الخميس 22 فبراير 2024 الموافق 12 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

هل يمكن تجديد العظام لدى الأفراد المتقدمين في السن؟

السبت 27/يناير/2024 - 07:00 ص
تجديد العظام لدى
تجديد العظام لدى الأفراد المتقدمين في السن


توصلت دراسة أجراها فريق من الباحثين إلى أن محور الماكرولايد-DEL-1 الجديد يدفع إلى تجديد العظام لدى الأفراد المتقدمين في السن.

في التفاصيل، حدد باحثون من جامعة نيجاتا وفريق من جامعة بنسلفانيا محورًا جديدًا لماكرولايد-DEL-1 يساعد في تجديد العظام وتكوين عظام جديدة.

قد يؤدي هذا الاكتشاف إلى تطوير عوامل علاجية لعلاج اضطرابات فقدان العظام، ونشرت الدراسة في مجلة آي ساينس.

التهاب اللثة

التهاب اللثة هو عدوى خطيرة في اللثة تؤدي إلى إتلاف الأنسجة الرخوة وتدمير العظام التي تدعم الأسنان.

عادة ما يكون التهاب اللثة نتيجة سوء نظافة الفم الذي يؤدي إلى الالتهابات البكتيرية.

قد تزيد الشيخوخة من قابلية الإصابة بالتهاب اللثة عن طريق تغيير وظائف المناعة والتجديد.

يتناقص تطور الموضع البطاني 1 (DEL-1)، وهو أمر بالغ الأهمية لحل الالتهاب وإصلاح الأنسجة، مع تقدم العمر.

تؤثر المستويات المنخفضة من بروتين DEL-1 أيضًا على تجديد العظام وقدرات تكوين العظام الجديدة لدى كبار السن.

في مسعى بحثي رائد، قام البروفيسور توموكي مايكاوا وفريق من الباحثين من مركز علوم الفم المتقدمة بجامعة نيغاتا باليابان بالتعمق في دراسة التهاب اللثة المرتبط بالعمر.

يوضح الدكتور مايكاوا: «إن الدافع وراء هذه الدراسة متجذر في فهم أن انتشار فقدان الأسنان بسبب أمراض اللثة والكسور في مجتمعنا المتقدم في السن يقلل بشكل كبير من نوعية الحياة».

تسلط دراستهم الضوء على قدرة الإريثروميسين على تحفيز تعبير DEL-1، مما يعزز تجديد العظام لدى الفئران المتقدمة في السن.

يقوم المشتق غير المضاد للمضادات الحيوية EM-523 بإعادة إنتاج هذه التأثيرات.

من الناحية الميكانيكية، تعمل علاجات الماكرولايد على تعزيز تكوين العظام وتقليل الخلايا العظمية، مما يشير إلى وسيلة علاجية محتملة لفقدان العظام الناجم عن التهاب اللثة لدى البشر، وخاصة كبار السن.

لاحظ فريق البحث انخفاضًا في تعبير DEL-1 مع تقدم العمر، ووجد أن الفئران البالغة من العمر 12 شهرًا أظهرت انخفاضًا في تجديد العظام مقارنة بالفئران الأصغر سنًا.

أنقذت الحقن الدقيقة المحلية لـ DEL-1-Fc المؤتلف في لثة الفئران الأكبر سنًا نقص تجديد العظام.

بعد ذلك، قام الفريق بإعطاء المضادات الحيوية الماكروليدات، وخاصة الإريثروميسين ومشتقاته غير المضادة للمضادات الحيوية، EM-523، إلى فئران «عمرية» تبلغ من العمر 18 شهرًا ومراقبة مستويات DEL-1.

ومن المثير للاهتمام، أنه تم استعادة مستويات DEL-1 في الفئران المعالجة، وعززت المستويات المتزايدة من DEL-1 تجديد العظام التي فقدت بسبب التهاب اللثة المرتبط بالعمر الذي يحدث بشكل طبيعي.

أظهرت المزيد من الدراسات المتعمقة الدور الواعد لـDEL-1، مما يشير إلى تكوين عظام جديدة في الفكين وأنسجة اللثة ذات الصلة من خلال زيادة نشاط الفوسفاتيز القلوي والتعبير الجيني العظمي.

كشفت هذه الدراسات أيضًا أن الماكروليدات أثرت على دقة الالتهاب وقللت من تكوّن العظم بطريقة تعتمد على DEL-1.

بالإضافة إلى ذلك، أظهر EM-523 تأثيرات مماثلة وكتلة عظمية محسنة في عظام الفخذ.

تعمل الماكروليدات على تعزيز تجديد العظام لدى الأفراد المتقدمين في السن عن طريق تعديل بروتين DEL-1، مما يؤثر على الخلايا اللحمية الوسيطة والخلايا الجذعية في رباط اللثة.

ومن المثير للاهتمام أن المضادات الحيوية الماكرولايدية وEM-523 فشلتا في تحفيز تجديد العظام لدى الفئران التي تعاني من نقص DEL-1 المتطابق مع تقدم العمر، مما يؤكد أن DEL-1 ضروري لتأثيرات تجديد العظام الملحوظة للماكروليدات.

تشير هذه النتائج إلى أن استهداف تعبير DEL-1 باستخدام الماكروليدات يمكن أن يكون طريقة واعدة لتعزيز تجديد العظام لدى الأفراد المسنين.

يظهر EM-523، بخصائصه غير المضادة للمضادات الحيوية، كمرشح واعد مع عدد أقل من التفاعلات الضارة وإمكانية منع مقاومة مضادات الميكروبات.

تؤكد الدراسة على أهمية فهم الخصائص المناعية للماكروليدات لتطوير تطبيقات سريرية آمنة وفعالة لتحسين تجديد العظام لدى كبار السن.

ويخلص مايكاوا إلى أن «استخدام الأدوية ذات مواصفات السلامة الراسخة يمكن أن يؤدي إلى التطوير المبكر لعامل فعال لتجديد العظام، ونأمل أن يتم تطوير الجزيئات القائمة على الماكرولايد بشكل أكبر كخيار علاجي لالتهاب اللثة».