الأربعاء 17 أبريل 2024 الموافق 08 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

هل يمكن للزنك أن يجعل البوتوكس يدوم لفترة أطول؟

الخميس 29/فبراير/2024 - 05:31 ص
البوتوكس
البوتوكس


سواء كان ذلك لأغراض جمالية أو طبية، فإن معظم الناس يريدون أن تستمر حقن البوتوكس الخاصة بهم لأطول فترة ممكنة، لكن هل يمكن أن يضمن ذلك تناول مكملات الزنك؟

خلال الفترة الأخيرة، انتشر عدد كبير من المنشورات عبر منصات التواصل الاجتماعي المختلفة، ومن بينها TikTok، من أطباء الجلد وغيرهم من المبدعين الذين يقولون إن تناول الزنك يمكن أن يساعد في جعل حقن البوتوكس تدوم لفترة أطول مما كانت ستفعله، وهو ما اكتسب قدرًا كبيرًا من الاهتمام.

وقالت الممرضة الحاقنة آفا لوكلير، في مقطع فيديو تمت مشاهدته أكثر من 1.3 مليون مرة على التطبيق: «تناول الزنك قبل 5 أيام من العلاج و5 أيام بعده، وهذا سيزيد من طول عمر السم العصبي لديك».

وأضاف طبيب الأمراض الجلدية، ليندسي زوبريتسكي، أيضًا عبر التطبيق، أن تناول الزنك قبل حقن البوتوكس «يزيد من الفعالية ومدة بقاء البوتوكس بنسبة 30%».

ومع ذلك، فإن هناك آخرين غير مقتنعين بذلك.

وقال فان كام، وهو حاقن تجميلي للبشرة، في مقطع فيديو إن الاختراق هو «نصف الحقيقة»، وأنه لا توجد أبحاث كافية في الوقت الحالي لدعمه.

ما هو البوتوكس؟

البوتوكس هو حقنة من سموم البوتولينوم، التي تصنعها بكتيريا كلوستريديوم بوتولينوم، والتي تمنع الإشارات العصبية وبالتالي تجبر العضلات على الاسترخاء، وفق ما تم نشره في صحيفة Health.

هذا السم، الذي يُعطى أيضًا تحت أسماء تجارية مثل Xeomin أو Jeuveau، له عدد من التطبيقات، بما في ذلك تنعيم التجاعيد وعلاج الصداع النصفي المزمن والتحكم في إنتاج الجسم للعرق واللعاب.

لكن البوتوكس ليس شيئًا للأبد، فتأثير الحقن يزول بين 3 و6 أشهر، ويمكن أن تكون العلاجات باهظة الثمن.

هل يمكن للزنك أن يجعل البوتوكس يدوم لفترة أطول؟

قال الخبراء إن هناك علاقة ثابتة بين البوتوكس والزنك، ومع ذلك، ليس من الواضح تمامًا ما إذا كان تناول مكملات الزنك يمكن أن يؤثر فعليًا على قوة بقاء البوتوكس.

وقال الدكتور إيف جي رودني، طبيب الأمراض الجلدية: «لسنا متأكدين بنسبة 100% من كيفية عمل الزنك للبوتوكس، ولكن ما نعرفه هو أن جزيء البوتوكس يتطلب الزنك لمساعدته على الارتباط بهدفه بشكل أكثر فعالية».

من الناحية النظرية، إذا تمكن البوتوكس من الارتباط بالأنسجة بسهولة أكبر وتنشيط أفضل، فيمكن للشخص أن يرى تأثيرًا أكثر استدامة من العلاج، كما قالت سيندي واصف، أستاذ مساعد في طب الأمراض الجلدية بكلية روتجرز روبرت وود جونسون الطبية، في تصريحات نقلتها صحيفة Health.

وبالرغم من أن الاثنين مرتبطان، إلا أن الباحثين ليسوا متأكدين مما إذا كانت زيادة مستويات الزنك لديك تترجم تلقائيًا إلى تحسين طول عمر البوتوكس.

وقال جوشوا زيشنر، مدير الأبحاث التجميلية والسريرية، لصحيفة Health: «هناك بعض البيانات التي تدعم الفكرة، لكنها ناعمة».

يتضمن ذلك تجربة عشوائية محكومة أجريت عام 2012 على 77 شخصًا تلقوا البوتوكس.

في الدراسة، تم إعطاء المشاركين إما 50 ملليجرام من سترات الزنك و3000 PU من إنزيم فيتاز، أو 10 ملليجرام من جلوكونات الزنك، أو دواء وهمي.

المرضى الذين تناولوا جلوكونات الزنك أو الدواء الوهمي لم يروا أي نوع من الاختلاف في مدة استمرار البوتوكس، لكن أولئك الذين كانوا في مجموعة الزنك والفيتيز كان لديهم تأثيرات البوتوكس التي استمرت بمعدل 30% لفترة أطول من الآخرين.

وبالرغم من أن النتائج تبدو واعدة، إلا أن الدراسة ليست مثالية.

وقال واصف: «لقد شكك البعض في نتائج هذه الدراسة، حيث تم إعطاء المرضى جرعات مختلفة من الزنك ولم يتم إجراء مستويات أساسية للزنك لإظهار ما إذا كان هؤلاء المرضى يعانون من نقص أم لا».

وأضاف جاري جولدنبرج، طبيب الأمراض الجلدية والتجميلية، وأستاذ مساعد في طب الأمراض الجلدية، أن الدراسة كانت صغيرة أيضًا.

وقال لصحيفة Health: «في الحياة الواقعية، هناك المزيد من التباين، حيث يحصل بعض المرضى على نتيجة إيجابية، بينما لا يحصل آخرون على نتيجة من تناول الزنك».

هل يجب عليك تجربة هذا الاختراق؟

بالرغم من عدم وجود الكثير من الأبحاث لتأكيد الاختراق، قال رودني إنه من الشائع إلى حد ما أن يوصي أطباء الجلد بأن يتناول مرضاهم ما يصل إلى 50 ملليجرام من الزنك لمدة 4 أيام قبل حقن البوتوكس، وفي يوم الموعد.

وأضافت: «أعتقد أن تناول مكملات الزنك قبل حقن البوتوكس يمكن أن يساعد في بقاء البوتوكس لفترة أطول».

إن تناول مكملات الزنك لفترة قصيرة من الزمن يجب أن يكون آمنًا بشكل عام، لكن هذه المكملات ليست ضارة تمامًا، فمن الممكن تناول الكثير من الزنك، ويمكن أن يتداخل مع الأدوية الأخرى التي قد تتناولها، كما قال سكوت كيتلي، اختصاصي التغذية.

وقال لصحيفة Health: «يجب على الناس تجنب تناول الزنك قبل ساعتين أو بعد 4 ساعات من تناول المضاد الحيوي، لأنه يمكن أن يقلل من فعاليته، وينطبق الشيء نفسه على أولئك الذين يستخدمون البنسلامين».

في عالم مثالي، يجب على الشخص الالتزام بمستوى المدخول الأعلى المسموح به وهو 40 ملليجرام من الزنك يوميًا، كما قالت جيسيكا كوردينج، RD، وهي مدربة صحية ومؤلفة في نيوجيرسي، لصحيفة Health.

وقالت: «بخلاف ذلك، فإنك تتعرض لخطر الآثار الجانبية مثل الإسهال وتشنجات البطن والقيء، وإذا تناول شخص ما كميات كبيرة من الزنك لأسابيع، فقد يسبب ذلك مشاكل في امتصاص النحاس، ويقلل من وظيفة المناعة والكوليسترول الحميد في الجسم».

حتى لو كان الشخص يتناول كميات أقل من الزنك، فإنه لا يزال من الممكن أن يكون معرضًا لخطر بعض هذه الآثار الضارة.

وقالت كوردينج: «يحتوي الكثير من الفيتامينات المتعددة على الزنك، فإذا كنت تتناول فيتامينات متعددة وتضيف مكملًا للزنك فوق ذلك، فقد تقترب من مستوى المدخول الأعلى أو تتجاوزه».

وأوصت إذا كنت ترغب في تجربة ذلك، فاستشر طبيبك وكن صريحًا بشأن الأدوية والمكملات الغذائية التي تتناولها حاليًا، يجب أن يكون من الآمن تناول 50 ملليجرام من الزنك لفترة محدودة، إذا أعطى طبيبك الضوء الأخضر.

إذا كان شخص ما يفضل عدم تناول المكملات الغذائية، فهناك أيضًا طرق أخرى لزيادة عمر البوتوكس.

وقال زيشنر إنه بشرط أن تحصل على الحقنة في وجهك، فإن بعض التمارين يمكن أن تساعدك.

وأضاف: «لقد أظهرت الدراسات أن تمارين الوجه في الساعات القليلة الأولى بعد الحقن تسرع من وقت تحسين التجاعيد».

لكن أفضل طريقة لجعل البوتوكس يدوم طويلًا هي ببساطة الالتزام بالعلاج.

وقال رودني: «عندما يقوم المرضى بذلك باستمرار مع مرور الوقت، تضعف العضلات ويمكن أن تستمر التأثيرات لفترة أطول».