الخميس 22 فبراير 2024 الموافق 12 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

ثاني أكثر اضطرابات التنكس العصبي انتشارًا في العالم.. ما هو مرض باركنسون؟

الإثنين 29/يناير/2024 - 11:30 م
باركنسون
باركنسون


يتميز مرض باركنسون (PD)، وهو ثاني أكثر اضطرابات التنكس العصبي انتشارًا في جميع أنحاء العالم، بانخفاض تدريجي في الوظائف الحركية، مما يؤدي إلى بطء الحركة، والصلابة، والرعشة، واضطراب المشية. بالإضافة إلى هذه الأعراض الحركية، يقدم مرض باركنسون أيضًا مجموعة واسعة من الأعراض غير الحركية.

مسببات المرض متعددة العوامل، وتشمل عوامل الخطر الجينية والبيئية. مع استمرار ارتفاع معدل انتشار مرض باركنسون على مستوى العالم، أصبحت الحاجة إلى علاجات فعالة ملحة بشكل متزايد. وتركز استراتيجيات العلاج الحالية فقط على إدارة الأعراض، وهناك حاجة ماسة إلى العلاجات المعدلة للمرض.

سبب مرض باركنسون

السبب الدقيق للمرض لا يزال غير واضح، على الرغم من أنه يعتقد أن العوامل الوراثية والبيئية تلعب دورا. تعرض السلسلة تفاصيل التطورات الحديثة في فهم الآلية المرضية للمرض، بما في ذلك دور اضطراب الليزوزومات، وخلل الميتوكوندريا، والالتهاب في تطور مرض باركنسون.

الحاجة إلى علاجات معدلة للمرض

وعلى الرغم من ثروة المعرفة المتراكمة حول هذا المرض المعقد، فإن استراتيجيات العلاج تظل ملطفة إلى حد كبير، مع التركيز على إدارة الأعراض بدلا من تعديل مسار المرض. هناك حاجة ملحة لعلاجات مبتكرة يمكن أن تبطئ أو توقف تطور المرض، وتحسن نوعية الحياة لأولئك الذين يعانون من مرض باركنسون، وفي نهاية المطاف، إيجاد علاج.

إمكانات المنتجات الطبيعية والطب العشبي

يقدم مقال من MDPI بعنوان "إمكانية المنتجات الطبيعية والطب العشبي كأدوية جديدة لمرض باركنسون: نهج علاجي واعد" وجهة نظر مثيرة للاهتمام حول علاجات PD المحتملة. 

يستعرض المقال 14 مقالًا يتعلق بالأدوية العشبية والمنتجات الطبيعية، مما يوضح فعاليتها ضد الآليات الرئيسية الكامنة وراء مرض باركنسون، مثل اضطراب الليزوزوم، وخلل الميتوكوندريا، والالتهابات.

قد توفر هذه المنتجات الطبيعية والأدوية العشبية طرقًا جديدة لعلاج مرض باركنسون، مع إمكانية تقليل السمية العصبية، وتحسين الأعراض الحركية وغير الحركية، وتعزيز التوافر البيولوجي. 

في حين أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لفهم الفوائد والمخاطر المحتملة لهذه العلاجات الطبيعية بشكل كامل، إلا أنها تمثل مجالًا واعدًا للاستكشاف في السعي لإيجاد علاجات فعالة لمرض باركنسون.