الأحد 25 فبراير 2024 الموافق 15 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

دراسة تكشف الفرق بين الجنسين في إدراك الألم.. فروقات غريبة ولافتة

الخميس 01/فبراير/2024 - 02:46 م
إدراك الألم
إدراك الألم


سمحت التطورات الحديثة في التكنولوجيا الطبية للباحثين بالتحقيق بشكل أعمق في تعقيدات إدراك الألم البشري. يتضمن أحد هذه الأساليب استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي (fMRI) لدراسة استجابات الدماغ لمحفزات الألم. 

استخدمت دراسة حديثة، نُشرت في مجلة The Journal of Pain، هذه التقنية لدراسة الفروق بين الجنسين في إدراك الألم ودور نظام تعديل الألم في الدماغ. تم دعم الدراسة بمنحة من المعهد الوطني للشيخوخة.

الاختلافات بين الجنسين في إدراك الألم 

وأشار البحث إلى أن الاختلافات بين الجنسين في إدراك الألم قد تكون مرتبطة بنشاط شبكة الدماغ. 

ركزت الدراسة على الأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين 30 إلى 86 عامًا، ووجدت أن الرجال والنساء أظهروا استجابات مختلفة في نظام تعديل الألم التنازلي (DPMS) مع تقدم العمر. 

تشير هذه النتيجة إلى أن دور الدماغ في إدراك الألم قد يصبح أكثر تباينًا بين الجنسين مع تقدم العمر. فهم هذا أمر بالغ الأهمية لتطوير تقنيات أكثر فعالية لإدارة الألم.

الرجال والنساء يشعرون بالألم بطريقة مختلفة تمامًا، وعرفنا الآن السبب - أنا أصدق العلم

التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي

يعد التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي، أو fMRI، أداة قوية لدراسة استجابة الدماغ للألم. 

في هذه الدراسة، تم استخدام فحوصات الرنين المغناطيسي الوظيفي للتحقق من كيفية إدراك الرجال والنساء للألم ومعالجته بشكل مختلف. وأظهرت النتائج أن الرجال والنساء لديهم استجابات عصبية مختلفة للألم، حيث أظهرت النساء نشاطًا متزايدًا في مناطق معينة من الدماغ مرتبطة بمعالجة الألم. تلقي هذه الرؤية الضوء على سبب اختلاف إدراك الألم بين الجنسين.

تأثير العمر والجنس على نظام تعديل الألم في الدماغ

ومن النتائج الرئيسية الأخرى التي توصلت إليها الدراسة أن نظام الدماغ الذي يمكّننا من منع آلامنا يتغير مع تقدم العمر. لكن هذا التغيير لم يكن موحدا بين الجنسين. وكشفت الدراسة عن اختلافات على أساس الجنس في تلك التغييرات، مما قد يؤدي إلى أن تكون الإناث أكثر حساسية للألم المعتدل من الذكور في سن البلوغ. وهذا يمكن أن يفسر سبب انتشار حالات الألم المزمن بين النساء الأكبر سنا.

الآثار المترتبة على إدارة الألم المزمن

ومن المثير للاهتمام أن الدراسة وجدت أيضًا أن النساء أظهرن نشاطًا أكبر في مناطق معينة مرتبطة بالمعالجة العاطفية أثناء الألم. تشير هذه النتيجة إلى أن المعالجة العاطفية قد تكون جزءًا لا يتجزأ من كيفية شعور النساء بالألم. 

كما يقدم تفسيرا محتملا لارتفاع معدل انتشار الألم المزمن لدى النساء. يمكن لهذه الأفكار أن تساعد المتخصصين في الرعاية الصحية في ابتكار استراتيجيات أكثر فعالية وشخصية لإدارة الألم.