرزانفار دراسات متابعة حول هذا النوع من العمل مع نورمان فارب، الأستاذ المشارك في علم النفس بجامعة تي ميسيسوجا.

بالرغم من أن الباحثين في مختبر برنهاردت فالتر يركزون على المبادئ العصبية والحسابية وراء الإدراك الحسي عالي المستوى، إلا أنهم يقدمون مساهمات مهمة نحو الكشف عن لغة ناشئة في علم الجمال، وبفضل تدريبه كعالم فيزياء وعالم كمبيوتر وعالم نفس، فإن برنهاردت فالتر في وضع جيد لضمان أن الاكتشافات الجديدة التي يتم إجراؤها سليمة من الناحية التقنية.