الأحد 03 مارس 2024 الموافق 22 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

تحديد سبب محتمل للوفاة المفاجئة غير المبررة عند الأطفال

الإثنين 05/فبراير/2024 - 05:01 ص
الموت المفاجئ لدى
الموت المفاجئ لدى الأطفال


في دراسة تهدف إلى فهم أفضل للوفيات المفاجئة وغير المتوقعة لدى الأطفال الصغار، والتي تحدث عادة أثناء النوم، حدد الباحثون نوبات قصيرة، مصحوبة بتشنجات عضلية، كسبب محتمل.

يقدر الخبراء أن ما يزيد عن 3000 أسرة في الولايات المتحدة تفقد طفلها أو طفلها الصغير كل عام بشكل غير متوقع ودون تفسير، معظمهم من الرضع، فيما يشار إليه بمتلازمة موت الرضع المفاجئ، أو SIDS.

لكن 400 حالة أو أكثر تشمل أطفالًا تتراوح أعمارهم بين عام واحد وما فوق، فيما يسمى الموت المفاجئ غير المبرر عند الأطفال (SUDC)، وأكثر من نصف هؤلاء الأطفال هم من الأطفال الصغار، وفقا لما تم نشره في موقع ميديكال إكسبريس.

تأتي نتائج الدراسة من سجل يضم أكثر من 300 حالة من حالات SUDC، تم إعداده قبل عقد من الزمن من قبل باحثين في كلية الطب بجامعة نيويورك جروسمان.

استخدم الباحثون تحليلًا شاملًا للسجلات الطبية وأدلة الفيديو التي تبرعت بها العائلات لتوثيق الوفيات غير المبررة لـ7 أطفال تتراوح أعمارهم بين 1 و3 سنوات والتي من المحتمل أن تعزى إلى النوبات.

وقال مؤلفو الدراسة إن هذه النوبات استمرت أقل من 60 ثانية، وحدثت خلال 30 دقيقة مباشرة قبل وفاة كل طفل.

الموت المفاجئ لدى الأطفال

على مدى عقود، سعى الباحثون إلى تفسير أحداث الموت المفاجئ لدى الأطفال، ولاحظوا وجود صلة بين أولئك الذين لديهم تاريخ من النوبات الحموية (نوبات مصحوبة بالحمى).

وكانت أبحاث سابقة قد ذكرت أن الأطفال الذين ماتوا فجأة وبشكل غير متوقع كانوا أكثر عرضة للإصابة بنوبات الحمى بـ10 مرات أكثر من الأطفال الذين لم يموتوا فجأة وبشكل غير متوقع.

كما لوحظت النوبات الحموية في ثلث حالات SUDC المسجلة في NYU Langone Health.

نُشرت الدراسة الجديدة في مجلة علم الأعصاب على الإنترنت، وتضمنت تحليلًا أجراه فريق من 8 أطباء لحالات SUDC النادرة التي كانت هناك أيضًا تسجيلات فيديو منزلية لها، إما من أنظمة الأمان أو كاميرات أسرة الأطفال التجارية، تم إجراؤها أثناء نمو كل طفل.

كانت 5 من 7 تسجيلات تعمل دون توقف في ذلك الوقت وأظهرت صوتًا مباشرًا وحركة مرئية تشير إلى حدوث نوبة صرع.

تم تشغيل التسجيلين المتبقيين عن طريق الصوت أو الحركة، لكن واحدًا فقط أشار إلى حدوث تشنج عضلي، وهو علامة على حدوث نوبة.

بالإضافة إلى ذلك، كان لدى طفل واحد فقط تاريخ سابق موثق من النوبات الحموية، وكان جميع الأطفال الذين شملتهم الدراسة قد خضعوا في السابق لتشريح الجثة، ولم يكشف عن سبب محدد للوفاة.

وقالت الباحثة الرئيسية في الدراسة، لورا جولد، الأستاذة المساعدة في جامعة نيويورك لانجون: «إن دراستنا، بالرغم من صغرها، تقدم أول دليل مباشر على أن النوبات قد تكون مسؤولة عن بعض الوفيات المفاجئة لدى الأطفال، والتي عادة لا تتم ملاحظتها أثناء النوم».

فقدت جولد ابنتها، ماريا، بسبب SUDC في سن 15 شهرًا في عام 1997، وهي المأساة التي دفعتها إلى الضغط الناجح لإنشاء سجل SUDC والتعاون البحثي بجامعة نيويورك.

وتشير جولد إلى أنه لولا أدلة الفيديو، لما كانت تحقيقات الوفاة تشير إلى حدوث نوبة صرع.

وقال كبير الباحثين في الدراسة وطبيب الأعصاب، أورين ديفينسكي: «تُظهر نتائج الدراسة أن النوبات أكثر شيوعًا بكثير مما يشير إليه التاريخ الطبي للمرضى، وأن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد ما إذا كانت النوبات تحدث بشكل متكرر في الوفيات المرتبطة بالنوم لدى الأطفال الصغار، وربما عند الرضع والأطفال الأكبر سنًا والبالغين ».

وأضاف ديفينسكي، الأستاذ في أقسام علم الأعصاب وجراحة الأعصاب والطب النفسي بجامعة نيويورك لانغون، ورئيس قسم خدمات الصرع فيها، أن «النوبات التشنجية قد تكون بمثابة الدليل القاطع الذي يبحث عنه علم الطب لفهم سبب هذه النوبات».

وتابع ديفينسكي، الذي شارك في تأسيس سجل SUDC والتعاون البحثي في ​​جامعة نيويورك لانجون مع جولد: «إن دراسة هذه الظاهرة قد توفر أيضًا نظرة ثاقبة للعديد من الوفيات الأخرى، بما في ذلك الوفيات الناجمة عن الدول الجزرية الصغيرة النامية والصرع».

وأشار إلى أن هناك حاجة أيضًا إلى مزيد من البحث لتحديد بدقة كيف يمكن للنوبات المصحوبة بالحمى أو بدونها أن تؤدي إلى الموت المفاجئ.

وقال إن الأبحاث السابقة التي أجريت على مرضى الصرع تشير إلى صعوبة في التنفس من المعروف أنها تحدث مباشرة بعد النوبة ويمكن أن تؤدي إلى الوفاة، وقد وجد أن هذا يحدث بشكل متكرر أكثر عند مرضى الصرع، كما يحدث عند الأطفال المشاركين في الدراسة، وهم نائمون على بطونهم ودون أن يشهد أحد الوفاة.

وأوضح أنه ستكون هناك حاجة إلى مراقبة مستمرة لوفيات الأطفال وتحسين السجلات الصحية لتتبع عدد المرات التي تسبق فيها هذه النوبات المتشنجة الوفاة، لتأكيد ذلك. لا يتم الإبلاغ عن الوفيات المرتبطة بالنوبات لدى الأشخاص المصابين بالصرع وغير المصابين به.