الأربعاء 17 أبريل 2024 الموافق 08 شوال 1445
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر
المشرف العام
محمود المملوك
مستشار التحرير
د. خالد منتصر

استشارة الطبيب النفسي .. متى.. وكيف؟

الأحد 03/مارس/2024 - 09:30 م
استشارة الطبيب النفسي
استشارة الطبيب النفسي


استشارة الطبيب النفسي.. كثيرًا ما يفضل غالبية الأشخاص أن يتعايشوا مع آلام والمشكلات النفسية التي يعانون منها بعيدَا عن مشاركة الآخرين، ولا يحاولون عرض المشكلة ومناقشتها مع الطبيب النفسي، غيرمدركين لمدة أهمية هذا الطبيب في مساعدة المريض على تجاوز مشكلاته النفسية من خلال وضع خطة علاجية يمكنها أن تخلصه من مضاعفات محتملة وغير مرغوبة على الإطلاق، وتجعله يتقدم خطوات كثيرة نحو طريق الشفاء؛ لذا سنتعرف خلال السطور التالية على استشارة الطبيب النفسي، متي تجب؟، وكيف نستعد لها؟. 

استشارة الطبيب النفسي

وعن استشارة الطبيب النفسي، تؤكد الدكتورة إسراء عبد العظيم الشايب، أخصائي الطب النفسي، أنه في بعض الأحيان تصبح استشارة الطبيب النفسي أمرًا ضروريًا، وتجيب على السؤال الذي قد يحير الكثيرين وهو متى تجب علينا استشارة الطبيب النفسي؟. 

وتشير أخصائي الطب النفسي، إلى أن هناك عدة حالات تستلزم زيارتنا للطبيب النفسي، ومن أبرزها ما يلي:

  • إذا كان لدينا صعوبة في التعامل مع أفكارنا ومشاعرنا، ونحتاج للدعم والمساعدة.
  • وكذلك عند الشعور بوجود تأثيرات سلبية في النفس تنجن عن الأفكار التي تراودنا.

كيف تستعد لموعد الطبيب النفسي؟

وللإجابة على سؤال كيف تستعد لموعد الطبيب النفسي؟، تذكر الدكتورة إسراء عبد العظيم الشايب، أن هناك عدة أشياء يمكن أن نفعلها قبل زيارة الطبيب النفسي 

  • تدوين الأفكار والملاحظات التي يريد المريض أن يخبرها للطبيب على ورق، ويأخذها معه عند ذهابه لزيارة المريض.
  • محاولة تجنب المريض الشعور بالاستعجال أو التوتر قبل موعد الطبيب، وأخذ الوقت الكافي للاستعداد لمقابلته.
طبيبة نفسية خلال جلسة علاج لأحد المرضى 
  • كما يجب على المريض أن يشرح مشكلته للطبيب المعالج؛ من خلال تسجيل الأعراض التي قد لاحظتها على ذاته أو ربما لاحظها المحيطون به، ويجهز قائمة معلوماتية عن شخصية، وما تسببت له  حدوث أى صدمة بالماضي، فضلَا عن ذكر محفزات التوتر لديه.
  • وكذلك من الضروري أن يخبرالمريض، طبيبه المعالج بحالة صحته الجسدية أو النفسية التي يعاني منها، والأدوية أو المكملات الغذائية التي يتناولها إن وجدت.
  • كما يمكن للمريض أن يصطحب معه أى صديق أو شخص مقرب لديه خلال زيارته للطبيب النفسي؛ مما يعطيه الثقة والدعم الذي يحتاج إليه.
  • وأخيرًا، على المريض أن يجهز الأسئلة التي يريد أن يزجهها للطبيب؛ مثل: سؤاله عن طريقة علاج الاضطراب النفسي الذي يعاني منه، وأيضًا أنوع الأدوية التي يمكن تناولها، وآثارها الجانبية المحتملة.