السبت 24 فبراير 2024 الموافق 14 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

ما العلاقة بين وجود النظام البيئي الورمي oncofetal وتكرار سرطان الكبد؟

الأربعاء 31/يناير/2024 - 09:00 م
سرطان الكبد
سرطان الكبد


اكتشف فريق من الباحثين علاقة سببية بين وجود النظم البيئية الورمية في سرطان الكبد الأولي، وسرطان الخلايا الكبدية (HCC) وتكرار السرطان والاستجابة للعلاج المناعي.

تم نشر هذه النتائج، التي تمهد الطريق لاستخدام النظم البيئية oncofetal كمؤشرات حيوية لعلاج سرطان الكبد، في مجلة Nature Cancer.

سرطان الكبد

وفقا لموقع ميديكال إكسبريس، يعد سرطان الكبد سادس أكثر أنواع السرطان شيوعًا في العالم ورابع أكثر الأسباب شيوعًا لوفيات السرطان على مستوى العالم.

في سنغافورة، يعد هذا السبب الثالث الأكثر شيوعًا لوفيات السرطان لدى الذكور والسبب الخامس الأكثر شيوعًا بين الإناث.

عادة ما يتم تشخيص سرطان الكبد في مرحلة متأخرة، عندما يكون التشخيص سيئًا، مما يسلط الضوء على الحاجة السريرية الكبيرة لتحسين فهم سرطان الكبد من أجل إدارة المرض بشكل أفضل.

وجدت دراسة سابقة، أجراها نفس الفريق من الباحثين، من المركز الوطني للسرطان في سنغافورة (NCCS)، ووكالة العلوم والتكنولوجيا والأبحاث (A*STAR)، ومعهد هاري بيركنز للأبحاث الطبية وشركاء الأبحاث العالميين، أن سرطان الكبد (HCC) تتبنى الخلايا بيئة تشبه الجنين للهروب من المراقبة المناعية وتنمو بقوة أكبر.

قدم هذا رؤى جديدة حول العمليات التي تدفع تطوير سرطان الكبد.

في أحدث أعمالهم المنشورة في Nature Cancer، اعتمد الفريق على اكتشافهم السابق وركز على فهم كيفية تأثير التغييرات في النظام البيئي oncofetal، والمعروفة باسم إعادة برمجة oncofetal، على سرطان الكبد.

تؤدي إعادة برمجة الورم الجنيني إلى محاكاة بيئة الخلايا السرطانية في الكبد لجوانب معينة من الخلايا أثناء نمو الجنين، مما يؤدي إلى تثبيط جهاز المناعة في الجسم.

قام الفريق بتجميع أطلس خلية واحدة يضم 251.761 خلية من أكثر من 80 متبرعًا مصابًا بسرطان الكبد واستخدم تقنيات متقدمة، مثل تسلسل الحمض النووي الريبي للخلية الواحدة والنسخ المكاني للخلية الواحدة، لتحليلها.

وحدد الفريق خلية تسمى POSTN + الخلايا الليفية المرتبطة بالسرطان لتكون مركزية في هذه العملية.

وكشف المزيد من التحليل أن إعادة برمجة الورم الجنيني متورطة في EMT (الانتقال الظهاري إلى اللحمة المتوسطة - والذي عادة ما يجعل السرطان أكثر عدوانية) وتكاثر الخلايا السرطانية، مما يؤدي في النهاية إلى لعب دور في التكرار المبكر والاستجابة للعلاج المناعي.

وقال البروفيسور أنكور شارما، كبير الباحثين المشاركين في الدراسة، ورئيس مختبر النظام البيئي للأورام الجنينية في معهد هاري بيركنز للسرطان: «الخلايا الورمية الجنينية قابلة للتكيف للغاية وتتصرف مثل الخلايا الجنينية. فهي تنشأ داخل الأنسجة المحيطة بالأورام وتوفر تربة خصبة لـ البذور الخبيثة».

وأضاف: «هذا هو السبب في أنه حتى بعد إزالة الورم جراحيا، تبقى هذه الخلايا ويمكن أن تؤدي إلى تكرار الإصابة بالسرطان».

وتابع: «من خلال تحليل البيئة الدقيقة التي تحيط بالورم وتغذيه، وجدنا أن بعض المرضى لديهم مستويات عالية من الخلايا الشبيهة بالجنين، ووجودها يتنبأ باحتمالية تكرار المرض».

وقال: «هذا الاكتشاف المترجم القائم على البحث الأساسي الذي يرسم خريطة للبيئة الدقيقة للورم، لا يزودنا بمؤشر حيوي جديد فحسب، بل الأهم من ذلك أنه يقدم حلًا ملموسًا لعلاج سرطان الكبد بشكل أفضل - وهو بصيص أمل للمرضى واتجاه جديد لعلم الأورام».

وقال المؤلف المشارك في الدراسة البروفيسور بيرس تشاو، كبير الجراحين الاستشاريين في مستشفى سنغافورة العام: «يمكننا الآن ربط اكتشاف إعادة البرمجة الشبيهة بالجنين للنظام البيئي للورم مع النتائج السريرية لدى مرضى سرطان الكبد، وهذا أمر مهم للغاية، لأنه يفتح فرصًا واعدة لتجميع مرضى سرطان الكبد في المراحل المبكرة الذين لديهم احتمالية أكبر للتكرار المبكر والتحسن، كما أنه يقدم إمكانية استهداف التوقيع الخلوي علاجيًا في البيئة الدقيقة للورم من خلال العلاج المناعي المشترك».

بالإضافة إلى ذلك، يخطط الفريق للتحقق مما إذا كانت الخلايا الليفية المرتبطة بالسرطان POSTN+ موجودة أيضًا في سرطانات أخرى، وسيكون التطبيق السريري الإضافي لهذه الدراسة هو تطوير علامة حيوية تظهر الاستجابة للعلاج المناعي المشترك.