الأحد 03 مارس 2024 الموافق 22 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

جزيء بروهيبرين.. كيف تتم زيادة عدد خلايا الدم البيضاء؟

الأحد 04/فبراير/2024 - 09:25 ص
خلايا الدم البيضاء
خلايا الدم البيضاء


توصلت دراسة جديدة بجامعة ييل إلى أن العلاج بجزيء يعرف باسم A485 يمكن أن يزيد بشكل سريع ومؤقت مستويات خلايا الدم البيضاء.

وتعتبر خلايا الدم البيضاء جزءا مهما من جهاز المناعة في الجسم، وزيادتها بالشكل الذي توصلت إليه الدراسة هو أمر يصعب تحقيقه باستخدام الأدوية المتاحة حاليا، وفقا لما نشره موقع ميديكال إكسبريس.

تعبئة خلايا الدم البيضاء من نخاع العظم

وفي تجربتهم، وجد الباحثون أن التعرض للجزيء في الفئران تسبب في تعبئة خلايا الدم ا٨لبيضاء من نخاع العظم، وهي استجابة يمكن أن تفيد العلاج المستقبلي للمرضى الذين يحتاجون إلى تعزيز النشاط المناعي، كما يقول الباحثون.

تم نشر النتائج في مجلة Immunity.

هناك حالات معينة قد يتأثر فيها الأفراد بانخفاض عدد خلايا الدم البيضاء، وتشمل هذه الحالات الوراثية - مثل قلة العدلات الخلقية الشديدة، وهو مرض نادر يصيب الأطفال المعرضين للعدوى المتكررة بسبب انخفاض مستويات خلايا الدم البيضاء التي تسمى العدلات - والحالات المكتسبة، مثل انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء بعد العلاج الكيميائي، ثم هناك أمراض مثل سرطان الدم حيث تكون مستويات خلايا الدم البيضاء مرتفعة للغاية.

ومع ذلك، هناك عدد قليل من الخيارات الدوائية لضبط عدد خلايا الدم البيضاء لدى المرضى الذين يعانون من مستويات غير طبيعية.

وفي الدراسة الجديدة، لاحظ الباحثون تأثير A485 على خلايا الدم لدى الفئران.

تثبيط بروتينات التعديل التعبير الجيني

الجزيء، الذي اقترح الباحثون تسميته «بروهيبرين»، يثبط البروتينات التي تعدل التعبير الجيني، مما يؤدي بشكل أساسي إلى تشغيل الجينات أو إيقاف تشغيلها.

وقال نيكولاي جاشكي، المؤلف الرئيسي للدراسة، وزميل ما بعد الدكتوراة في مختبر أندرو وانج: «لقد وجدنا أن هذا الجزيء، A485، أثار زيادة قوية في خلايا الدم البيضاء، بما في ذلك تلك المشاركة في كل من الجهاز المناعي التكيفي والفطري».

حدثت هذه الزيادة في خلايا الدم البيضاء، المنتشرة من نخاع العظام لدى الحيوانات، بعد وقت قصير من التعرض لـA485.

وقال الباحثون إنه بعد حوالي 12 ساعة، انخفض عدد الخلايا إلى مستوياته السابقة. وقال جاشكي إن هذا التأثير قصير المدى هو المفتاح.

وقال جاشكي: «في الوقت الحالي، العلاج الرئيسي لانخفاض عدد خلايا الدم البيضاء هو G-CSF، أو عامل تحفيز مستعمرة الخلايا المحببة، الذي ينتجه الجسم ويمكن إعطاؤه كدواء، ولكن له تأثير طويل الأمد، والذي يمكن أن يكون ضارًا في بعض الظروف، مما يحد من استخدامه السريري على نطاق أوسع. إن A485 قوي تمامًا مثل G-CSF ولكنه أقل ديمومة».

ولمعرفة ما إذا كانت هذه الزيادة الوجيزة في خلايا الدم البيضاء قد تكون فعالة في علاج العدوى، أعطى الباحثون A485 للفئران التي تلقت العلاج الكيميائي، وبالتالي دمرت نخاع العظم، وأصيبت أيضًا ببكتيريا الليستيريا.

وحتى مع تلف نخاع العظم، نجت الفئران التي تلقت A485 بمعدلات أعلى من تلك التي لم تفعل ذلك، لأنها كانت قادرة على إزالة البكتيريا بشكل أكثر فعالية. وقال الباحثون إن هذه النتيجة مهمة بشكل خاص في سياق علاج السرطان.

وقال جاشكي: «عندما يصاب المرضى بانخفاض عدد خلايا الدم البيضاء بعد العلاج الكيميائي، وهي حالة تسمى حمى قلة العدلات، فإن المضادات الحيوية هي العلاج الوحيد المعتمد، يمكن أن يكون A485 خيارًا آخر».

للمضي قدمًا، أشار جاشكي إلى أن الدراسات يجب أن تختبر A485 ضد الالتهابات الأخرى، حيث أن الليستيريا ليست أكثر مسببات الأمراض شيوعًا التي يواجهها المرضى عند ضعف المناعة. بالإضافة إلى ذلك، يجب إجراء المزيد من الأبحاث لفهم كيفية تأثير A485 بشكل أفضل، لكن الدراسة الحالية تقدم بعض القرائن.

وجد جاشكي وزملاؤه أن A485 يعمل، جزئيًا، من خلال G-CSF الداخلي، وهو بروتين يحفز النخاع العظمي على إنتاج المزيد من خلايا الدم. ووجدوا أيضًا أن الجمع بين G-CSF وA485 أنتج تأثيرًا إضافيًا على تعبئة خلايا الدم البيضاء، وهو ما قد يكون مفيدًا كعلاج.

علاوة على ذلك، كشفت الدراسة أن A485 ينشط ما يعرف باسم «محور التوتر» في الجسم، حيث يتفاعل مع هرمون كان يعتقد حتى الآن أنه ينظم فقط مستويات هرمون آخر، وهو الكورتيزول.

وقال جاشكي: «لكننا وجدنا أن هذا الهرمون يمكنه تنظيم العدلات، مما يفتح مجالًا جديدًا تمامًا من الأسئلة».

وأضاف: «إلى جانب A485 الذي يعمل من خلال G-CSF، تعني هذه النتائج أن هناك مسارات تتوسط في تعبئة نخاع العظم والتي لا نعرف عنها حتى الآن».