الأحد 03 مارس 2024 الموافق 22 شعبان 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

هل تنتقل الأكزيما عن طريق العدوى؟.. طبيب يكشف أسبابها وأبرز الأعراض

الجمعة 09/فبراير/2024 - 05:29 ص
 الاكزيما
الاكزيما


كشف الدكتور ماهر محمود، استشاري الأمراض الجلدية، أن مرض الأكزيما من الأمراض واسعة الانتشار، ويعتبر من الأمراض المزمنة، ومن المعتاد أن المرض يبدأ في مرحلة الطفولة ويستمر حتى المراحل العمرية المختلفة، ويعد من أشهر أنواع مرض الحساسية الذي يقابله مرض الأرتيكاريا، ونلاحظ أن هناك كثيرا من الأشخاص لا يستطيعون التفرقة بين الأكزيما ومرض الأرتيكاريا.

أسباب ظهور الأكزيما 

ولفت استشاري الأمراض الجلدية، إلى أن الأكزيما قد تؤثر على الجلد والشعر وتعمل على تكوين قشرة في فروة الرأس، مؤكدا أن هناك فرقا بين قشر الشعر الذي ينتج عن طريق مرض الأكزيما وغيره الذي ينتج من خلال الفطريات، مبينا أن الفطريات أصبحت أكثر شيوعا في السنوات الأخيرة بالمقارنة مع السنوات الماضية، وتعني الأكزيما أي التهابا موجودا في الجلد، وهناك سببان وراء ظهور هذا المرض وهما المؤثرات الخارجية والمؤثرات الموجودة داخل الجسم.

وأوضح أن المؤثرات الخارجية قد تأتي عن طريق أي عدوى في الجلد، فعلى سبيل المثال عندما يصاب شخص بمرض التينيا بين الأصابع، فإن المرض يضعف الجلد في هذه المنطقة، ويتبع ذلك ظهور بكتيريا للدفاع عن الجلد ضد المرض الناتج عنه، وبالتالي تظهر الأكزيما الناتجة عن عدوى، وأيضا ظهور الأكزيما قد ينتج عن المواد الضارة التي تلمس الجلد كالمواد الكيماوية.

أعراض مرض الأكزيما

كما أضاف أنه من ضمن المؤثرات الخارجية التي تسبب مرض الأكزيما وضع صبغات ضارة في الشعر ويتبعها ظهور مرض الأكزيما والحساسية بفروة رأس الشعر، وفيما يخص المؤثرات الموجودة داخل الجسم على رأسها الحساسية التأتبية واسعة الانتشار وتوجد بين الأطفال بمعدل كبير مما تثير انزعاج الأسرة وأعراضه قد تتمثل في احمرار الجلد والشعور الدائم بالحكة، بالإضافة إلى ظهور قشرة بجلد الطفل، وتبدأ بالأعمار الأولية بدءًا من السنتين.

وذكر الدكتور ماهر محمود، أن الأكزيما في العادة تظهر على هيئة احمرار في الوجه ويصاحبه قشرة على الوجه والجلد وحبوب مليئة بالمياة كما أن الجلد يتميز بالجفاف العنيف، وأيضا قد تظهر الأكزيما بمنطقة ثنايات الجلد بخلف الركبة والظهر وتحت الإبط، فضلا عن ثنايات الرقبة، ومن ضمن الأماكن التي تنتشر بها الأكزيما في الجسم منطقة أسفل العيون من خلال تجاعيد بوجه الطفل.

وأشار إلى أن هناك دراسات طبية عديدة بشأن ظهور الحساسية التأتبية الناتج عنها مرض الأكزيما، منها ما يشير أنها وراثية من خلال جين معين يؤثر على بروتين الجلد ومن ثم تختفي الطبقة الدهنية التي تعمل على حماية الجلد من البكتيريا والفطريات والالتهابات كما تساعد في ترطيب الجلد باستمرار، ومن ضمن الدراسات ما يفيد بأن الأكزيما تظهر بسبب خلل مناعي عنيف.