الأحد 03 مارس 2024 الموافق 22 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

طبيب يكشف: هذا أشد أنواع سرطان الثدي عنفا.. ويستجيب للعلاج الكيميائي فقط

الثلاثاء 30/يناير/2024 - 06:31 م
سرطان الثدي
سرطان الثدي


تحدث الدكتور محمد سعد العشري أستاذ علاج الأورام، أن هناك أنواعا عديدة من سرطان الثدي، موضحا أن كثيرا من السيدات يشكون أنهن تلقين العلاج الخاص بسرطان الثدي لكن يصادفهن عودة إصابتهن بنوع آخر من سرطان الثدي أكثر انتشارا وقد يؤدي للوفاة، وهذا النوع منتشر بكثرة في السنوات الأخيرة يطلق عليه السلبي الثلاثي.

أنواع سرطان الثدي

ويعد النوع السلبي الثلاثي من سرطان الثدي سلبي اتجاه العلاج الهرموني والجيني لكنه يستجيب فقط للعلاج الكيميائي، شارحا أنه حتى الأن ليس هناك دراسات طبية تشير إلى نوع من العلاج الكيميائي يمكن الاعتماد عليه وصولا لمرحلة الشفاء بشكل نهائي، إذن هذا النوع الخاص بالسلبي الثلاثي لا يمكن أن يشفي منه السيدات المصابات به، وتعتبر المريضة التي تظهر نتيجة تحاليلها أنها سلبي هرمونات وجينات تعاني من نوع عنيف للسرطان على عكس ما يتوقعه الكثير أنها بذلك لا ينبغي تلقيها علاج هرموني وجيني الذي يستمر لمدة خمس سنوات، إذن تعاني من نوع بسيط من أنواع سرطان الثدي.

استئصال الثدي 

حذر الدكتور العشري، السيدات التي تعاني من نوع السلبي الثلاثي لمرض سرطان الثدي أن تستهين بحالتها المرضية، ويجب أن تؤخذ عدة احتياطات من جانب الطبيب المتخصص والمريضة أولها بشأن الجراحة، حيث يلزم أخذ عينة قبل التدخل الجراحي يتم من خلالها إجراء تحاليل هرمونية وجينية لتحديد مدى إيجابية وسلبية النوع، وحين نجده نوع سلبي إذن يشير إلى استحالة إجراء استئصال تحفظي بمعنى تفريغ الثدي من الخلايا السرطانية، والسبب أن نسبة ارتجاع المرض عند تلك الحالات تعد مرتفعة للغاية تتخطى الـ80%، لذا يلزم استئصال الثدي بالكامل.

العلاج الكيميائي

كما يجب الابتعاد عن عمليات إعادة بناء وتجميل الثدي، كما أكد أستاذ علاج الأورام، وهنا يلزم على الطبيب المتخصص التشخيص بدقة لتحديد نوع سرطان الثدي التي تعاني منه السيدة عن طريق أخذ العينة ووضع خطة علاجية شاملة قبل القدوم على التدخل الجراحي، وفي حالة الإصابة بالنوع السلبي الثلاثي لابد من وضع كورس مكثف لجلسات العلاج الكيميائي، لأنه هو العلاج الوحيد الذي يستجيب هذا النوع له، إذن يجب على السيدات المصابات الأخذ في الاعتبار أن طرق العلاج تختلف من مريضة لأخرى وفقا للنوع التي تشكو منه.