الخميس 18 أبريل 2024 الموافق 09 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

كيف يقوم الدماغ بتنسيق الانتباه وحركات العين؟

السبت 02/مارس/2024 - 06:00 ص
حركات العين
حركات العين


تستكشف دراستان جديدتان من مركز علم الأعصاب (CNS) التابع للمعهد الهندي للعلوم (IISc) مدى الارتباط الوثيق بين الانتباه وحركات العين وتكشفان عن كيفية تنسيق الدماغ للعمليتين.

الانتباه هو ظاهرة فريدة تسمح لنا بالتركيز على كائن معين في عالمنا البصري، وتجاهل الانحرافات.

ووفقا لموقع ميديكال إكسبريس، عندما ننتبه لشيء ما، فإننا نميل إلى التحديق نحوه، لذلك، اشتبه العلماء منذ فترة طويلة في أن الانتباه يرتبط ارتباطًا وثيقًا بحركات العين السريعة، والتي تسمى saccades.

الانتباه ما قبل الساكاديك

في الواقع، حتى قبل أن تتحرك أعيننا نحو شيء ما، يركز انتباهنا عليه، مما يسمح لنا بإدراكه بشكل أكثر وضوحًا - وهي ظاهرة معروفة تسمى الانتباه ما قبل الساكاديك.

ومع ذلك، في دراسة جديدة نُشرت في PLOS Biology، أظهر الباحثون في الجهاز العصبي المركزي أن هذه الميزة الإدراكية تُفقد عندما يتغير الجسم فجأة، قبل جزء من الثانية من وقوع أنظارنا عليه، مما يجعل من الصعب علينا معالجة ما تغير.

يوضح ديفاراجان سريداران، الأستاذ المشارك في الجهاز العصبي المركزي والمؤلف المقابل للدراسة: «توفر دراستنا نقطة مضادة مثيرة للاهتمام للعديد من الدراسات السابقة التي تشير إلى أن الاهتمام السابق للذبحة يكون مفيدًا دائمًا».

قام أحد الطلاب في مختبر سريداران بتدريب متطوعين من البشر على مراقبة الشبكات (أنماط الخطوط) المعروضة على الشاشة بشكل سري، دون النظر إليها مباشرة، والإبلاغ عندما تميل إحداها قليلًا.

وقال بريانكا جوبتا: «الأهم من ذلك، أن المشاركين قاموا بهذه المهمة قبل أن تتحرك أعينهم مباشرة، في نافذة ما قبل الرعدية، لذلك، تمكنا من دراسة العلاقة بين انتباه ما قبل الرعدية واكتشاف التغيرات في البيئة البصرية».

تم استخدام جهاز تعقب لمراقبة حركات أعينهم قبل وأثناء وبعد وقوع نظرهم على الجسم.

وأضاف جوبتا: «لدهشتنا، وجد المشاركون صعوبة في اكتشاف التغييرات في نافذة ما قبل الذبحة الصدرية».

وفي تجربة متابعة، جعلوا المشاركين يراقبون شبكتين معروضتين واحدة تلو الأخرى بسرعة، مرة أخرى، قبل أن تتحرك أعينهم مباشرة.

ما وجده الفريق هو أنه إذا تغير اتجاه الشبكة الثانية فجأة خلال هذا الوقت، فإن المشاركين يميلون إلى الخلط بين اتجاهي الشبكة الثانية، وهو ما يفسر فقدان ميزة الانتباه.

يقول سريداران: «هذه في الأساس دراسة علمية أساسية».

وأضاف أن مثل هذه الأفكار يمكن أن تكون مفيدة لكيفية تتبع أشياء متعددة في بيئات سريعة التغير، في القيادة أو أجهزة محاكاة الطيران، على سبيل المثال.

وتابع أن اكتشاف مثل هذه الآليات أمر حيوي لتطوير علاجات لاضطرابات مثل اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.