السبت 24 فبراير 2024 الموافق 14 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

ضعف المناعة وعدوى فيروس كورونا.. من الأكثر عرضة للخطر؟

الجمعة 02/فبراير/2024 - 09:30 ص
ضعف المناعة وعدوى
ضعف المناعة وعدوى فيروس كورونا


في وقت مبكر من الوباء، لاحظ الأطباء أن بعض المرضى الذين يعانون من ضعف المناعة كانوا يعانون من عدوى مستمرة بـ SARS-CoV-2، وبعضها يستمر لأسابيع إلى أشهر في المرة الواحدة.

أثار هذا مخاوف من أن إحدى هذه الحالات يمكن أن تكون مصدرًا لمتغير فيروسي ناشئ استفاد من معركة طويلة مع جهاز المناعة، وفقا لما تم نشره في موقع ميديكال إكسبريس.

توفر دراسة مستقبلية، بعنوان «تساقط وتطور SARS-CoV-2 لدى المرضى الذين يعانون من ضعف المناعة خلال فترة الأوميكرون: تحليل مستقبلي متعدد المراكز»، المنشورة في مجلة Lancet Microbe، مزيدًا من الوضوح حول مجموعات المرضى الأكثر عرضة لخطر الإصابة بالعدوى الطويلة الأمد،  ويلمح إلى أن هذا الخوف من المحتمل أن يكون غير مبرر.

الدراسة، التي قادها آدم لورينج، الحاصل على درجة الدكتوراة، من قسم الأمراض المعدية في طب ميشيجان، هي جزء من دراسة شبكة IVY الأكبر التي ترعاها مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها والموجهة من جامعة فاندربيلت.

تابع الفريق التعاوني 150 مريضًا يعانون من ضعف المناعة المصابين بعدوى كوفيد من 5 أنظمة صحية في الولايات المتحدة في عام 2022.

تم مسح كل مريض واختباره باستخدام مسحات الأنف التي تم جمعها من بداية عدوى SARS-CoV-2 حتى جاءت نتيجة اختباره سلبية.

قال لورينج: «كنا نبحث على وجه التحديد عن الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالعدوى لفترة طويلة، بحيث لم يتخلوا عن الفيروس أبدًا».

ظروف ضعف المناعة

كان لدى المشاركين في الدراسة مجموعة متنوعة من حالات ضعف المناعة، بدءًا من الأشخاص المصابين بسرطان الخلايا البائية أو الذين يتلقون العلاج المضاد للخلايا البائية؛ متلقي زراعة الأعضاء الصلبة أو الخلايا الجذعية؛ الأشخاص المصابين بالإيدز؛ وأولئك الذين يعانون من سرطانات الخلايا غير البائية وحالات المناعة الذاتية أو الالتهابات الذاتية.

ووجد الفريق أن 25% فقط من المرضى كانت نتيجة اختبارهم إيجابية باستخدام اختبار PCR عالي الحساسية لمدة 21 يومًا أو أكثر بعد ظهور المرض.

فقط 8% ثبتت إصابتهم بالفيروس الحي لمدة 21 يومًا أو أكثر، وكان متوسط ​​​​الوقت اللازم لآخر اختبار إيجابي بشكل عام 9 أيام.

وقال لورينج: «على عكس الكثير من تقارير الحالات، وجدنا أن عددًا قليلًا جدًا من الأشخاص أصيبوا بالعدوى لفترة طويلة».

على وجه التحديد، كان الأشخاص المصابون بالإيدز والمصابون بسرطان الخلايا البائية، مثل بعض أنواع سرطان الدم والأورام اللمفاوية، أكثر عرضة للإصابة بالعدوى لفترات طويلة من المرضى الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية أو سرطانات الخلايا غير البائية. ومن بين 59 مريضًا مسجلين لإجراء عملية زرع أعضاء صلبة مع تثبيط المناعة بالخلايا التائية، أصيب واحد فقط بعدوى استمرت لفترة أطول من 56 يومًا.

يبدو أيضًا أن العدوى الممتدة تتزامن مع بعض العلاجات المثبطة للمناعة.

أهمية الأجسام المضادة

كان المرضى الذين يتلقون العلاج باستخدام ريتوكسيماب أو علاج CAR-T، الذي يستهدف الخلايا البائية، أكثر عرضة للإصابة بعدوى طويلة الأمد، مما يشير إلى أهمية الأجسام المضادة (التي تنتجها الخلايا البائية ) للمناعة.

والأهم من ذلك، أن الفريق لاحظ أيضًا أن الطفرات ضمن المجموعة الفرعية من المرضى الذين أصيبوا بالعدوى لفترة طويلة نادرًا ما تتطابق مع تلك المتغيرات المنتشرة داخل المجتمع العالمي الأوسع، هذا إن وجدت.

قال لورينج: «إن الكثير مما يجعل الفيروس ناجحًا هو قدرته على الهروب من المناعة».

وأضاف أنه «مع ذلك، فإن المناعة غير متجانسة - ما قد يؤدي إلى هروب الفيروس من الجهاز المناعي لدى مريض يعاني من ضعف المناعة مقارنة بالمرضى على مستوى السكان مختلف».

من هو الأكثر عرضة للخطر؟

وأوضح أنه مع تحول المناعة العالمية بسبب التطعيم والعدوى، فإن مراقبة هذه المجموعة من المرضى تحديدًا بحثًا عن متغيرات جديدة قد لا تكون عملية.

يقول لورينج إن الدراسة توفر نظرة ثاقبة تشتد الحاجة إليها حول المرضى الذين يعانون من ضعف المناعة الأكثر عرضة للخطر.

ويأمل لورينج أن تؤدي الدراسة أيضًا إلى إعادة تركيز الجهود لتطوير علاجات أفضل لهؤلاء المرضى.